الاتحاد

الاقتصادي

سوق دبي يجتاز ”أصداء أزمة الديون” ويرتفع 1,18%

متعاملون  في سوق دبي

متعاملون في سوق دبي

اجتاز سوق دبي المالي أصداء أزمة ديون دبي العالمية ليبدأ مرحلة تعويض الخسائر التي مني بها خلال جلستي الاثنين والثلاثاء الماضيين قبيل عطلة اليوم الوطني والتي زادت عن 13%، حيث نجح المؤشر العام للسوق خلال جلسة الأمس والتي شهدت موجة من التذبذبات الحادة في الإغلاق مرتفعا بنسبة 1.18% فوق مستوى 1853 نقطة.
وتمكن السوق من تحويل مساره عند بداية الجلسة من الهبوط بنسب بلغت 2% في بعض الاحيان الى صعود جيد في الربع الأخير من الجلسة بعد انحسار المخاوف النفسية عند المستثمرين اثر جملة التطمينات والتوضيحات التي ظهرت في نهاية جلسة الثلاثاء الماضي والتي قلصت خسائر السوق حينها بنسبة زادت عن 2%.
وبالرغم من عودة السوق الى الصعود مجددا إلا ان موجة التذبذب التي شهدتها جلسة الأمس وتدوير المضاربات يرجح ان تمتد الى جلسات أخرى مقبلة الى ان تستقر السوق عند منحى تصاعدي يكون بمثابة قاعدة جديدة للانطلاق.
واعتبر محللون ان نجاح المؤشر في الاستقرار فوق حاجز 1850 نقطة وعدم انسحابه الى مستويات أقل من أدني انخفاض سجله خلال العام الحالي خاصة في شهر فبراير الماضي من شأنه ان يعزز اتجاه الصعود في المستقبل القريب خاصة مع بدء تدفق بيانات مشجعة.
وأغلق سهم “اعمار” العقارية أمس مرتفعاً بنسبة 3.55% عند سعر 3.5 درهم، مقترباً بذلك من أعلى مستوى له خلال الجلسة وهو 3.54 درهم، كما أغلق سهم سوق دبي المالي على ارتفاع بنسبة 5.08% عند سعر 1.86 درهم، بعد أن كان قد تم تداوله عند 1.93 درهم وهو أعلى مستوى له خلال الجلسة. وبلغت قيمة تداولات سوق دبي المالي بنهاية جلسة الأمس 835.97 مليون درهم بتنفيذ 10,155 صفقـة توزعت عـلى 486.74 مليون سهم.وأغلق المؤشر على 1,853.13 نقطة بارتفاع وقدره 21.65 نقطة عن إغلاقه السابق.
ووصف هيثم عرابي الرئيس التنفيذي لشركة جلفيمنا للاستثمارات البديلة ان الارتفاع الذي سجله سوق دبي بـ”ردة فعل طبيعية ومتوقعة” بعد الانخفاضات غير المبررة التي شهدها الأسبوع الماضي،خاصة للاسهم التي ليست مرتبطة من قريب او بعيد بمسألة ديون دبي العالمية،لافتا الى ان الانتقائية التي شهدتها جلسة أمس للاسهم عكست العودة الى العقلانية في قرارات المستثمرين التي توجهت الى اسهم القطاعات بعيدة الانكشاف على ديون دبي العالمية.
وشهدت سوق دبي تدفقا قويا للسيولة اعتبرها البعض” انتهازية” للشراء عند مستويات جيدة والبيع عند مستويات مرتفعة خلال الجلسة الواحدة لجني المكاسب ما قاد السوق الى مرحلة تذبذب واضحة،لكن في المقابل يظل الحافظ على الاتجاه الصعودي شاق وصعب لدى كثير من المحللين الذين يرون في هذا التذبذب حالة غير صحية تستلزم الحذر وفقا لزياد الدباس مستشار الأوراق المالية في بنك أبوظبي الوطني الذي نصح بعدم الإفراط في المضاربة والشراء على المكشوف خلال المرحلة الحالية.
ولفت الدباس ان قيام مستثمرين أجانب بتغيير مراكزهم والقيام بعمليات بيع لأسهمهم في دبي وينتقلون إلى شركات مدرجة في سوق أبوظبي، مشيراً الى أن “الشركات التي تعرضت لقروض شركة “نخيل” هي الأكثر تأثراً في أسواق الإمارات”.
وشهد التداول ارتفاع 19 شركة وهبوط 5 شركات وثبات أسعار شركتين حيث جاءت دار التكافل في صدارة أكثر الشركات ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها بإغلاق 1.85 درهم و بنسبة تغير بلغت 9.47% ثم دريك آند سكل انترناشيونال بإغلاق 0.92 درهم وبنسبة تغير بلغت 8.24%،تلتها ارامكس بإغلاق 1.73 درهم وبنسبة تغير 6.79% ثم شركة ديار بإغلاق 0.65 درهم و بنسبة تغير 6.56%.
وفي المقابل جاءت شركة أرابتك القابضة في صدارة أكثر الشركات انخفاضا في أسعارها بإغلاق 2.36 درهم وبنسبة تغير بلغت 5.60%،ثم الامارات دبي الوطني بإغلاق 3.96 درهم و بنسبة تغير بلغت 4.81%
تلاها الشركة الخليجية للاستثمارات العامة بإغلاق 1.20 درهم و بنسبة تغير 4.76%.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال جلسة الأمس نحو 162.59 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 227.76 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، نحو 223.94 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 152.14 مليون درهم. أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 57.13 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 94.88 مليون درهم خلال نفس الفترة.
ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم أمس نحو 443.67 مليون درهم لتشكل ما نسبته 53.07% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 474.79 مليون درهم لتشكل ما نسبته 56.79% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 31.12 مليون درهم كمحصلة بيع.

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم