الإمارات

الاتحاد

مليونا درهم من «الغيث القابضة» ومجموعة اللولو

الفلاحي يتسلم التبرع من غيث آل غيث (وام)

الفلاحي يتسلم التبرع من غيث آل غيث (وام)

أبوظبي (وام)
تسلم الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر تبرعاً مالياً بقيمة مليون درهم من شركة الغيث القابضة لمصلحة حملة تراحموا، وتبرعا آخر بقيمة مليون درهم من مجموعة اللولو هايبر ماركت لمصلحة الحملة.
جاء ذلك خلال استقبال الأمين العام للهلال الأحمر بمقر الهيئة أمس الدكتور غيث هامل آل غيث نائب الرئيس لشركة الغيث القابضة، ويوسف علي رئيس مجموعة اللولو «كل على حدة»، حيث تشهد الحملة إقبالًا كبيراً.
وأشاد الفلاحي بتجاوب «الغيث القابضة» ومجموعة اللولو مع فعاليات الحملة التي تجسد تضامن الإمارات قيادة وشعبا مع إخوانهم في بلاد الشام والعراق والذين يتعرضون لمحنة إنسانية كبيرة بسبب سوء الأحوال الجوية وتدني درجات الحرارة بصورة لم يسبق لها مثل منذ عقود خلت.
وقال: إن المؤسستين ظلتا تقدمان دعمهما ومساندتها لأنشطة الهلال الأحمر المختلفة وبرامجها لتخفيف معاناة المحتاجين وسد حاجة المعوزين، مؤكدا أنهما تعتبران من المناصرين الأقوياء لجهود الهيئة وتقومان بدور مهم في تعزيز مجالات التنمية المجتمعية، كما انهما لم تغفلا دورهما الاجتماعي والإنساني فكانتا مثالا حيا للتعاطي الخلاق مع القضايا الحيوية وتعزيز المسيرة الإنسانية للدولة.
وأكد أن هيئة الهلال الأحمر تسعى بمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة دائما لتعزيز شراكتها مع الأفراد والمؤسسات المحلية والإقليمية والدولية لإظهار أكبر قدر من التضامن والتجاوب مع ضحايا النزاعات والكوارث والشرائح الأشد ضعفاً وحشد التأييد لأوضاعها الإنسانية.
من جانبه أكد الدكتور غيث هامل آل غيث أن الغيث القابضة بادرت على الفور بالتنسيق مع الهلال الأحمر للمساهمة في مبادرة حملة «تراحموا» لتوفير بعض الاحتياجات لمساعدة آلاف اللاجئين في بلاد الشام على تجاوز الشتاء القارس هذا العام استجابة لمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

كادر // تراحموا // الغيث واللولو
العطاء الإنساني
أكد يوسف على أن مجموعة اللولو لم تتأخر في التجاوب مع مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، إيمانا منها بحيوية المبادرة و دورها في تخفيف وطأة المعاناة عن كاهل المتأثرين في بلاد الشام من موجة البرد الشديد، وأعرب عن تقدير المجموعة للجهود الإنسانية التي تضطلع بها دولة الإمارات محليا وإقليما ودوليا، مؤكدا أن الإمارات أصبحت معلما بارزا في ساحات العطاء الإنساني، وأن هذه الجهود الجبارة تدفع الجميع لتعزيز دور الدولة في صون الكرامة الإنسانية وتخفيف معاناة البشرية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»