الاتحاد

الرياضي

ضربة جزاء غير مستحقة تنقذ الريال من مفاجأة الميريا

استعاد فريق برشلونة فارق الخمس نقاط التي تفصله عن غريمه اللدود ريال مدريد في صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم بعد أن تغلب على مضيفه ديبورتيفو لاكورونا 1/3 أمس في المرحلة الثالثة عشرة من المسابقة، واحتاج فريق ريال مدريد إلى التكشير عن أنيابه في وقت متأخر قبل أن يحقق الفوز 2/4 على ضيفه الميريا، وأحرز نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي، الفائز بجائزة «فرانس فوتبول» لأفضل لاعب في 2009، هدفين وأضاف السويدي زلاتان إبراهيمفويتش الهدف الثالث.
وبعد أن حقق برشلونة فوزه الثالث على التوالي وسع الفريق فارق النقاط الذي يفصله أمام ريال مدريد في الصدارة إلى خمس نقاط، ورفع برشلونة رصيده إلى 36 نقطة من 14 مباراة فيما يملك ريال مدريد 31 نقطة من 13 مباراة.
وعلى ملعب ريال مدريد، وقبل 15 دقيقة على النهاية كان ريال مدريد متأخراً بهدفين مقابل هدف وكان في حاجة إلى معجزة لانتزاع الفوز. وأحرز الأرجنتيني جونزالو هيجوين والفرنسي كريم بنزيمة والبرتغالي كريستيانو رونالدو ثلاثة أهداف ليقودوا الفريق الملكي لانتزاع فوز ثمين. وحصل رونالدو على بطاقة حمراء ليغيب عن مباراة فريقه أمام مضيفه فالنسيا يوم الأحد من الأسبوع المقبل. وتقدم سيرجيو راموس بهدف لريال مدريد في الدقيقة 31 بعدما ارتقى برأسه لعرضية رونالدو. ولعب ريال مدريد بشكل جيد سعيا لتسجيل المزيد من الأهداف ولكن الميريا تخلى عن حذره الدفاعي في الشوط الثاني وفرض الصمت على ملعب «استاديو برنابيو» بعد أن أحرز هدفين متتاليين .
ففي الدقيقة 59 أدرك فيرناندو سوريانو التعادل لالميريا مستغلا عرضية البرت كروسات وبعد أربع دقائق فقط أضاف كالو أوتشي الهدف الثاني للفريق، وتعادل هيجوين لريال مدريد في الدقيقة 75 بعدما تلقى عرضية متقنة من مارسيللو، وقبل ثماني دقائق على نهاية المباراة حصل ريال مدريد على ضربة جزاء غير مستحقة بعد سقوط رونالدو في مواجهة الحارس دييجو الفيس، وتصدى الفيس ببراعة لضربة الجزاء التي نفذها رونالدو، ولكن بنزيمة تفوق على نفسه وسجل الهدف الثالث للنادي الملكي في الدقيقة 82 قبل أن يختتم رونالدو أهداف الفريق إثر تمريرة من رجل المباراة الأول هيجوين. وأسفرت العصبية الزائدة لرونالدو عن تعرضه للطرد بعد تدخله بعنف مع خوانما اوريتز لاعب الميريا.
وأهدر أشبيلية فرصة أخرى للاقتراب من قمة الدوري الإسباني بعد تعادله 1/1 مع ضيفه بلد الوليد. وهذا هو التعادل الثاني لأشبيلية في غضون أسبوع بعد تعادله 2/2 مع ملقة الأسبوع الماضي، وقال لاعب خط الوسط ريناتو «يجب أن نكون أكثر تماسكا على ملعبنا إذا أردنا الصراع على لقب المسابقة». وبعد تعادل أمس ظل أشبيلية في المركز الثالث بفارق أربع نقاط خلف ريال مدريد صاحب المركز الثاني، وتقدم المهاجم الأنجولي مانوتشو بهدف لبلد الوليد في الدقيقة 34 إثر عرضية من دييجو كوستا. وبعد خمس دقائق فقط تعرض بورخا لاعب خط وسط بلد الوليد للطرد بعد تدخله بعنف مع دييجو بيروتي، وسرعان ما سيطر أشبيلية على مجريات اللعب. وقبيل نهاية الشوط الأول حصل أشبيلية على ضربة جزاء إثر عرقلة ماركوس للجناح الأسباني خيسوس نافاس، وتقدم لويس فابيانوس لتسديد ضربة الجزاء محرزا منها هدف التعادل لأشبيلية. وسنحت عدة فرص لأشبيلية للتقدم في الشوط الثاني ولكن بيروتي وارونا كوني لم ينجحا في استغلال هذه الفرص. وفي مباراة أخرى بالمرحلة نفسها استعاد أتليتكو مدريد توازنه وحقق أول فوز خارج ملعبه هذا الموسم بتغلبه على خيريس بهدفين نظيفين سجلهما دييجو فورلان وسيرجيو اجويرو.

اقرأ أيضا

عوانه وفيكتور يعودان إلى تشكيلة «السماوي»