الاتحاد

خليجي 21

«النهار»: البطولة «إعلامية» ولم تقدم سوى «مبخوت»

دبي (الاتحاد) - حظي علي مبخوت نجم الأبيض الإماراتي بإشادات واسعة، بعد أن قدم مستويات لافتة في المباراتين الماضيتين أمام قطر والبحرين، وما يميز حضور مبخوت اللافت أنه يأت استمراراً لتألقه مؤخراً مع الجزيرة، وبعد أن كان لا يحظى بالشهرة الكبيرة في المحيط الكروي الخليجي، جاء تألقه ليمنحه تأشيرة المرور إلى القلوب، مما دفع حافظ ضاحي عبر مقال له بصحيفة النهار الكويتية، إلى القول إن خليجي 21 بطولة “إعلامية” أكثر منها كروية، إلى حد إنها على المستويين الكروي والفني لم تقدم لاعباً “نجماً” سوى مبخوت الإمارات. وأضاف الكاتب: “تتميز بطولات كأس الخليج منذ انطلاقتها بالإثارة سواء على أرضية الملعب والتنافس بين اللاعبين أو بالتصريحات الإعلامية للمسؤولين والإداريين واللاعبين وهذا ما زاد من أهميتها لدى الشارع الرياضي الخليجي الذي ارتبط بها، وساهمت كثيرا في تطوير الرياضة الخليجية، وعادت بالنفع عليها.
ولا شك في أن الإعلام الرياضي ساهم في استمرارية البطولة وتعزيز مكانتها بين أبناء دول الخليج، من خلال تسليط الأضواء عليها، وقد اختلف التعامل الإعلامي مع البطولة من زمن لآخر من ناحية التغطية والمتابعة، وازداد الحضور الإعلامي في البطولات الأخيرة، حيث تشهد البطولة الحالية في المنامة تسابقاً إعلامياً رهيباً، حيث القنوات التلفزيونية المتعددة ورجال الإعلام من وسائل إعلامية عدة، ضاقت بهم فنادق البحرين، لدرجة أن أسعار السكن ارتفعت ارتفاعاً جنونياً”
وتابع الكاتب: “البطولة يطغى عليها التنافس الإعلامي على حساب المستويات الفنية التي مازالت تتأرجح مع غياب اللاعب النجم الذي عادة ما يفرض نفسه في وقت مبكر، وإن كان المهاجم الإماراتي علي مبخوت هو اللافت للأنظار، ومع ذلك لم يسلط الإعلام الأضواء عليه حتى الآن. فيما يعتبر المنتخب الإماراتي أكثر المنتخبات ثباتاً على ضوء ما قدمه خلال مباراتيه أمام قطر والبحرين، وفوزه بهما، وتأهله.

اقرأ أيضا