الاتحاد

عربي ودولي

"التعاون الخليجي": استهداف الحوثي للمنشآت المدنية "جريمة حرب"

عبداللطيف الزياني

عبداللطيف الزياني

الرياض، واشنطن، عمان (الاتحاد، وكالات)

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف الزياني، عن إدانته الشديدة للهجوم الإرهابي الحوثي على مطار أبها الدولي جنوب المملكة العربية السعودية، الذي أدى إلى إصابة العديد من المدنيين ووصفه بأنه جريمة إرهابية تتعارض مع القانون الدولي والإنساني.
واستنكر الأمين العام استهداف المنشآت المدنية والمناطق الآهلة بالسكان في المملكة، باعتباره جريمة حرب، وتهديداً مباشراً لسلامة المدنيين الآمنين من مواطني المملكة والمقيمين فيها، وبرهاناً واضحاً على تجاوز ميليشيات الحوثي الإرهابية لكل القيم الإسلامية والقوانين الدولية.
ودعا الأمين العام المجتمع الدولي إلى التنديد بمثل هذه الجرائم العدوانية ضد المناطق المدنية في المملكة مطالباً مجلس الأمن الدولي بوضع حد لاستمرار ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران في الاعتداء على أراضي المملكة العربية السعودية في تهديد واضح للأمن والسلم الإقليمي.
من جانبها، دانت الولايات المتحدة الهجوم الحوثي على مطار أبها الدولي، مؤكّدة أنّه تمّ «بأسلحة وتكنولوجيا إيرانية الصنع». وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورجان أورتيجاس في بيان إنّ «الولايات المتّحدة تدين بشدة الهجوم الذي شنّه الحوثيون امس على مطار أبها في المملكة العربية السعودية، وهو الهجوم الثالث من نوعه في أقلّ من ثلاثة أسابيع». وأضاف البيان أنّ «هذه الهجمات تهدّد أرواح العديد من الناس وتصيب بجروح مدنيين أبرياء». وأضافت «ندعو إلى وضع حدّ فوري لهذه الأعمال العنيفة التي لا تؤدّي إلّا إلى تفاقم الصراع في اليمن وتعميق انعدام الثقة». وأكّد البيان الأميركي على وقوف واشنطن «بحزم مع شركائنا السعوديين في الدفاع عن حدودهم ضدّ هذه التهديدات المستمرة من قبل الحوثيين الذين يعتمدون على الأسلحة والتكنولوجيا الإيرانية لتنفيذ مثل هذه الهجمات». وشدّدت الخارجية في بيانها على أنها تواصل «حثّ جميع الأطراف على العمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث من أجل التوصّل إلى تسوية سياسية وإنهاء الصراع في اليمن».
إلى ذلك، أدان رئيس الاتحاد البرلماني العربي، عاطف الطراونة، الهجوم الإرهابي الذي شنته ميليشيا الحوثي الانقلابية على مطار أبها الدولي.
وأكد رئيس الاتحاد، في بيان، أمس، أن استهداف المدنيين يعد انتهاكاً فاضحاً للمثل والقيم الإنسانية والأعراف الدولية.
وأكد البيان ضرورة اتخاذ خطوات حثيثة وملموسة لمنع تمويل الإرهاب، وتجفيف منابعه ومحاربة فكره، عبر تكثيف جهود المجتمع الدولي في مواجهة الساعين لعرقلة الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي، واعتبر الناطق الرسمي باسم الوزارة، السفير سفيان القضاة، أن استمرار استهداف ميليشيات الحوثي للمطارات والمدنيين تصعيد خطير، يخالف القوانين والأعراف الدولية، ويدينه الأردن بأشد العبارات.
وأكد على مساندة الأشقاء في المملكة العربية السعودية، في كل ما يتخذونه من إجراءات للحفاظ على أمنهم، والتصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله.
كما أكد تضامن الأردن الكامل، ووقوفه إلى جانب الأشقاء في المملكة العربية السعودية، وثقته بقدرتهم على حماية أمنهم واستقرارهم، معرباً عن صادق تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد