أبوظبي (الاتحاد) أجرى الأطباء في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» أول جراحة في دولة الإمارات لتقويم تشوه في الصدر يُعرف باسم الصدر القمعي، أو الصدر المقعر، لدى مريضة إماراتية تبلغ من العمر 27 عاماً. والصدر المقعر، هو حالة تشوه خلقي تنجم عن ضغط عظم القص والأضلاع على القلب، ما يؤدي إلى تشكيل فجوة عميقة في الصدر، وهي تحدث عند الذكور أكثر من الإناث، وتتفاوت شدتها من تقعر صغير إلى تجويف عميق في الصدر يصبح بارزاً أكثر في سنوات المراهقة. وتتضمن أعراض هذه الحالة ضيقاً في التنفس أثناء ممارسة الرياضة، وانخفاض القدرة على التحمل والتعب وألم في الصدر، وعدم انتظام ضربات القلب، هذا بالإضافة إلى المشكلات النفسية المتمثلة بتراجع الثقة بالنفس والاكتئاب والإحراج من مظهر الصدر. وقد نجح الفريق الطبي برئاسة الدكتور رضا سويلاماس، رئيس قسم الجراحة الصدرية في معهد القلب والأوعية الدموية في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، بإصلاح التشوه لدى المريضة عن طريق جراحة قليلة البضع تعرف باسم جراحة «نوس» التنظيرية بمساعدة الفيديو جرى خلالها إدخال قضيب من التيتانيوم له شكل خاص يناسب حالة التشوه لدفع عظمة القص إلى الخارج. وتأتي هذه الجراحة المبتكرة لتكون إضافة جديدة إلى سلسلة من العديد من الإجراءات الجديدة المتوافرة الآن في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» الذي يسهم في توفير الرعاية المعقدة داخل الدولة. من جانبها، قالت المريضة، «كنت متوترة قليلاً لكوني أول مريضة تُجرى لها هذه الجراحة في دولة الإمارات. تقدمت من قبل بطلب لإجراء الجراحة في الخارج. لكنني أُحلت إلى مستشفى«كليفلاند كلينك أبوظبي»لإجراء الجراحة بعد انتظار دام أربع سنوات، وكنت على ثقة بأنني في أيد أمينة، إذ علمت أن الدكتور رضا لديه خبرة واسعة. وأنا سعيدة لأنني اتخذت قراري بعدم السفر إلى الخارج لإجراء الجراحة، فهنا كنت وسط عائلتي وأصدقائي. يعاني شقيقي المشكلة نفسها، وهو يفكر الآن في إجرائها هنا خلال الصيف».