الاتحاد

الإمارات

علماء ومفكرون مصريون يشيدون بجهود الإمارات البارزة في دعم الإسلام الوسطي

أشاد علماء و مفكرون وأدباء مصريون بدعم دولة الامارات العربية المتحدة للإسلام، وحرصها الدائم على تعزيز السلم والأمن في المجتمعات المسلمة وجهودها البارزة في دعم الاسلام الوسطي.

جاء ذلك خلال الندوة التي أقيمت على هامش معرض أبوظبي الدولي للكتاب اليوم بعنوان "الإمارات الأكثر دعما للإسلام"، بمشاركة نخبة من أبرز علماء ومفكري مصر وهم فضيلة الشيخ عباس شومان وكيل الأزهر الشريف والدكتور يحيى الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء المصري الأسبق والمفكر كمال الهلباوي نائب رئيس لجنة الخمسين والمفكر نبيل زكي وفضيلة الشيخ الدكتور علوي أمين من الأزهر الشريف والدكتور سامح سيف اليزل الخبير الإستراتيجي والمستشار أحمد الفضالي إلى جانب عدد من الإعلاميين.

وأكد المشاركون في الندوة أهمية الدور الإنساني الكبير الذي تقوم به الإمارات لمساعدة الدول الفقيرة عربيا واسلاميا، مشيرين إلى أن ما قدمته الامارات يفوق حجم ميزانية عشرات الدول حيث قدمت وفقا للاحصائيات المنشورة المعونات التنموية والاقتصادية والانسانية وشيدت المعاهد والجامعات والمدارس والمستشفيات والمساجد وتكاد لا تخلو دولة من دول العالم من مركز أو مسجد ومعهد قامت الإمارات بتمويل بنائه.

وثمن المشاركون أيضا قدرة دولة الامارات العربية المتحدة على التعامل مع القضايا الكبرى بإعتدال وتوزان وتفهمها للقضايا الراهنة ومعالجتها للأمور بهدف تحقيق الأمن والاستقرار للمجتمعات العربية والإسلامية ومحاربتها للقوى الإرهابية والمتطرفة التي لا تخدم الإسلام بل تعمل على تشويه صورته أمام العالم.

ووصفوا دولة الامارات بأنها "دولة الخير والمحبة والسلام"، مؤكدين أنها تعمل في المجتمعات المسلمة على محاربة الفقر والجوع وتقديم مساعدات انسانية وخيرية ضخمة وتعد من أكثر الدول تقديما لها.

واستهل المستشار أحمد الفضالي الندوة بالحديث عن الدور الريادي لدولة الامارات منذ عشرات السنين في دعم الإسلام والمسلمين، منوها بدور المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دعم مصر في أشد الظروف التي مرت بها والمشاريع التنموية التي تخدم مختلف شرائح المجتمع المصري.

وأشاد المستشار الفضالي بدور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" الذي يكمل المسيرة الخيرة التي أطلقها المغفور له بإذن الله والده "طيب الله ثراه".

وأشار فضيلة الشيخ عباس شومان إلى أن الإمارات العربية المتحدة ـ التي وصفها بدولة الخير والمحبة والسلام ـ اعادت الاستقرار للعديد من الدول الاسلامية من خلال دعمها للخير وحرصها على محاربة الفوضى والعنف وإنتشال المجتمعات من الفقر والجوع.

وأعرب عن اعجابه بدولة الامارات الفتية ودعمها للإسلام ونشرها للمبادئ والقيم المعتدلة والحقيقية لديننا الحنيف ورؤيتها المستنيرة دون تحيز، مثمنا تنظيم دولة الامارات لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة الذي عقد مؤخرا بأبوظبي برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية.

وقال في السياق نفسه "ما أحوجنا اليوم إلى مثل هذه المؤتمرات التي تضمنت عددا من التوصيات الهامة والقابلة للتطبيق والتي ستحرص دولة الامارات على تنفيذها على أرض الواقع خلال الفترة المقبلة، إننا نحتاج الى تفهم أكبر وحقيقي لقضايانا وما يدور في المجتمعات العربية والاسلامية من تطورات واحداث خطيرة".

ولفت الى الحضور الكبير لعلماء الازهر وعلى رأسهم الأمام الأكبر شيخ الأزهر فضيلة الدكتور أحمد الطيب الذي كان حريصا على التواجد في هذا الحدث الكبير الذي شهد حضور أكثر من 300 من العلماء من مختلف انحاء العالم الاسلامي، مشددا على حاجة العالم الاسلامي الى التعايش السلمي بين المسلمين وغير المسلمين وتحقيق الاستقرار في بلادنا.

بدوره ثمن الدكتور سامح سيف اليزل دور الإمارات في دعم الدول العربية والإسلامية .. مشيرا إلى أن الإمارات أكثر دعما للخير ودورها الذي تقوم به حاليا في مصر أكبر دليل على ذلك فهي تدعم أرض الكنانة في شتى المجالات.
وهاجم الدكتور سيف اليزل "جماعة الاخوان المسلمين الإرهابية"، وقال "مر على مصر عام مظلم بث الرعب في قلوب شعبها المعروف بوسطيته والذي قرر التصدي لهذه الجماعة التي حاولت نشر التخريب والعنف وقتل الأبرياء ليس فقط في مصر بل في الدول العربية"، مؤكدا أن ما قامت به الامارات ووقوفها الى جانب مصر سيظل نبراسا يهتدي به الجميع.

من جانبه قال الدكتور يحيى الجمل "إن الله أكرم مصر بحكم جماعة الاخوان المسلمين بعد أن نجحوا نجاحا ساحقا ثم حكموا لينكشفوا بعد ذلك على حقيقتهم للناس جميعا"، مؤكدا "أن ثورة 25 يناير جاءت ضد استبداد حكم حسني مبارك بعدها انطلقت ثورة 30 يونيو لاعادة مصر للمصريين"، وثمن الموقف التاريخي لدولة الامارات والسعودية الداعم لمصر، مؤكدا أن الامارات قدمت الكثير للاسلام ومواقفها لا تنسى.

من ناحيته استعرض المفكر كمال الهلباوي جهود الامارات منذ اكثر من 30 عاما في الدول الاسلامية، خاصة في أفغانستان وباكستان التي شيدت فيها مشاريع خيرية وتنموية وانسانية، مشيرا إلى أن الإمارات تعد من أكثر دول العالم في تقديم المساعدات والوقوف الى جانب الدول الضعيفة في أصعب المراحل.

ولفت الهلباوي إلى أن دولة الامارات العربية المتحدة من أسرع الدول دعما وانفاقا على الفقراء واليتامى والمساكين والمتضررين في العالم العربي والإسلامي، داعيا الدول للاقتداء بدولة الامارات التي تحرص على محاربة ظاهرة الفقر وتنفق المليارات في سبيل ذلك.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يهنئ سلطان عمان بيوم النهضة