الاتحاد

الإمارات

«بيت الشارقة الخيرية»: مليون درهم لتمكين أطباء الإمارات من علاج الفقراء

أبوظبي (وام)

قدمت مؤسسة بيت الشارقة الخيرية مليون درهم لتمكين أطباء الإمارات من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للفقراء في مختلف دول العالم بغض النظر عن الجنس أو اللون أو الديانة أو العرق، وذلك انسجاماً مع دعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2017 عاماً الخير.
وأكد سلطان الخيال الأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيرية، أن أطباء الإمارات استطاعوا أن يقدموا نموذجاً مميزاً للعمل التطوعي والإنساني من خلال عيادتهم المتنقلة ومستشفياتهم المتحركة، والتي أسهمت بشكل فعال في علاج ما يزيد على خمسة ملايين ونصف المليون من الأطفال والمسنين في مختلف دول العالم بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الديانة في رسالة حب ووفاء وعطاء.
وأشار إلى أن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات أولت اهتماماً كبيراً للتطوع والعمل الإنساني وعملت على توفير مختلف أشكال الدعم والتمكين للمؤسسات العاملة في هذا القطاع، مؤكداً أن ذلك أسهم في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي في المجتمع الإماراتي لكل الفئات.
وقال: إن مشاركة مؤسسة بيت الشارقة الخيرية في دعم أطباء الإمارات يأتي ضمن المحاور الرئيسة التي دعت إليها القيادة الرشيدة، وهو ما نحرص على تفعيله وصياغته من من خلال ترسيخ روح التطوع بين مختلف فئات المجتمع في تعزيز وتنويع الخدمات المجتمعية والإنسانية لعلاج الحالات المعوزة والاستفادة من مختلف الكفاءات التي تزخر بها الدولة.
من جهته، أشار جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء إلى أن شباب الإمارات نفذوا نحو 5 ملايين ساعة تطوع منها مليون ساعة محلية في الأنشطة التطوعية والإنسانية في المحافل الدولية التابعة لمبادرة زايد العطاء، والتي أسهمت في التخفيف من معاناة الفئات المستضعفة وبث الأمل في نفوس المرضى عبر قوافل العطاء لزايد الخير المتنقلة ببرامجها العلاجية الجراحية والوقائية المجانية. وأكد حرص القيادة الحكيمة على دعم وتشجيع المبادرات التطوعية الهادفة، والتي تقدم خدمات مجتمعية وإنسانية في الدرجة الأولى يستفيد منها الفئات المعوزة في مختلف الدول.

اقرأ أيضا