الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 17 متمرداً في جنوب افغانستان

جنود أفغان يتدربون على إطلاق النار في إقليم خوست أمس

جنود أفغان يتدربون على إطلاق النار في إقليم خوست أمس

قتل جندي أميركي هو الـ 301 منذ بداية العام وذلك غداة قرار الرئيس باراك أوباما إرسال تعزيزات من 30 ألف جندي لمكافحة مقاتلي طالبان. وأعلنت إيساف أن جنديا أميركيا ضمن قواتها قتل السبت في انفجار عبوة يدوية الصنع زرعت على إحدى الطرق شرقي أفغانستان فيما قتل ما لا يقل عن 17 من مقاتلي طالبان في العملية الأميركية الجديدة ضد التمرد في جنوبي أفغانستان والتي دخلت أمس يومها الثالث.
وبذلك يرتفع إلى 301 عدد الجنود الأميركيين الذين سقطوا في أفغانستان منذ بداية السنة، حسب تعداد لوكالة فرانس برس استنادا إلى موقع الكتروني متخصص. وتجاوز هذا العدد عدد القتلى الذين سقطوا سنة 2008 (295 جنديا اجنبيا، منهم 155 أميركيا) في أفغانستان.
وقالت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان إن الهجمات الجوية لحلف شمال الأطلسى (الناتو) استهدفت مجموعة من المتمردين الذين كانوا يقومون بزرع لغم بالقرب من ميتارلام عاصمة إقليم لاجمان الذي يقع في شرق أفغانستان أمس مما أسفر عن مقتل ستة مسلحين.
وأكد بيان صادر عن قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) بقيادة الناتو وقوع الهجوم الجوي وقال البيان إن القوات الأفغانية وقوات الناتو عثرتا على متفجرات في المنطقة التي تم استهدافها وتم تدميرها على الفور. ومن ناحية أخرى قال الجيش الأفغاني إن قوات الناتو قتلت ستة مسلحين وجدوا وهم يزرعون لغما على طريق في إقليم وارداك بوسط أفغانستان أمس الأول.
من جانبه ، قال الجيش الأميركي إن 5 مسلحين من طالبان قتلوا باشتباك مع القوات الافغانية وقوات الناتو في منطقة بانجاي في إقليم قندهار بجنوب أفغانستان في نفس اليوم. ويمثل العام الجاري العام الأكثر دموية بالنسبة لقوات الناتو والقوات الأميركية منذ طرد نظام طالبان في أواخر عام 2001 حيث قتل نحو 940 من جنود القوات الدولية حتى الآن خلال هذا العام.
وتهدف العملية التي يقوم بتنفيذها 900 من القوات الأميركية و150 من قوات الشرطة الأفغانية وقوات بريطانية لم يعلن حجمها إلى إخراج المسلحين من ثاني أكبر مدينة بالاقليم.
وقال داود أحمدي المتحدث باسم حكومة إقليم هلمند إن القوات المشتركة قتلت سبعة من مقاتلي طالبان في بداية العملية الجمعة الماضية كما مشطت العديد من القرى. وسوف يبلغ عدد القوات الدولية في أفغانستان بحلول الصيف المقبل 150 ألف جندي بعد إرسال مزيد من قوات الناتو والقوات الأميركية فيما يعد أكبر تواجد أجبنى عسكرى منذ أواخر عام 2001 . وحدد أوباما صيف عام 2011 كبداية انسحاب القوات الامريكية من أفغانستان فى حين من المتوقع أن تناقش الدول الأعضاء في حلف الناتو خطة الخروج في مؤتمر في لندن الشهر المقبل. وتعهد القادة الغربيون بتسريع وتيرة تدريب القوات الافغانية من أجل أن تتولى المسؤولية الأمنية لبلادها.

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية