الاتحاد

عربي ودولي

الصيادون العراقيون يتهمون الكويتيين والإيرانيين بمضايقتهم

صيادون عراقيون يصطادون وسط مياه شط العرب بالبصرة جنوب العراق

صيادون عراقيون يصطادون وسط مياه شط العرب بالبصرة جنوب العراق

يتعرض صيادو الأسماك العراقيون في منطقة الفاو، أقصى الطرف الجنوبي للعراق، لمضايقات من قبل الدوريات الإيرانية والكويتية تصل أحيانا حد الضرب وإطلاق النار ومصادرة الزوارق والمعدات.
وقال عقيل عبد الرسول رئيس جمعية الصيادين في الفاو التي تتبع محافظة البصرة “كل خمسة أيام يتعرض صيادون لمضايقات من الدوريات الإيرانية والكويتية”.
وأضاف “تقوم دوريات كويتية باعتراض زوارق الصيادين ويتعرضون لهم بالضرب المبرح ويستهزئون بهم”.
ويبلغ طول الواجهة البحرية للعراق حوالي خمسين كيلو متراً فقط.
وأشار عبد الرسول إلى “مقتل نحو ستة عراقيين بنيران إيرانية في مياه شط العرب خلال فترات زمنية متفاوتة”، لكن لم يكن ممكنا التأكد من هذه الاتهامات.
أما شهيد عبد الأمير الخضر (45 عاما) فيقول “أوقفتنا دورية كويتية وصعدوا إلى الزورق وأخذوا كل محتويات الزورق وانسحبوا”.
وقال رئيس المجلس البلدي وعضو جمعية الصيد عبد علي فاضل رماثي “بعد سقوط النظام السابق، بدأ الصيادون يتعرضون لمضايقات من قبل الإيرانيين والكويتيين حيث يمنعونهم من الصيد حتى في المياه الإقليمية العراقية”.
وتابع أن “الكويتيين يصادرون مستلزمات الصيادين ويرمونها في البحر ويتعرضون لهم بالضرب والإهانات، أما الإيرانيون فيقومون بإطلاق النار مما أدى إلى مقتل عدد منهم قبل أكثر من سبعة أشهر”.
أما قائمقام الفاو وليد الشريفي فيقول إنه “بعد سقوط النظام السابق وحتى الآن، فإن التحرشات الكويتية والإيرانية مستمرة بحق الصيادين العراقيين”. وقال “تريد القوات البحرية الكويتية السيطرة على المياه الإقليمية العراقية، وللأسف فإن القوات البحرية العراقية لا تزال ضعيفة من ناحية التجهيزات مثل الزوارق السريعة والحديثة مقارنة بالقوات البحرية الأخرى”.
وأوضح الشريفي “للأسف غالبا ما تكون التجاوزات غير أخلاقية، وقد وجهنا أكثر من نداء إلى الحكومة المحلية، حتى البرلمان لديه علم بهذه التجاوزات وننتظر ترسيم الحدود البحرية والبرية”.

اقرأ أيضا

إسرائيل تغلق معابر غزة وتقلص مساحة الصيد