الاتحاد

قطر.. تنتحر

المقاطعة تحيل بطولات الخليج في كل الألعاب للتأجيل

من مشاركة الأهلي في البطولة الخليجية (الاتحاد)

من مشاركة الأهلي في البطولة الخليجية (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

بدأت قطر في تلقي الضربات الساحقة على المستوى الرياضي من جراء مقاطعة الدول الخليجية لها، بعد انسحاب منتخبنا الوطني للسنوكر أمام منتخبهم في البطولة الآسيوية المقامة حالياً في قرغيزستان لتكون رسالة إلى العالم عبر البوابة الآسيوية بأن الرياضيين يقاطعون الدولة التي ترعى الإرهاب، وهو ما يمثل طعنة قاتلة وتشويهاً لسمعة قطر الرياضية التي حاربت لسنوات طويلة من أجل أن تجمل الصورة، ودفعت المليارات في سبيل أن يتواجد اسم قطر في المحافل الرياضية العالمية سواء بشراء الأندية العالمية أو رعاية الفرق العالمية الكبيرة. وهدمت المقاطعة كل ما فعلته قطر لسنوات طويلة لتدفع فاتورة رعاية الإرهاب، وتشرب من نفس الكأس الذي ذاق منه الكثير ومات الملايين وتشرد الآلاف من جراء دعمهم ورعايتهم للإرهاب، وباتت الدولة الأخطر في المنطقة الخليجية في العبث بأمن شعوب المنطقة.
وتتجه كل البطولات الخليجية خلال الفترة المقبلة للتأجيل، أو الإلغاء خاصة البطولات التي كان من المفترض أن تقام على ملاعب قطر، بالإضافة إلى أن المنتخبات القطرية باتت ممنوعة من الدخول إلى الإمارات والسعودية والبحرين.
والمتابع للأحداث في المنطقة خاصة الخليجية سيجد أن قرار المقاطعة هو الأكثر تأثيراً على المجال الرياضي، ورغم أن دولاً خليجية أخرى تمر بظروف صعبة مثل العراق الذي يعاني من ويلات كبيرة والكويت الموقوف دولياً إلا أن الحظر الرياضي على قطر هو الأقوى، باتفاق الجميع.
وكان من المقرر أن تستضيف الدوحة 3 بطولات خليجية لكرة القدم هي البطولة الخليجية للمنتخبات الأولمبية، والبطولة الخليجية للشباب، والبطولة الخليجية للناشئين، والبطولات الثلاث ستقام خلال فترة الصيف، ورغم أنه لم يتم تحديد موعدها النهائي، إلا أن مواعيدها تسبق التصفيات الآسيوية في كل مرحلة من أجل أن تكون إعداداً لكل المنتخبات، وهو ما يعني أن المنتخبات أيضاً ستلغي معسكراتها التي كانت مقرر قبل هذه البطولات.
وينتظر الشارع الرياضي الخليجي القرار الأهم بشأن كأس الخليج لكرة القدم «خليجي 23» والذي من المفترض أن تستضيفه قطر خلال شهر ديسمبر المقبل، والذي لم يتحدد موقفه حتى الآن في الوقت الذي حددت قطر موعد القرعة المحدد لها النصف الثاني من شهر سبتمبر المقبل إلا أن قرار المقاطعة قد يؤجل القرعة حتى إشعار آخر، ومنع منتخب قطر من المشاركة في النسخة المقبلة مع سحب التنظيم خاصة أن 4 دول خليجية تشارك في البطولة تقود المقاطعة وهي الإمارات والسعودية والبحرين واليمن.
من جانبه، يدرس اتحاد اليد تأجيل البطولة الخليجية للناشئين المقرر إقامتها في الإمارات الشهر المقبل، وسيكون القرار هو الأول لتأجيل البطولات الخليجية في كل الألعاب، وتتوالى تأجيل البطولات الخليجية إلى أجل غير مسمى في ظل استمرار المقاطعة لقطر، ومن المنتظر أن يتم تأجيل بطولة مجلس التعاون الخليجي للشباب لكرة السلة التي تحتضنها البحرين خلال شهر أغسطس المقبل، والمؤهلة إلى نهائيات بطولة آسيا للشباب المقبلة.
ويتوقّع اتحاد الإمارات لكرة السلة أن تقرر اللجنة التنظيمية لكرة السلة بدول الخليج العربي التي تتخذ من الدوحة مقراً لها خلال هذه الفترة تأجيل البطولة المقبلة، ورغم قرب موعد إقامة البطولة إلا أن الرؤية ليست واضحة من أجل الاستعداد والتحضير للبطولة المقبلة المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي.
من جانبه، أكد نبيل عاشور أمين عام اتحاد اليد أن الاتحاد في طريقه لتأجيل البطولة الخليجية للناشئين والمقرر إقامتها في الإمارات خلال الأسبوع الأخير من شهر أغسطس المقبل، في ظل الظروف الراهنة والمقاطعة الخليجية التي تفرضها كل من الإمارات والسعودية والبحرين على قطر، في كل المجالات، والتي تفرض عدم دخول المنتخب القطري أية دولة من الدول التي قررت مقاطعتها، وبات من الصعب مشاركة منتخب قطر في البطولة، بالإضافة إلى أن قطر تستضيف حالياً اللجنة التنظيمية والمنظم لكل البطولات الخليجية.
وأضاف أن الاتحاد خاطب الهيئة العامة للشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية لتنظيم البطولة وتم تحويل الخطاب الموجه من الهيئة إلى اللجنة الأولمبية، وتأتي صعوبة إقامة البطولة ليس فقط في استبعاد قطر بل لأن الرئيس والأمين العام للجنة التنظيمية الخليجية للعبة من قطر وبالتالي هناك إشراف قطري على كل البطولات الخليجية وكان آخرها البطولة الخليجية للأندية التي أقيمت في شهر مارس الماضي بالدوحة. وأشار إلى أن الاتحاد سيطرح تأجيل البطولة في اجتماعه اليوم الاثنين، حيث سيكون هناك اجتماع للجنة المنتخبات التي ستطرح برنامج المرحلة المقبلة لجميع المنتخبات منها منتخب الرجال الذي يستعد للبطولة الآسيوية في يناير المقبل والمؤهلة لمونديال الرجال، والبطولة الخليجية للناشئين، وسيتم اتخاذ القرار وإبلاغه للجنة التنظيمية، كما ستعقد لجنة المسابقات اجتماعها من أجل وضع التصور الأخير لروزنامة الموسم الجديد بعد دمج نادي الشباب مع الأهلي والشعب مع الشارقة، وفقدت اللعبة فريقين وبات على خريطة المسابقات 6 أندية فقط على مستوى الرجال، وهناك عدة خيارات أمام لجنة المسابقات للموسم الجديد.
وأشار إلى أن هناك خيارات يدرسها الاتحاد إقامة بطولة ودية للناشئين تشارك فيها المنتخبات الخليجية باستثناء قطر، لتكون بديلة للمنتخبات التي جهزت نفسها في معسكرات داخلية وخارجية في ظل اقتراب موعد البطولة.

جولف الخليج من دون منتخب دولة الإرهاب
دبي (الاتحاد)

تستضيف المملكة العربية السعودية، بطولة الخليج الحادية عشرة للشباب والرابعة للناشئين للجولف خلال الفترة من 18 وحتى 24 أغسطس المقبل وهي البطولة التي ستقام في موعدها دون مشاركة منتخب قطر، حيث تم توجيه الدعوة لجميع الدول الخليجية باستثناء قطر الممنوعة من دخول السعودية، والمشاركة في أي حدث رياضي.

اقرأ أيضا