صحيفة الاتحاد

الإمارات

"الهلال" توزع 2800 سلة غذائية على أهالي الساحل الغربي لليمن

وزعت فرق الهلال الأحمر الإماراتي 2800 سلة غذائية على أهالي مناطق الثوباني بمديرية المخا والغويرق بمديرية التحيتا والقطابا بمديرية الخوخة في الساحل الغربي لليمن ضمن الدعم الإماراتي المستمر لليمن و تحسين الحياة المعيشية للأشقاء و مساعدتهم على تجاوز الظروف المعيشية الصعبة جراء الممارسات الإرهابية لميليشيات الحوثي الموالية إلى إيران.

 

وجاء توزيع السلال الغذائية في إطار البرامج الإنسانية والإغاثية المقدمة من دولة الإمارات لدعم الأشقاء اليمنيين في وقت تعاني فيه معظم الأسر اليمنية معوقات اقتصادية و أوضاع إنسانية صعبة جراء الممارسات الإرهابية لميليشيات الحوثي الموالية إلى إيران و انتهاكاتها المستمرة في حق اليمنيين.

وساعد توزيع السلال الغذائية و السلع الأساسية على أهالي مناطق الساحل الغربي في عودة الحياة الطبيعية إضافة إلى تحسين الظروف المعيشية التي تواجههم و توفير معيشة حسنة لأبناء الشعب اليمني.

وفي سياق متصل، أضاءت فرق الهلال الأحمر الإماراتي حياة 2500 نسمة من أبناء الشعب اليمني بعد صيانة و تأهيل شبكة الكهرباء وتركيب المحولات اللازمة لعودة التيار الكهربائي إلى منطقة الخضراء الواقعة جنوب المخا بالساحل الغربي و ذلك في إطار جهود الإمارات لإعادة تأهيل القطاعات الحيوية و البنى التحتية في المناطق اليمنية المحررة بعد تدميرها من قبل ميليشيات الحوثي الموالي لإيران التي تمارس أبشع أنواع الإرهاب وتستهدف مقدرات الشعب اليمني.

و تواصل فرق الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الدؤوبة في إغاثة أبناء اليمن الشقيق من خلال توزيع آلاف السلال الغذائية إضافة إلى السلع الأساسية وتنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية لرفع المعاناة الأشقاء ضمن البرامج الإنسانية والإغاثية المقدمة من دولة الإمارات إلى الشعب اليمني.

وقال راشد الخاطري رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي لليمن إن توزيع السلال الغذائية و المساعدات الإنسانية الإغاثية على أهالي مناطق الساحل الغربي وتنفيذ المشاريع التنوية والخدمية يأتي في إطار الحرص المستمر لدولة الإمارات على دعم الشعب اليمني و الوقوف إلى جانب الأشقاء و رفع المعاناة عنهم .

وأضاف أن الهلال الأحمر الإماراتي ينفذ حملات إغاثية مستمرة تستهدف تحسين الحياة المعيشية للأشقاء في اليمن لمساعدتهم على تجاوز الظروف الصعبة التي فرضها حصار ميليشيات الحوثي الموالية إلى إيران.

وأشار الخاطري إلى أن برامج الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية المستمرة في اليمن تسهم في استعادة دورة الحياة الطبيعية والتي كان لها أفضل الأثر في نفوس أبناء الشعب اليمني ومساعدتهم على تجاوز الظروف التي يمرون بها.

وتوجه المستفيدون بالشكر والعرفان إلى دولة الإمارات على دعمها الغير محدود للأسر اليمنية والحرص المستمر على رفع المعاناة عنهم مؤكدين أن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن يساهم بفاعلية في عودة الحياة الطبيعية إلى المدن اليمنية بعد تحريرها من ميليشيات الحوثي.

كما أعرب أهالي منطقة الخضراء عن سعادتهم باستئناف عملية ربط منطقتهم بمنظومة الكهرباء و إعادة تشغيل التيار الكهربائي الذي يخفف من معاناتهم متوجهين بالشكر إلى هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على دعمها للأسر وتنفيذ المشاريع التنموية والخدمية التي تستهدف إسعاد أبناء الساحل الغربي الذين يعانون أوضاع إنسانية صعبة.