الاتحاد

الإمارات

«الفاو»: جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يستخدم أفضل الممارسات العالمية لتقييم المخاطر

أكد الدكتور عز الدين بوطريف مدير التغذية وحماية المستهلك بمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية حقق خلال السنوات الأخيرة إنجازات غير مسبوقة في مجال الرقابة على الغذاء في جميع مراحل تداوله، تؤهله ليكون من أفضل وأنجح المؤسسات الخليجية والعربية في هذا المجال.
وقال على هامش الاجتماع السابع للجنة العلمية لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية والذي افتتح أعماله أمس في فندق روتانا ياس ويختتم اليوم، أن الاستراتيجية التي يعمل الجهاز وفقاً لبنودها في إمارة أبوظبي تعتمد على أحدث الأساليب الرقابية وأفضل الممارسات العالمية في تقييم المخاطر وكذلك في إدارة ما يخص سلامة الأغذية وأمن المستهلكين في إمارة أبوظبي.
وأشار إلى أن ذلك كله له تأثيرات إيجابية على مستوى رقابة الأغذية في جميع إمارات الدولة وهو ما يستوجب تقديم الشكر والتقدير لإدارة ومسئولي الجهاز لحرصهم على الارتقاء بمستوى العمل والأداء انطلاقاً من الرؤى الحكيمة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الجهاز، لتحقيق الهدف الأسمى وتحقيق الأمن الغذائي لكافة المستهلكين في الإمارة.
وحضر الاجتماع السابع للجنة العلمية للجهاز أمس راشد محمد الشريقي مدير عام الجهاز والدكتورة مريم حارب اليوسف المدير التنفيذي لقطاع السياسات والأنظمة وموزة المهيري المدير التنفيذي لقطاع السلامة الغذائية والصحة الحيوانية، إلى جانب عدد من موظفي إدارات وأقسام جهاز الرقابة الغذائية بأبوظبي.
وشارك في اجتماعات اللجنة العلمية الدكتور آلان رالي رئيس هيئة سلامة الأغذية الأيرلندية والدكتور ستيف هيلفوي مدير فريق العلماء في الهيئة النيوزيلندية لسلامة الغذاء، والدكتور تشو سن بن مستشار الهيئة السنغافورية للزراعة والبيطرة، الدكتور أيمن أبو حديد رئيس مركز أبحاث الزراعة في مصر والدكتور عبد النبي فردوس مدير إدارة الادعاءات البيئية في الأردن. وقدم راشد الشريقي مدير عام الجهاز في الكلمة الافتتاح الشكر والتقدير لكافة أعضاء اللجنة لجهودهم في تطوير مستوى العمل ورفع كفاءة الأنظمة الرقابية في الجهاز من خلال خبراتهم.
من جهته، قال محمد جلال الريايسة مدير إدارة الاتصال والعلاقات العامة في الجهاز إن الاجتماع ركز مع خبراء التغذية الدوليين، الأعضاء في اللجنة العلمية للجهاز، على الأسس التي سيرتكز عليها عمل الجهاز في المرحلة المقبلة التي ستشهد دمجه مع إدارة الزراعة بأبوظبي، موضحاً أن أهمية هذه النقطة تكمن في توسع مجالات الرقابة الغذائية بانضمام الرقابة على المزارع والثروة الحيوانية والرقابة البيطرية.
وأضاف أنه تم تسليط الضوء خلال النقاشات على أهمية الدور الذي يلعبه الجهاز للارتقاء بمستوى الرقابة على الأغذية في إمارة أبوظبي ورفع معدلات جودة المنتج الزراعي في الإمارة، بحيث يتساوى مع المعايير العالمية ويتناسب مع المكانة الاقتصادية لها. واشتملت الجلسة السابعة للجنة العلمية على مشاركة للدكتورة مريم حارب اليوسف تحدثت خلالها عن السياسات الغذائية والزراعية، فيما ركزت باقي المشاركات من أعضاء اللجنة على أهمية القضايا الزراعية حيث حظيت باهتمام كبير من قبل المشاركين وتم تسليط الضوء على المشكلات والتحديات التي تواجه هذا القطاع خاصة الجفاف والزراعة في التربة الملحية وشح المياه والزراعات العضوية وغيرها

اقرأ أيضا