الاتحاد

الاقتصادي

«موانئ دبي» تؤكد إنجاز المشاريع الدولية في مواعيدها وتنفي تأثرها بهيكلة «دبي العالمية»

حاويات في ميناء جبل علي حيث أكدت  «دبي العالمية» عدم تأثر مشاريعها التوسعية في الخارج بالأزمة المالية العالمية

حاويات في ميناء جبل علي حيث أكدت «دبي العالمية» عدم تأثر مشاريعها التوسعية في الخارج بالأزمة المالية العالمية

لن تتأثر مشاريع شركة موانئ دبي العالمية وتوسعاتها الخارجية، بطلب الشركة الأم "دبي العالمية" تأجيل سداد ديون بنحو 26 مليار دولار، حيث يتم تنفيذ مشاريع الشركة في مجموعة من المحطات البحرية التي تديرها شركة الموانئ وفق الجدول الزمني المتفق عليه مسبقا، بحسب مسؤولين تنفيذيين بالمحطات البحرية التابعة للشركة.
وأكد محمد شرف الرئيس التنفيذي لـ موانئ دبي العالمية لـ (الاتحاد) أن الشركة ملتزمة بتنفيذ كافة التوسعات التي تلبي احتياجات فعلية للسوق، بحيث تركز التوسعات على المحطات البحرية التي تشهد طلبا متزايدا.
وأشار إلى أن مفاوضات "موانئ دبي العالمية" مع شركائها في الخارج حول جدول تنفيذ المشروعات التوسعية تتميز بالمرونة والفاعلية، حيث تبدى الحكومات والمؤسسات المشاركة في تلك المشاريع تفهما كبيرا لضرورة توافق المشروعات التوسعية المزمع إنجازها في المحطات البحرية مع حجم الطلب المتوقع خلال الفترة المقبلة.
وشدد شرف على أن سياسات تقليص النفقات التي انتهجتها "موانئ دبي العالمية" في أعقاب الأزمة المالية العالمية لن تمنع الشركة من استكشاف الفرص الجديدة واقتناصها عندما يكون الوقت والسعر مناسبين.
وأوضح محمد شرف أن أولوية تنفيذ المشاريع التوسعية تخضع لدراسات مستفيضة من قبل مجلس إدارة الشركة، حيث يؤخذ في الاعتبار العديد من العوامل المؤثرة ومنها نمو حركة الشحن البحري في كل منطقة بالعالم، بالإضافة إلى توافر الطاقة الاستيعابية الكافية في كل محطة بحرية.
وبلغ إجمالي استثمارات الشركة خلال النصف الأول من العام الحالي نحو 516 مليون دولار (1.9 مليار درهم) تم توجيه 90% منها إلى مشروعات وتوسعات جديدة تمت للوفاء بالتزامات الشركة نحو شركائها التجاريين في الخارج.
وحققت «موانئ دبي العالمية» أرباحا صافية خلال النصف الأول من العام الحالي بلغت 188 مليون دولار (690 مليون درهم) مقابل 287 مليون دولار (1.05 مليار درهم) في الفترة المماثلة من العام الماضي، ويبلغ حجم السيولة النقدية المتاحة للشركة نحو ثلاثة مليارات دولار وتضيف الشركة نحو مليار دولار سنوياً إلى احتياطياتها النقدية.
يأتي ذلك فيما أكد مسؤولون بالشركة أن استبعاد «موانئ دبي العالمية» من خطة إعادة الهيكلة التي تجري حاليا لدبي العالمية يأتي بعد سلسلة من النجاحات المتتالية التي حققتها الشركة على مدار الاثني عشر شهرا الماضية رغم ضغوط الأزمة المالية العالمية حيث لم يتجاوز انخفاض أحجام تداول الحاويات في موانئ الشركة 6% فقط في الربع الثالث من العام الحالي، على الرغم من انخفاض أحجام التداول عالميا بمعدل 15?.
وأكدوا التزام الشركة بالعقود والاتفاقيات التي وقعتها مع شركائها في الخارج والخاصة بإنشاء وتطوير وإدارة المحطات البحرية، حيث تتمتع تلك المشروعات في مجملها بفرص نمو جيدة خاصة مع بدء تعافي حركة الشحن البحري عالميا.
