الاتحاد

منوعات

"ثقافة القهوة" تصل إلى فرنسا

تشهد القهوة إقبالا شديدا هذه الأيام في فرنسا، لكن ليس تلك التي يحتسيها المرء وهو مقطب الحاجبين لأنها خفيفة أو لأنها كثيرة المرورة، بل قهوة "الباريستا" أو محمصي البن وهم محترفون يعشقون القهوة الاصلية، وبات عددهم يزداد كثيرا في فرنسا.

فلا ينبغي الاكتفاء بطلب "اي قهوة" في هذه المقاهي التي تفتح أبوابها في باريس ومدن فرنسا الكبرى، بعدما انتشرت في شمال أوروبا، فعلى قائمة هذه المقاهي التي تسودها اجواء "استرخاء" ثمة اكثر من عشرة اقتراحات لفنجان القهوة.

و"ثقافة القهوة" هذه تأتي من دول شمال أوروبا فضلا عن أستراليا والولايات المتحدة.

ويخوض اليوم باتورل الذي يدير "لومي" وهو مقهى اساسي للقهوة في باريس، هذا المجال بعدما عمل في مكان مماثل في سان دييغو في كاليفورنيا. ويروي قائلا "كان الامر رائعا وقلت في قرارة نفسي انه ينبغي فتح مكان مماثل في فرنسا".

في فرنسا المعروفة بجبها لملذات الطعام والشراب، يبدو ان المستوى كان متدنيا جدا في هذا المجال.
ويقول باتورل "احلم بان اذهب الى مطعم والا اخشى طلب فنجان قهوة".

ومقهى "لومي" الواقع في الدائرة الثامنة عشرة يكتظ بالزبائن على الدوام. وعلى قائمته حوالى عشرين نوع قهوة من اسبرسو اليوم وكافيه موكا فضلا عن قهوة مصدرها البرازيل واثيوبيا واندونيسيا، وقهوة "ميلكشيك" وقهوة بالجبن حتى. وتراوح الاسعار بين 2.20 يورو و13 يورو.

وأضاف اليوم باتورل "هذه الموجة من القهوة الشمالية لا تلبي حاجات الفرنسيين. فنحن نحتاج الى قهوة تعتمد على المرورة اكثر من الحموضة".

لكنه اعتبر ان شوطا قد قطع على مستوى النوعية. ويتوقع ان تبدأ المطاعم والمقاهي قريبا بتقديم نوعية افضل من القهوة.

وقد ادرج طهاة كبار القهوة في وصفاتهم ويتحدث باتورل عن طبق سمكة تونة بالخضار مطهوة بحساء مصنوع من البن.

اقرأ أيضا

عشاق المغامرات يمرحون في مملكة اللؤلؤ