الاتحاد

عربي ودولي

"بوينج" ستقدم مئة مليون دولار كمساعدات لذوي ضحايا تحطم طائرتي "737 ماكس"

طائرة من طراز بوينج 737 ماكس

طائرة من طراز بوينج 737 ماكس

أعلنت شركة بوينج الأميركية لصناعة الطائرات، أنها ستقدّم مئة مليون دولار مساعدات لذوي ضحايا تحطّم طائرتي "737 ماكس" قضى على متنهما 346 شخصاً.

وقالت الشركة التي وصفت المبلغ المرصود بأنه "استثمار أولي" على مدى سنوات، إنها ستتعاون مع حكومات محلية ومنظمات غير ربحية، لتغطية "المشقات ونفقات العيش" وتعزيز النمو الاقتصادي في المناطق التي تضررت جراء تحطّم طائرتي "الخطوط الجوية الإثيوبية" و"لايون إير" الإندونيسية.

اقرأ أيضاً.. "الطيران الأميركية" تكشف خللاً جديداً في طائرات بوينج "737 ماكس"

وتواجه "بوينج" دعاوى قضائية تقدّمت بها عائلات الضحايا، وقد عقد أفراد منها مؤتمرات صحافية، فيما شارك عدد آخر في جلسات استماع في الكونجرس في إطار التحقيق في حادثتي التحطّم.

ومبلغ مئة مليون دولار أدنى بكثير من سعر طائرة واحدة من طراز "737 ماكس". وقالت "بوينج" إنها سترفق مساعداتها بتبرّعات من الموظفين للعائلات والمناطق المتضررة جراء الحادثتين.

وقال المدير التنفيذي لـ "بوينج" دينيس مويلنبرغ في بيان لوسائل الإعلام: "نحن في بوينج آسفون للخسارة المأساوية للأرواح في الحادثتين، وستبقى هذه الأرواح في قلوبنا وأذهاننا طوال السنوات المقبلة".

وأشار البيان إلى تقديم "خالص مواساتنا لعائلات وأحباء من كانوا على متن الطائرتين، ونأمل بأن تشكل هذه المبادرة الأولية تعزية لهم".

وكانت "بوينج" قد أشارت في إبريل، إلى وجود "عدة دعاوى قضائية"، وقالت إنها تتعاون مع عدد من التحقيقات.

كما أعربت سابقاً عن استحالة تقدير حجم الخسائر قبل انتهاء التحقيقات والبت في الدعاوى القضائية.

ونهاية يونيو تعمّقت الأزمة الناجمة عن "طائرة 737 ماكس" لدى "بوينج" مع تأخر عودتها إلى الأجواء إثر اكتشاف خلل جديد يتوقع أن يكلف الشركة تبعات مالية واجتماعية ثقيلة.

اقرأ أيضا

إيطاليا ترفض استئثار فرنسا وألمانيا برسم السياسة الأوروبية للهجرة