وأعلن محمد الخضر مدير عام "موانئ دبي العالمية" في الجزائر أن استثمارات الشركة في الجزائر لن تتأثر بديون "دبي العالمية"، مؤكدا التزام الشركة بكل ما تنص عليه اتفاقية الامتياز، مشيرا إلى إن عملية إعادة الهيكلة التي أعلنت عنها الشركة الأم "مجموعة دبي العالمية" لم تتضمن شركة موانئ دبي العالمية.
وتعتزم موانئ دبي العالمية استثمار 108 ملايين دولار في مينائي العاصمة الجزائرية وجنجن وفق اتفاق عقدته الشركة مع إدارتي الميناءين مقابل حق امتياز تشغيل لمدة ثلاثين عاماً.
وأضاف الخضر "تهدف الشراكة بين دبي العالمية والموانئ الجزائرية إلى تطوير المحطة الرئيسية للحاويات بميناء الجزائر ورفع طاقة استيعابها من 500 إلى 800 حاوية سنوياً، وتوسعة ميناء جنجن لتمكينه من استقبال السفن الكبيرة وجعله أكبر محطة حاويات في شرق الجزائر".
وفي مصر، بلغ نمو صافى ربح «موانئ دبي العالمية -السخنة» عن الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي 14.8 مليون دولار مقابل 17 مليون دولار لنفس الفترة من العام الماضي.
وأكد مصدر في شركة «موانئ دبي العالمية –السخنة» عدم تأثر مشروعات الشركة في مصر بتداعيات طلب الشركة الأم (دبي العالمية) تأجيل السداد والشروع في عملية إعادة هيكلة عدد من وحداتها، مشيرا إلى أن معدلات الإنجاز في المشروعات التوسعية داخل ميناء العين السخنة يتم وفق الجدول الزمني الموضوع مسبقا.
وكشف المصدر لـ "الاتحاد" أن الشركة تجري مفاوضات مع وزارة النقل المصرية للحصول على حق امتياز تشغيل الحوض الثاني بالميناء الذي يضم رصيفا بحريا بطول 1300 متر.
ويقع ميناء السخنة في الساحل الغربي لخليج السويس على مساحة 3. 22 كم مربع، وعلى مسافة 43 كم من مدينة السويس، ويستوعب الميناء حاليا أكثر من 350 ألف حاوية ويبلغ رأسمال شركة موانئ دبي العالمية –السخنة 50 مليون دولار موزعا على مليون سهم بقيمة اسمية 50 دولارا للسهم، واستحوذت شركة موانئ دبي العالمية على نحو 90% من أسهم شركة تنمية ميناء السخنة بقيمة تجاوزت 700 مليون دولار.
ومن جانبه، أكد عارف المهيري المدير العام لـ (موانئ دبي العالمية - عدن) إن الاستثمارات المشتركة في المنطقة الحرة بعدن آمنة وتسير وفق الخطط الموضوعة مسبقا، مشيرا إلى أن الشركة نجحت في زيادة الطاقة الاستيعابية لمحطة حاويات عدن التابعة لموانئ دبي العالمية من 500 ألف حاوية نمطية مقياس 20 قدماً إلى نحو 930 ألف حاوية بعد إنجاز الشركة المرحلة الأولى للتطوير.
ومن المقرر أن يتم تنفيذ الجزء الثاني من المرحلة الأولى، والتي تشمل إنشاء رصيف بطول 400 م، وعمق17 مترا، ليصبح إجمالي طول الرصيف 1100 متر، وإضافة رافعات، وحاضنات ومعدات أخرى، بحيث ترتفع الطاقة الاستيعابية للمحطة إلى 1.5مليون حاوية.
كما تعتزم الشركة استثمار ما يقارب 220 مليون دولار للقيام بأعمال تطوير في ميناء عدن وتشمل رصيفا جديدا بطول 400 متر لتوسعة محطة الحاويات، بالإضافة إلى تجهيز المحطة بأحدث الرافعات الجسرية.
وتدير موانئ دبي العالمية نحو 49 محطة بحرية حول العالم، بالإضافة إلى 13 مشروعا توسعيا، وتضم قارة آسيا نحو 46 % من هذه المشاريع، فيما تأتي أوروبا في المرتبة الثانية بحصة 23%، حيث تعتزم الشركة تطوير ثلاثة مشروعات في كل من بريطانيا وفرنسا وتركيا، تليها قارة أميركا الجنوبية بمشروعين، وأفريقيا بمشروع واحد.

اقرأ أيضا

"أدنوك للغاز" توقع اتفاقيات مع "بي بي" و"توتال" لتوريد الغاز حتى 2022