الاتحاد

خليجي 21

اللاعبون يجيبون: عشنا ضغوطاً لا تحتمل

المنامة (الاتحاد) - لا يختلف اثنان على أن الشارع الرياضي السعودي بمختلف أطيافه لا يرضيه حال منتخبه، وتراجع مستواه على الصعيدين الدولي والخليجي، ولا يختلف اثنان أيضاً على أن الجمهور السعودي معروف عنه العصبية الشديدة في التعامل مع أي خسارة لمنتخبه أو خروج من أي بطولة أو تصفيات، وفي خلفية المشهد يقف الإعلام شديد اللهجة، عنيف النقد، وبالتالي أن تكون لاعباً بصفوف الأخضر السعودي، فعليك أن تمر بتجربة “اختبار الضغط الجماهيري” ومعها حالة الرفض والاستنكار والنقد الإعلامي.
وقبل مباراة اليمن ابتعد لاعبو الأخضر السعودي عن الإعلام وحاولت البعثة السعودية لم الشمل وإعادة ترتيب الأوراق، جاء الفوز “بصعوبة” على اليمن لينفس جزءاً بسيطاً من الضغط المتراكم، ولكن غياب الأداء المقنع لا يزال يقلق الجماهير.
“الاتحاد” سألت لاعبي الأخضر سواء عناصر الخبرة أو الشباب: لماذا ظهر المنتخب بهذا الشكل المتواضع فنياً رغم الفوز على اليمن “الضعيف”!، واتفق اللاعبون على سبب واحد يقف وراء ذلك، حيث عاشوا “ضغوطاً لا تحتمل”، دفعتهم للدخول إلى اللقاء “خائفين” للمرة الأولى في تاريخ مواجهات الفريقين بكأس الخليج، وهو ما جعل الأداء يهتز والمستوى يتراجع بفعل الخوف والحذر.
كما وجه عدد من اللاعبين رسائل محددة يراها لاعبو الأخضر مهمة، وطالبوا الجماهير بالكف عن النقد واللوم، وتوجيه الدعم لاستعادة الثقة، خاصة في ظل مرور المنتخب بمرحلة إحلال وتجديد وضم عناصر جديدة عدة لاتزال قليلة الخبرة، وقد تؤثر تلك الضغوط على مسيرتهم مبكراً.
كما اتفق معظمهم على أن كل عناصر المنتخب تواجه ضغوطاً لا يحتملها بشر، خاصة بعد الخسارة الأولى أمام العراق قبل أن يحققوا الفوز على اليمن.
وطلب وليد عبدالله حارس مرمى المنتخب السعودي من جماهير الأخضر بنسيان ما فات، والزحف لمساندة الفريق أمام الكويت غداً، وقال: “سيظهر وجهنا الحقيقي بالبطولة أمام الأزرق حامل اللقب، ستكون مباراة صعبة ومصيرية، ومستوانا يرتفع من مباراة إلى أخرى، رغم أننا لم نلعب أي مباراة ودية قبل البطولة حتى نصحح الأخطاء”.
وتابع: “سعادتي كبيرة بالفوز على اليمن، صحيح أن البعض قد يستغرب ذلك، ولكن الفوز جاء في وقت كنا نئن فيه تحت الضغوط الجماهيرية والإعلامية، والنصر على اليمن وحتى ولو لم يصحبه أداء مقنع، فيكفي أنه سيكون بداية حقيقية، وسيمنحنا دافعاً معنوياً قوياً”، وشدد عبدالله على أن عرين المنتخب السعودي بخير، والدفاع الأخضر في أفضل حالاته خاصة بعد زيادة الانسجام والتفاهم بين عناصره.
أما سلطان البيشي، فأكد أن جميع اللاعبين الشباب والوجوه الجديدة التي انضمت للمنتخب تأثروا بالضغوط التي تعرض لها الأخضر قبل انطلاقة البطولة وعقب لقاء العراق، وقال: “كلنا نعيش في ضغوط هائلة، غير أن جهود الجهاز الإداري والوجود الدائم لرئيس الاتحاد ومسؤوليه للتخفيف عنا، فضلاً عن الدور الذي يقوم به عناصر الخبرة في المنتخب مثل القحطاني وكريري وعبدالله، كان لها دور في التعود على الضغوط خصوصاً من قبل اللاعبين حديثي التجربة”.
أما ناصر الشمراني، فيؤكد أن ما يحدث حول المنتخب السعودي يؤثر على تركيز اللاعبين، وأشار إلى أن الحل يكون في الالتفاف حول المنتخب لا سيما أن فرصة التأهل لنصف النهائي لا تزال قائمة.

