الاتحاد

دنيا

جبال الألب بأنغام البوق

شهد مسرح قصر الإمارات مساء أول أمس السبت حفلا سيمفونيا جديدا من موسيقى أبوظبي الكلاسيكية في موسمها الثاني، قدمت خلاله الأوركسترا السيمفونية الألمانية عملين رائعين، كان الأول كونشرتو البيانو لموزارت، والثاني السيمفونية الرابعة المعروفة بالرومنتكية لبوكنر. وتقوم على تنظيم هذه الأعمال الكلاسيكية الرائعة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وتهدف مثل هذه البرامج إلى إتاحة الفرصة ليطلع جمهور أبوظبي على هذا الفن العالمي الراقي.
بدأ الحفل بعزف كونشرتو البيانو لموزارت رقم 12، قام بأدائه الموسيقي الألماني الشهير كريستوف إيشنباش الذي يعد من أبرز عازفي البيانو المتميزين في العصر الحاضر، وقد قام بعزف سولو لمقطوعة موزارت الرائعة كونشرتو رقم 12، وهي مؤلفة من ثلاث حركات بدأها العازف العبقري بحركة سريعة، تلتها حركة بطيئة، ثم عاد واختتمها بحركة سريعة. ويعد إيشنباش من أعظم عازفي البيانو في العصر الحاضر. وحين قدم العازف المدهش هذا الكونشرتو لموزارت فكأنه كان يستحضره إلى الحياة والإبداع من جديد، وخاصة أن ذلك الموسيقي كان يؤلف هذه المقطوعات الموسيقية ليعزفها بنفسه في الحفلات التي كان يقيمها في فيينا. وبعد الاستراحة صعد الماسيترو إيشنباش إلى المنصة ليقود الأوركسترا وهي تؤدي السيمفونية الرابعة لبروكنر التي أطلق عليها مؤلفها صفة “الرومنتيكية” وليس فيها شيء من رومنسية الحب بالمفهوم المعاصر للكلمة، لأنها توحي موسيقاها بمناظر طبيعية خلابة من جبال الألب تتراقص على أنغام البوق وهي من أكثر أعماله شعبية.
ألف بروكنر هذه السيمفونية وقدمها بصيغتها النهائية في عاصمة بلاده فيينا سنة 1881، ولقيت إقبالا واسعا من الجمهور في زمانه. وكان هذا المؤلف النمساوي معروفا بتواضعه وبساطته، ولكنه مع ذلك نال شهرة واسعة في أنحاء أوروبا ولقي نجاحا كبيرا بفضل إبداعه هذه السيمفونية الرائعة وغيرها من الأعمال.
وتمتاز أوركسترا ستاتسكابيل بتاريخها العريق، فقد تأسست في مدينة دريسدن الألمانية ونالت شهرة واسعة في القرن التاسع عشر في كل أوربا، وخاصة بقيادة أروع الموسيقيين في زمانهم من أمثال بيتهوفن وشتراوس.
وفي حفل أبوظبي راح إيشنباش يقود هذه الأوركسترا العريقة بالروعة ذاتها التي عزف بها على البيانو. ويكفي أن يتذكر الجمهور أصالة هذه الفرقة حتى يشعر بجمال وعمق التجربة الفنية حتى يزداد شوقا ومتعة لسماع هذا العمل السيمفوني الجميل. والمعروف أن جمهور هذه الحفلات السيمفونية يمتاز بالذائقة الموسيقية المرهفة والثقافة الفنية العالية، وكان هذا جليا عند استقباله إبداع هذه الفرقة وقائدها المتألق، وعند وداعها بالوقوف والانحناء تقديرا واحتراما لهذا الفن العالمي الرائع.

تمتاز أوركسترا ستاتسكابيل بتاريخها العريق، فقد تأسست في مدينة دريسدن الألمانية ونالت شهرة واسعة في القرن التاسع عشر في كل أوروبا

اقرأ أيضا