الاتحاد

الرياضي

الإصرار والتحدي شعار «الفرسان» في الصراع العالمي

رفع لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي شعار الإصرار والتحدي فور وصولهم إلى العاصمة أبوظبي ودخولهم أجواء مونديال الأندية حيث حط اللاعبون رحالهم أمس الأول بفندق القوات المسلحة، وأدى الفريق تدريبا جادا على ملعب الفندق بمشاركة جميع اللاعبين بعدما انتعشت الروح المعنوية لدى الجميع في أعقاب الجلسة التي عقدها الجهاز الفني والإداري عقب التدريب الأخير بدبي قبل الحضور للعاصمة والدخول في أجواء البطولة.
وطلب مهدي علي مدرب الفريق من جميع اللاعبين التركيز الشديد في التدريبات مع ضرورة استعادة الثقة في النفس والالتزام بالتعليمات، مؤكدا ثقته في اللاعبين وقدرتهم على تقديم المستوى المشرف الذي يرضي جماهير الإمارات وجمهور الأهلي ويليق باسم القلعة الحمراء.
كما اهتم الجهاز الإداري بوضع نظام إعداد صارم خلال معسكر الفريق يهتم بكافة التفاصيل ويلتزم به جميع اللاعبين، حيث النوم في مواعيد ثابتة ومن ثم الاستيقاظ مبكرا، إضافة إلى برنامج التدريبات، كما سيخضع بعض اللاعبين المصابين لتدريبات علاجية خاصة، وهم حسني عبد ربه ومحمد فوزي ومحمد قاسم واسماعيل الحمادي وباري وأحمد خليل في محاولة لتجهيز أكبر عدد منهم للمباراة، خاصة البرازيلي باري الذي يحاول الجهاز الطبي تجهيزه.
وعلى الرغم من الظروف المعاكسة التي مر بها الأهلي الموسم الحالي إلا أن الروح المعنوية العالية للفرسان والطموح الكبير الذي نجح الجهاز الفني بقيادة مهدي علي في زرعه في نفوس اللاعبين الذين تأثروا بالبداية المتواضعة للموسم الحالي، كلها عوامل ساهمت في أن يرفع اللاعبون شعار التحدي، ليصبح الهدف المشترك الذي يعمل عليه الجميع هو ضرورة "ترك بصمة" في المشاركة الأولى بالبطولة التي يتابعها الجميع.
وستكون مشاركة الأهلي تاريخية كونها الأولى لفريق إماراتي في البطولة والتي تأهل إليها بصفته ممثلا للدولة المنظمة، كما سيكون الفريق هو ممثل العرب الوحيد مما سيزيد من الضغوط عليه للخروج بنتائج إيجابية.
ويلعب الأهلي مع أوكلاند سيتي النيوزيلندي في افتتاح البطولة الأربعاء المقبل.

معاناة قبل البطولة

على الجانب الآخر، اهتمت وكالة الأنباء الفرنسية بالتركيز على معاناة الأهلي قبل البطولة لاسيما أن الفريق يعتبر ممثلا لكرة الإمارات بخلاف كونه الممثل الوحيد للعرب بالبطولة وقالت الوكالة في تقرير لها أمس: "عانى الأهلي كثيرا هذا الموسم في الفترة الأخيرة قبل البطولة حيث كان يحتل مركزا متأخرا منذ انطلاق الدوري قبل أن يحسن موقعه في الأسبوعين الماضيين، خصوصا بعد فوزه على عجمان 3 - صفر في المرحلة الثامنة فارتقى إلى المركز السادس برصيد 11 نقطة، لكنه لا يزال يبتعد بفارق 11 نقطة عن الجزيرة المتصدر.
ومضت الوكالة الفرنسية: وواجه الأهلي ظروفا صعبة بعد مسلسل الإصابات التي طاردت لاعبيه وأبرزهم هدافه فيصل خليل الذي سيغيب عن مونديال الأندية لتعرضه الى كسر في قدمه خلال مباراة الكأس السوبر مع العين في 23 سبتمبر الماضي، كما يفتقد الأهلي في البطولة الظهير الأيسر الدولي السابق عادل عبد العزيز، في حين يحوم الشك حول مشاركة اسماعيل الحمادي أفضل لاعب إماراتي في الموسم الماضي بسبب الإصابة التي يعاني منها منذ يونيو الماضي.
واستطردت: فيما بات موقف الدولي المصري حسني عبد ربه أوضح حيث عاود التمارين بعد شفائه من الإصابة عقب خوضه لمباراة الأهلي مع الشارقة في مسابقة الكأس في 23 نوفمبر الماضي.
وقالت: لم تقف مشاكل الأهلي عند الإصابات، فلقد فشل في ضم أجنبي رابع إلى صفوفه كما تسمح لوائح الاتحاد الإماراتي لكرة القدم ليكتفي بثلاثة لاعبين هم البرازيلي باري وعبد ربه والايراني مهرزاد معدنجي، ويلعب باري وعبد ربه مع الأهلي للموسم الثاني على التوالي، في حين انضم معدنجي الى صفوف الفريق هذا الموسم دون أن يقدم المستوى المتوقع منه مما جعله عرضة للانتقادات، كما أن بطل الإمارات شهد تغييرا على مستوى الجهاز الفني بإسناد مهمة التدريب إلى مهدي علي الشهر الماضي بديلا للروماني ايوان اندوني المقابل من منصبه لسوء النتائج.
وأضافت: وكان مهدي علي هو مدرب منتخب الإمارات للشباب وقاده للفوز بلقب كأس آسيا عام 2008 وإلى التأهل لربع نهائي المونديال الذي أقيم في مصر مؤخرا، ويسعى الأهلي إلى تجاوز كل هذه الصعاب في مونديال الأندية وتقديم مستوى يعكس تطور كرة الامارات في الفترة الأخيرة، ما كان جليا من خلال التحسن الفني الذي طرأ على أداء الفريق منذ استلام مهدي دفة التدريب حيث نجح مهدي علي في قيادة الأهلي إلى الفوز على النصر 2-1 والتعادل مع الوصل 1-1 وعجمان 3-صفر في الدوري، والتأهل إلى ربع نهائي مسابقة الكأس بعد تخطي الشارقة 4-2 .
وأشارت إلى أن الأهلي يعول على عدة أوراق رابحة في صفوفه مثل باري وعبد ربه والدوليان يوسف جابر وعلي عباس وأحمد خليل، أفضل مهاجم شاب في آسيا عام 2008، إضافة إلى سالم خميس الذي استعاد الكثير من مستواه الذي توج بأفضل لاعب محلي عام 2005.
يذكر أن تشكيلة الأهلي في المونديال تضم 23 لاعبا هم: - لحراسة المرمى: عبيد الطويلة ويوسف عبدالله وسيف محمد - للدفاع: محمد قاسم وعبيد خليفة ويوسف جابر وبدر ياقوت وسعد سرور وعبدالله احمد وخالد محمد ومحمد فوزي - للوسط: المصري حسني عبد ربه والايراني مهرزاد معدنجي وحسن علي ابراهيم وعلي حسين ووليد احمد واسماعيل الحمادي وسالم خميس وعلي عباس - للهجوم: احمد خليل والبرازيلي باري ومحمد سرور وعبدالله عبد الرحمن.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»