توم: الخيبة عامة!
المنامة (الاتحاد) - أكد توم سينتفيت مدرب المنتخب اليمني، بعد الهزيمة التي تعرض لها مساء أمس الأول، على يد المنتخب السعودي بهدفين نظيفين في كأس الخليج لكرة القدم، وقال «أهنئ المنتخب السعودي بالفوز، متأكد أن هناك خيبة أمل بعد هذه النتيجة، سواء من جانبنا أو من جانب اللاعبين والجماهير اليمنية، لعبنا بأقصى طاقتنا، ولكننا لم نوفق في تحقيق نتيجة إيجابية، الجميع يعلم أننا خضنا مواجهتين صعبتين ضد منتخبين قويين هما الكويت والسعودية، وقد بذلنا مجهودات كبيرة، ولكن التوفيق خاننا».
وتابع «نعاني من بعض المشاكل من ضمنها عدم القدرة على إنهاء المباريات بالشكل الجيد والمنتخب السعودي كان أفضل منا في الشوط الأول، وكان أخطر أيضاً والأكثر استحواذاً، أتيحت لنا بعض الفرص، ولكن لم نتمكن من استغلالها، كان الخصم خطيراً في المرتدات ونجح في صناعة خطورة على مرمانا، ونجح في واحدة من الكرات في التسجيل وإنهاء الشوط متقدماً». وأضاف «في الشوط الثاني قمنا ببعض التعديلات من خلال التغييرات التي أجريناها.


جوران: أتوقعها «ثأرية» مع السعودية!
المنامة (الاتحاد) - قال الصربي جوران مدرب منتخب الكويت حامل لقب كأس الخليج إنه يتوقع أن تكون المباراة المقبلة أمام المنتخب السعودي«ثأرية» ومليئة بالندية بين الطرفين، وذلك رغبة من «الأخضر» في تعويض خسارته بـ «خليجي 20» أمام «الأزرق» في النهائي، ونفى جوران أن تكون مهمة «الأزرق» سهلة، خاصة بعد فوز العراق وحسمه بطاقة التأهل الأولى وتبقى البطاقة الثانية والأخيرة معلقة بين الكويت والسعودية .
وكشف جوران في تصريحات صباح أمس بمقر إقامة المنتخبات الخليجية أن اللقاء لن يكون سهلاً، ويرتبط به ضغط جماهيري وإعلامي.
وأشاد مدرب الكويت بقدرات المنتخب السعودي، وقال «على الرغم من عدم قناعة البعض بالمنتخب السعودي، والانتقادات التي توجه له، إلا أنه يملك لاعبين على أعلى مستوى، وهو من وجهي نظري مرشح قوي للفوز باللقب، وأن مستوى المنتخب السعودي يرتفع تدريجياً من مباراة إلى أخرى، وهو ما سوف يصعب من مهمتنا في المواجهة المقبلة».

أحمد عيد: الفوز على اليمن شيء عادي
المنامة (الاتحاد) - رأى أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أن فوز «الأخضر» على اليمن أمس الأول بهدفين يعتبر شيئاً عادياً نظرا لفارق الإمكانيات بين المنتخبين، ولفت إلى أن الفوز سوف يحقق إضافة معنوية هامة في توقيت مناسب قبل مواجهة الكويت حامل اللقب، وسيكون الفريق مطالباً بتقديم أفضل مستوى له لمصالحة الجماهير بالتأهل للدور الثاني.
وقال «الأخضر» قدم مباراة جيدة واستحق الفوز، والمطلوب الآن هو الاستعداد للمباراة المصيرية بالنسبة لمشوار الفريق أمام نظيره الكويتي.
ورداً على الانتقادات التي يتعرض لها ريكارد مدرب المنتخب، قال «نحن لا نتقبل النقد بشرط أن يكون بناءً وهدفه المصلحة العامة، ويعتبر أمراً ضروريا بالنسبة لنا والمدرب الهولندي يعرف الآن أهمية كأس الخليج”.

اقرأ أيضا