الاتحاد

عربي ودولي

الشباب العراقيون يتوقون للديموقراطية لكنهم يجهلون كنهها


بغداد - رويترز: أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه أمس إن معظم الشبان العراقيين يريدون العيش في بلد يتمتع بديمقراطية كاملة في غضون خمس سنوات لكن كثيرين لا يمكنهم رسم صورة محددة للديموقراطية ويرون أن وجود 'رجل قوي' أو زعيم ديني ضروري لإنهاء العنف· وأظهر الاستطلاع الذي أجرته منظمة الآفاق العراقية بين أكثر من 800 طالب جامعي أن فهم كثير من شبان العراق للديمقراطية ضعيف نظرا لتجربتهم في ظل حكم الدكتاتور السابق صدام حسين وعدم الاستقرار في الوقت الحالي· وقالت المنظمة في تقريرها 'يبدو···
أن غالبية الطلاب سعداء جدا بتأييد فكرة ترسيخ الديمقراطية في البلاد·'لكنها أضافت 'هناك تشوش في إدراك ما يعتبر المكونات الأساسية للديمقراطية كما أن هناك انطباعا بأن السمات الديمقراطية كتعدد الآراء أو الاتجاهات السياسية في المجتمع مرادفات لعدم الاستقرار في البلاد·' وأجري الاستطلاع في جامعات في العاصمة بغداد وفي البصرة بجنوب العراق وفي الموصل بالشمال في الفترة من الأول من ديسمبر إلى التاسع والعشرين من يناير الماضيين· وأظهر أن 60 في المئة من المشاركين فيه يفضلون الديمقراطية على أي طابع آخر يمكن إطلاقه على الحكومات· وقال الطلاب إن الديمقراطية يمكن أن توفر تعليما وفرص عمل وأجورا أفضل لعدد أكبر من السكان· وقال 91 % إن العيش بلا خوف أساسي للديمقراطية لكن جاءت حرية التعبير والمشاركة السياسية في مرتبة أدنى· وكان هناك تأييد قوي لوجود المرأة في الحكومة ورفض 68 % دولة الحزب الواحد· لكن 55 % فقط عارضوا تدخل الجيش في السياسة واعترض 56 % على إلغاء البرلمان بأمر من الرئيس·

اقرأ أيضا