الاتحاد

الإمارات

وصول طائرة الإغاثة الإماراتية الثانية للأردن تحمل 40 طناً من المساعدات

حمدان المزروعي محتضناً أحد الأطفال داخل المخيم لدى توزيع المساعدات					 (تصوير بدرية الكسار)

حمدان المزروعي محتضناً أحد الأطفال داخل المخيم لدى توزيع المساعدات (تصوير بدرية الكسار)

بدرية الكسار (عمان )
استقبل الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساء أمس طائرة المساعدات الإغاثية الثانية لأهل الشام يرافقه مبارك حمد الجنيبي مدير فريق الهلال الأحمر الإماراتي في الأردن وعبدالله المزروعي نائب مدير المخيم الإماراتي الأردني في مطار عمان لمساعدة اللاجئين السوريين والمتضررين من العاصفة الثلجية هدى التي تضرب بلاد الشام حاليا.وقال الدكتور المزروعي في تصريحات للوفد الإعلامي الإماراتي الذي يرافق وفد الهلال الأحمر حاليا، إن الطائرة تحمل نحو 40 طناً من المساعدات الإغاثية التي سيتم توزيعها على آلاف اللاجئين السوريين والمتضررين في المخيمات الرسمية مثل مريجيب لفهود والزعتري والمخيمات العشوائية المنتشرة في مناطق متفرقة من المملكة وهم اكثر حاجة ويعيشون في خيام بسيطة.
مساعدات إضافية
وكشف عن وصول شحنة مساعدات أخرى خلال اليومين المقبلين ضمن حملة «تراحموا» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
وقام فريق الإغاثة في الهلال الأحمر الإماراتي بتوزيع المساعدات الإغاثية العاجلة ضمن حملة «تراحموا» يوميا تضمنت أكثر من 1500 طرد على الأسر بواقع 4 حملات يوميا منذ بداية العاصفة الثلجية هدى.
وقال الدكتورالمزروعي: «استفادت اكثر من 300 أسرة في المخيمات العشوائية من المساعدات التي تعتبر الأكثر احتياجا للمساعدات بسبب ظروف الطقس وتشمل الطرود علي بطانيات وطرود غذائية وطبية، مشيداً بجهود قيادة وجهود مملكة الأردن التي ساندت جهود فرق الإغاثة الإماراتية في توزيع المساعدات إلى المحتاجين.
وقام الدكتور المزروعي بجولة على المخيمات رافقه خلالها مبارك حمد الجنيبي مدير فريق الهلال الأحمر الإماراتي في الأردن عبدالله المزروعي نائب مدير المخيم الإماراتي الأردني، إضافة إلى ما يزيد على 80 من العاملين والمتطوعين في الهلال الأحمر وفريق الإغاثة الإماراتي المتواجد في الأردن، كما رافق فريق الحملة أمس طاقم طبي وإسعافي من المستشفى الميداني الأردني الإماراتي لتقديم المساعدة الطبية لعدد من الأسر التي تعاني ظروفا صحية حرجة تم اكتشافها من قبل الفريق خلال جولات توزيع المساعد بعض المخيمات العشوائية على الحدود السورية ــ الأردنية حيث تم نقلها إلى المستشفى الميداني.
وردا على سؤال حول كيفية وحجم المساعدات التي يوزعها فريق الإغاثة الإماراتي يوميا في ظل العاصفة الثلجية هدى، قال المزروعي انه يتم يوميا تسيير ثلاث قوافل محملة بالمواد الغذائية والطبية والبطانيات ومواد التدفئة والتي تركز بشكل كبير على المخيمات العشوائية، مؤكدا أن الكوادر تحرص على الوصول إلى جميع مناطق اللاجئين على مستوى المملكة الأردنية.وفيما يتعلق بمخيم مريجيب الفهود والخدمات المقدمة للاجئين، أوضح أن المخيم يضم نحو 10 آلاف لاجئ ينعمون بالدفء وأفضل الخدمات حيث يعتبر المخيم الإماراتي ــ الأردني من افضل المخيمات الموجودة على المستوى العالمي.
خطة منفذة
وقال إن الخطة الحالية التي ينفذها الهلال الأحمر الإماراتي تتضمن العمل على توفير مساكن آمنة لكل اللاجئين واستبدال الخيم بكرفانات بالتعاون مع الحكومة الأردنية والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية، مشيرا إلى أن هذه الظاهرة التي انخفضت خلال العامين الماضيين ما زالت تشكل تحديثا بسبب سوء أوضاع هؤلاء اللاجئين وصعوبة توصيل المساعدات لهم لأنهم يعيشون في مناطق متفرقة وعشوائية غالبا على الحدود السورية وفي الأماكن الجبلية الصعبة.
وأكد ان طموح دولة الإمارات في الفترة المقبلة تركز على توفير اجواء صحية وإنسانية للاجئين السوريين للتخفيف من محنتهم ومساندة جهود المؤسسات الإنسانية المحلية والدولية في هذه الأزمة.
وقال إن الأزمة السورية التي تعيش عامها الخامس وهو ما لم يكن احد يتوقعه واستمرار هذه الأزمة ما زال يلقي بأعبائه على الدول المضيفة واللاجئين انفسهم وغالبيتهم من النساء والأطفال وبالتالي فإن الإمارات بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة كانت وما زالت من الدول السباقة في تقديم المساعدات وستواصل عملها الى انتهاء الأزمة للتخفيف عن معاناة اللاجئين والذي ينبثق من واجبها الإنساني تجاه المستضعفين والمتضررين والمعوزين في كل مكان.
وتفقد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر امس مستودعات الإغاثة في المخيم الإماراتي ــ الأردني خلال زيارته المخيم برفقة الوفد الإعلامي الإماراتي، حيث اطلع على آلية تجميع وفرز وتصنيف المواد الإغاثية وتجميعها في طرود استعداد لتوزيعها على اللاجئين والمتضررين في العاصفة الحالية هدى.
من جانبه قال مبارك حمد الجنيبي إن الفريق منذ إنشاء المخيم الإماراتي ــ الأردني مريجيب الفهود في محافظة الزرقاء تمكن من توزيع المساعدات على اكثر من 400 ألف لاجئ سوري موزعين في المخيمات الرسمية والعشوائية على مستوى المملكة، كاشفاً عن انه خلال الأيام القليلة المقبلة سيتم لم شمل نحو 400 لاجئ لينضموا الى ذويهم في المخيم حيث سيتم نقلهم من المخيمات العشوائية والمخيمات الأخرى.

