الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر سوق أبوظبي يتراجع بنسبة 1,73% ويفقد 46 نقطة

عكست سوق أبوظبي للأوراق المالية اتجاه تداولاتها في جلسة الأمس إلى هبوط نسبته 1.73% لتفقد نحو نصف مكاسبها المتحققة أمس الأول، مدفوعة بعمليات جني أرباح “فردية” توزعت في مختلف القطاعات، في وقت استمرت فيه عمليات البيع الأجنبية.
وتراجع مؤشر سوق أبوظبي أمس بمقدار 46 نقطة إلى المستوى 2626.95 نقطة، بالتزامن مع انخفاض في أحجام تعاملات السوق، حيث بلغت قيمة تداولات الأمس نحو 249.3 مليون درهم، توزعت على 113 مليون سهم، وتم تنفيذها من خلال 2.614 ألف صفقة.
واعتبر نبيل فرحات المدير والشريك في شركة الفجر للأوراق المالية أن اتجاه السوق ما يزال غير معروف في ظل الضغوط التي ألقاها الإعلام الغربي فيما يتعلق بديون “دبي العالمية”.
وأشار فرحات إلى أن تخفيض التصنيف الائتماني لشركات تابعة للمجموعة، انعكس سلباً على نفسية العديد من المتعاملين.
ونوه بعملية إعادة جدولة الديون التي من شأنها أن توزع الدفعات المستحقة والديون الحالية على فترات سداد جديدة.
وأضاف فرحات “المعطيات الحالية تمنح دعماً للشركات المدينة على المدى المتوسط ما يعطي صورة إيجابية حول الوضع الاقتصادي العام للدولة، الذي لن يتأثر في ظل الاحتياطيات النفطية وقدرة الدولة على مواجهة الأزمات”.
وحول تراجع السوق أمس، قال فرحات “الانخفاض المسجل قد يكون مبرراً ولكنه مبالغ فيه”.
وزاد “معظم المبيعات جاءت من خلال مبيعات صناديق استثمارية أجنبية”.
وأضاف “يجب أخذ الحذر والحيطة، فطبيعة البيع المسجلة تشبه سيناريوهات التراجع التي حدثت في الربع الأخير من العام الماضي، ما يفرض على الجهات المسؤولة التحرك وفقاً لآلية تضبط عمليات التداول والمضاربات الأجنبية قصيرة المدى”.
وأظهرت البيانات الإحصائية الصادرة عن سوق أبوظبي أمس، مواصلة المستثمرين الأجانب مبيعاتهم، حيث بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 6.24 مليون درهم كمحصلة بيع، في حين واصل الاستثمار المحلي بناء المراكز بصافي استثمار قيمته 4.93 مليون درهم كمحصلة شراء، إلى جانب الاستثمار العربي الذي بلغ 1.3 مليون درهم كمحصلة شراء أيضاً.
من جانب آخر، جاءت عمليات جني الأرباح المسجلة أمس بفعل عمليات بيع نفذها مستثمرون أفراد بعد عمليات الشراء التي نفذوها خلال الجلسة الماضية، حيث بلغ صافي الاستثمار الفردي نحو 5.4 مليون درهم كمحصلة بيع.
وتحركت سوق أبوظبي خلال الفترة الماضية باتجاه هبوطي مواز للاتجاه المسيطر على تداولات سوق دبي في أعقاب الأنباء المتعاقبة حول مديونية شركات في دبي، ولكنها شهدت في أبوظبي انحساراً في نسب التراجع مقارنة بنظيرتها في دبي.
وشهدت سوق أبوظبي أمس تراجع 3 أسهم بالحد الأدنى، كان أبرزها سهم بنك أبوظبي التجاري الذي انخفض إلى سعر 1.53 درهم خلال الجلسة قبل عودته ليغلق على السعر المعدل 1.55 درهم. كما تراجع سهم ميثاق للتأمين إلى سعر 3.5 درهم، وسهم الخزنة للتامين إلى سعر 1.02 درهم.
من جانبها، سجلت الأسهم العقارية انخفاضات متقاربة بحسب المعدل مستفيدة من الصعود المسجل في بداية جلسة التداول أمس، حيث أغلق سهم الدار العقارية على تراجع بنسبة 2% إلى سعر 4.46 درهم، وتراجع سهم صروح العقارية بنسبة 2.27% إلى سعر 2.58 درهم.
كما سجلت أسهم شركات الطاقة تراجعات متفاوتة، حيث انخفض سهم “طاقة” بنسبة 4.27% إلى سعر 1.12 درهم، وتراجع سهم آبار إلى سعر 2.06 درهم، وسهم دانة غاز إلى سعر 93 فلساً.
وتأثرت السوق بتراجع سهم “اتصالات” القيادي حيث تراجع بنسبة 2.28% إلى سعر 10.7 درهم بعد ملامسته حاجز 11 درهماً بداية الجلسة.
وعلى الصعيد القطاعي، أظهرت القطاعات المدرجة في سوق أبوظبي غلبة للتراجع على أداء القطاعات باستثناء ارتفاع لقطاعي الخدمات والصناعة.
وسجل قطاع الخدمات أعلى ارتفاع بنسبة 4.89% مغلقاً عند المستوى 1399.16 نقطة، وتلاه قطاع الصناعة بنسبة ارتفاع بلغت 0.48% ليغلق عند المستوى 2268.78 نقطة.
في المقابل، جاء على رأس القطاعات تراجع قطاع الطاقة بنسبة انخفاض بلغت 3.45% ليغلق عند المستوى 164.06 نقطة، وتلاه قطاع البناء بنسبة انخفاض بلغت 2.44% ليغلق عند المستوى 2556.64 نقطة، وتلاه قطاع الاتصالات بنسبة تراجع بلغت 2.28% ليغلق عند المستوى 2190.13 نقطة، وتلاه قطاع العقار بنسبة تراجع بلغت 2.16% ليغلق عند المستوى 506.29 نقطة.
كما انخفض قطاع البنوك بنسبة 1.54% ليغلق عند المستوى 3626.35 نقطة، وتلاه قطاع التأمين بنسبة تراجع بلغت 0.62% ليغلق عند المستوى 2946.34 نقطة، في حين سجل قطاع الصحة أقل تراجع بنسبة 0.54% ليغلق عند المستوى 1221.93 نقطة.

اقرأ أيضا

«الإمارات للشحن» تنقل 75 ألف طن أدوية