الاتحاد

الإمارات

ابن فهد: إعداد قانون اتحادي للغذاء ولجنة وطنية لسلامة الأغذية

التفتيش المستمر على جودة الأغذية سبيل الحفاظ على السلامة العامة

التفتيش المستمر على جودة الأغذية سبيل الحفاظ على السلامة العامة

أكد معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، أن الوزارة بصدد إعداد قانون اتحادي للغذاء، وذلك بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين في مجال السلامة الغذائية بالدولة.
وأشار في بيان صحفي أصدرته الوزارة أمس إلى وضع إجراءات موحدة لتطبيق تلك السياسات والتشريعات واللوائح والنظم والتنسيق، والتعاون مع الجهات المحلية الحكومية والخاصة المعنية في كافة القضايا ذات العلاقة بسلامة الأغذية.
وكشف ابن فهد أنه “جاري تشكيل لجنة وطنية لسلامة الأغذية بالوزارة وتضم في عضويتها ممثلين عن كافة الجهات المعنية بالدولة، وذلك لدراسة القضايا المتعلقة بسلامة وجودة الأغذية المنتجة محليا والمستوردة واقتراح وتطوير السياسات والتشريعات والنظم الخاصة بسلامة الأغذية وتوحيد الجهود من أجل الارتقاء بمستوى السلامة الغذائية في الدولة”.
وتطرق وزير البيئة والمياه، إلى التعاون وتبادل الخبرات والمعلومات مع الجهات الإقليمية والدولية، ووضع وتطوير آلية عمل مستمرة للسيطرة على التسممات والأمراض الناشئة عن الأغذية ومسبباتها بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية بالدولة.
وأشار إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة نحو الإخطارات والإنذارات المتعلقة بسلامة الأغذية الصادرة عن الجهات الرسمية في دول العالم والهيئات والمنظمات العالمية في شأن استرداد أو استرجاع المواد والسلع الغذائية المحظورة أو التي تشكل خطورة على صحة المستهلك. وأكد ابن فهد أن سلامة الأغذية المنتجة محلياً والمستوردة تشكل عنصراً هاماً من عناصر سلامة المجتمع وركيزة أساسية من ركائز الأمن الغذائي للدول والشعوب في الحاضر والمستقبل.
ولفت إلى أن هناك العديد من التطورات والتحديات التي تواجه سلامة الأغذية سواء فيما يتعلق بانفتاح الأسواق في ظل التجارة العالمية المرتبطة بالتجاره الحرة (عولمة التجارة) في السلع والمواد الغذائية، وظهور العديد من الملوثات ومسببات الأمراض والأوبئة القديمة والمستجدة التي قد تنتقل مع الأغذية من بلد إلى آخر ومن قارة إلى أخرى.
وذكر أنه لمواجهة هذه التحديات والتطورات في مجال سلامة الأغذية، وانسجاماً مع توجهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، تم حديثاً إنشاء إدارة متخصصة في سلامة الأغذية ضمن الهيكل الجديد لوزارة البيئة والمياه.
وتهدف هذه الإدارة الى الارتقاء بمستوى السلامة الغذائية في الدولة وفقاً لأفضل المعايير والممارسات العالمية لضمان غذاء صحي وآمن لأفراد المجتمع.
وشدد وزير “البيئة”، على أن الدولة تولي سلامة الأغذية أهمية خاصة، وعملت على توفير الأسس والمقومات اللازمة لسلامة الأغذية من تشريعات ولوائح ومواصفات غذائية وأجهزة رقابية ومختبرات مزودة بالكوادر البشرية المدربة وبأحدث التجهيزات والأدوات اللازمة للرقابة ولتحليل الأغذية.
وأشار إلى أن الدولة عملت على تشجيع الإنتاج الزراعي والحيواني والصناعات الغذائية الوطنية للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي ولرفع مستوى جودة وسلامة منتجاتها.
وأكد ابن فهد أنه يوجد نظام قائم لسلامة الأغذية والرقابة الغذائية بالدولة تم تشكيله على مدى العقود الماضية يرتكز على العديد من التشريعات والقوانين.
ومن جانبه أشار عبيد المطروشي مدير عام الوزارة بالإنابة، إلى وجود تعاون مع الجهات المحلية المعنية ومع لجنة سلامة الأغذية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وكذلك مع الجهات والمنظمات الإقليمية والعالمية المعنية بالسلامة الغذائية الوزارة.
وذكر أن الوزارة قد قامت خلال الفترة الأخيرة بإصدار عدد من القرارات الوزارية المتعلقة بسلامة الغذاء وذلك في شأن شروط استيراد اللحوم الحمراء المعاملة حراريا وشروط استيراد لحوم الأبقار من الدول التي سجلت فيها إصابة بمرض جنون البقر وشروط استيراد الحليب ومشتقاته وشروط استيراد لحوم الدواجن ومنتجاتها المعاملة حراريا من الدول التي ظهرت فيها إصابة بمرض أنفلونزا الطيور.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: فقدت أخي وعضيدي