صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

التحالف: تحرير 85% من أراضي اليمن

المالكي خلال المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف (من المصدر)

المالكي خلال المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف (من المصدر)

الرياض (وكالات)

أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن العقيد الطيار الركن تركي المالكي، عن تحرير أكثر من 85 بالمئة من اليمن مع تقدم في جميع محاور القتال وظهور انهيار وتخبط في صفوف الميليشيات الحوثية، مؤكداً أن التحقيقات الأمنية في انفجار السفينة التركية الأسبوع الماضي، أظهرت أنه هجوم مدبر من ميناء الحديدة. وقال المالكي خلال المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة التحالف، مساء أمس الأول، إن الميليشيا الحوثية تتحمل المسؤولية القانونية عن اختراق القانون الدولي وكذلك قانون البحار للسفن المتواجدة في منطقة رمي المخطاف.

وأضاف أن «ميناء الحديدة أصبح نقطة لتهريب الصواريخ الباليستية وانطلاق الأعمال العدائية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب»، مشيراً إلى أن «استهداف السفينة التركية سيكون له تبعيات كبيرة في الآثار على البيئة وسلامة السفن الموجودة في منطقة رمي المخطاف». وأوضح المالكي أنه «بعد التحقيق الأمني في جميع المعطيات التي أدت إلى الانفجار لم يتم العثور على مواد مشبوهة بحمولة السفينة إذ كانت تحمل القمح قادمة من روسيا، بحسب رواية قائد السفينة والطاقم الموجودة عليها». وقال إنه «تبين اقتراب أحد الزوارق باتجاه السفينة من مسافة 4 أميال بحرية على الرادار، ومن ثم الاختفاء ومن خلالها تعرضت السفينة للهجوم الصاروخي بحسب إفادة الطاقم». وأضاف المالكي أنه «من خلال المعاينة للفريق الأمني تبين اختراق صاروخ لجدار السفينة الخارجي وارتطامه بأحد خزانات التاوزن الموجودة على محاذاة جدار السفينة من جميع الاتجاهات». وأكد أن «المنافذ الإغاثية لليمن الجوية البحرية والبرية تعمل بالطاقة الاستيعابية وفقاً للتصاريح الممنوحة من قبل قوات التحالف للجهات الإغاثية البالغ عددها حتى الآن 24279 تصريحاً، فيما بلغت أوامر عدم الاستهداف الخاصة بتحرك المنظمات الأممية في الداخل اليمني 9984 أمراً».

وعسكرياً، قال العقيد المالكي، إن قوات الجيش الوطني اليمني مدعومة بقوات التحالف ممثلاً بالقوات البرية حققت إنجازات ميدانية على الأرض وفي كل الجبهات، مشيراً إلى الإنجازات التي تم تحقيقها في محافظة صعدة منها تطهير قرية آل صبحان بعد تحريرها وتأمين قرية آل حافظ وقرية فرع، كما تم رفع العلم اليمني من قبل الجيش الوطني اليمني، وتأمين قرية العطفين، ورفع العلم اليمني بالمنطقة، والسيطرة على عدد من الهيئات الحاكمة في طريق تقدم قوات الشرعية، مثل جبل يفع وجبل البيضاء السفلى وجبل المصنع، حيث مكن السيطرة عليها سقوط عدد من القرى والمناطق الحيوية. واستعرض تقدم الجيش الوطني في ميدي لتأمين سلسلة جبال أبو النار الاستراتيجية التي تمثل مانع طبيعي لمديرية حرض التي تعمل قوات التحالف على البدء بتطهيرها لتفعيل جمرك حرض. وقال إن عمليات الاستقرار مستمرة في مديرية ميدي لإقامة المشاريع التنموية، وإعادة الإعمار بعد أن دمرتها وعبثت بها الميليشيا الحوثية، مضيفاً أن قوات الشرعية تمكنت في محور الجوف وبدعم من التحالف من تدمير واستهداف لعناصر قوات العدو في جبهة العقبة وصبرين والمصلوب، فيما تمكنت القوات الموالية للشرعية في جبهة تعز في محور الساحل الغربي من تحرير ميناء الحيمة وقرية الفازة والمجينس شمال ميناء الحيمة باتجاه الحديدة.