كادر//وصول طائرة الإغاثة الإماراتية الثانية للأردن تحمل 40 طناً من المساعدات
«عبد الرحمن» أول مواليد العاصفة
ولد الطفل عبدالرحمن خلال هبوب العاصفة الثلجية هدى في المخيم الإماراتي الأردني مريجيب الفهود حيث لايتجاوز عمره الأيام، وعبرت ربيعة جدة عبد الرحمن عن سعادتها بالمولود الذي يتمتع بصحة جيدة في المخيم الإماراتي، وقالت إن الإماراتيين وفروا لنا جميع احتياجاتنا، وأن دولة الإمارات سباقة لتقديم يد المساعدة والعون للمحتاجين في كل مكان، وان هذا الدعم الذي نجدة من الامارات لا يمكن التعبير عنه بالكلمات لأنه ينبع من شعب معطاء محب وكريم وهو من الشعوب التي هبت لنجدتنا وما زالت تقدم العون والمساعدة في كل الظروف.

كادر // وصول طائرة الإغاثة الإماراتية الثانية للأردن تحمل 40 طناً من المساعدات
إخلاء 20 خيمة بسبب السيول
وزع فريق «الهلال الأحمر» الإماراتية برئاسة الدكتور حمدان المزروعي وعدد من المسؤولين والمتطوعين ووسائل الإعلام الإماراتية والأردنية مساعدات شملت نحو 200 فرد من اللاجئين في أحد المخيمات العشوائية في منطقة الباعج في محافظة المفرق، التي تضمنت نحو 50 خيمة، كما تم أمس إخلاء 20 خيمة أخرى بسبب السيول والأمطار وصعوبة الأوضاع المناخية. وأشاد سكان المخيم بحملة «تراحموا»، التي وجه بها صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله؛ لتخفيف معاناتهم. وواصل أمس فريق «الهلال» الإماراتية توزيع الطرود الغذائية على عشرات الأسر في مخيمات المفرق العشوائية وعلى الحدود السورية - الأردنية، على الرغم من صعوبة الوصول إلى بعض تلك المناطق، وتفرق المخيمات.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون الرئيس التونسي المنتخب