الاتحاد

عربي ودولي

200 ألف مراقب دولي ومحلي للانتخابات العامة في السودان

أعلنت المفوضية القومية للانتخابات في السودان عن مشاركة 200 ألف مراقب دولي ومحلي في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في ابريل المقبل، لكنها حذرت من مغبة استغلال مراقبين لمهامهم في نشاطات تثير الفتن على غرار ما حدث في زيمبابوي وكينيا وإيران.
وقالت المفوضية إنها ترغب في أن تقدم للعالم نموذجا لانتخابات حرة ونزيهة تقام في دولة خارجة من مرحلة الحرب رغم تعقيدات مستوياتها التنفيذية والتشريعية. مؤكدة أن عملية تسجيل الناخبين التي تنتهي اليوم الاثنين أحرزت تقدما كبيرا خلال فترة التمديد التي استمرت أسبوعا حيث تجاوزت نسبة المسجلين يوم أمس الأول 68%.
وأكد الأمين العام للمفوضية القومية للانتخابات جلال محمد أحمد أن المشاركة الدولية تعزز ثقة المجتمع المحلي والدولي في حرية ونزاهة كافة مراحل الانتخابات وتحول دون اللبس في نتائجها النهائية. كما أنها تؤكد حرص المفوضية على تطبيق أقصى درجات الشفافية والنزاهة ما يجعل الإجراءات المتبعة في الانتخابات محل إشادة من المجتمعين المحلي والدولي.
وقال إن الترتيبات المتصلة بالمراحل المقبلة تمضي وفق الجدول المحدد لها مؤكدا أن العملية الانتخابية ستجري في أجواء أمنية مشددة، وقد تم تشكيل لجنة عليا لتأمين العملية بالتنسيق مع وزارة الداخلية لوضع استراتيجية أمنية محكمة تضمن نجاح الانتخابات وحماية المرشحين.
من جانب آخر أكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية السودانية معاوية عثمان خالد في تصريح خاص لـ”الاتحاد” أن الرئيس السوداني عمر البشير لن يشارك في أعمال قمة المناخ التي ستعقد في الفترة من الخامس عشر وحتى الثامن عشر من ديسمبر الحالي.
إلى ذلك اعتقلت السلطات السودانية عددا من المشتبه في ضلوعهم في قتل ثلاثة روانديين من قوات حفظ السلام في كمين بدارفور في الهجوم الأول من هجومين دمويين تعرضت لهما بعثة حفظ السلام. وقتل 3 من أفراد القوة المشتركة لحفظ السلام من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد) عندما فتح مسلحون النيران على قافلتهم في بلدة سرف عمرة بولاية شمال دارفور يوم الجمعة. وبعد ذلك بيوم قتل روانديان آخران من قوات حفظ السلام في بلدة «شنقل طوباية».

اقرأ أيضا

ترامب يشن هجوماً على شاهدة بشأن مساءلته