الاتحاد

الاقتصادي

“غرفة أبوظبي” تنتخب مجلس إدارتها اليوم

مبنى غرفة تجارة وصناعة أبوظبي والتي تشهد اليوم انتخاب مجلس إدارتها

مبنى غرفة تجارة وصناعة أبوظبي والتي تشهد اليوم انتخاب مجلس إدارتها

يتوجه الآلاف من أعضاء غرفة تجارة وصناعة أبوظبي الى صناديق الاقتراع اليوم، لاختيار 15 مرشحا لعضوية مجلس إدارة الغرفة، من بين 79 مترشحا، وسط إجراءات تنظيمية مشددة في مراكز الاقتراع الثلاثة بأبوظبي والعين والمنطقة الغربية.
وأعلنت لجنة الإشراف على انتخابات عضوية مجلس إدارة الغرفة أمس، انسحاب 6 مرشحين بشكل رسمي، وبينما ترددت أنباء في الوسط الانتخابي عن ارتفاع عدد المنسحبين إلى 15 مرشحا، أكد محمد راشد الهاملي مدير عام الغرفة لـ “الاتحاد” أن اللجنة المشرفة على الانتخابات استقبلت 6 طلبات انسحاب فقط حتى ظهر أمس بصورة رسمية وقانونية.
ويمتلك 52 ألف عضو في الغرفة حق التصويت في انتخابات عضوية مجلس الإدارة يمثلون كافة القطاعات الاقتصادية بالإمارة، وكانت لجنة الإشراف على الانتخابات أصدرت قائمة المرشحين التي كانت تضم 85 مرشحا، قبل أن يصل عدد المنسحبين رسميا إلى 6 مرشحين.
وعلى صعيد متصل، شهدت الساعات الأخيرة قبل الانتخابات تكثيف المرشحين للحملات الدعائية، فيما توجه عدد من المرشحين لمعاينة أماكن الاقتراع الثلاثة لاسيما مركز أبوظبي للمعارض، والذي شهد انتشار بعض اللافتات والملصقات الدعائية الخاصة بالمرشحين.
وأكد مترشحون لـ “الاتحاد” أنهم اهتموا خلال الساعات الأخيرة بالقيام بزيارات وجولات انتخابية للشركات، وإجراء اتصالات هاتفية لخلق نوع من التواصل المباشر مع أعضاء الغرفة، مشيرين إلى اهتمامهم بالتواصل مع الشركات المتواجدة بالعين والمنطقة الغربية وعدم اقتصار حملاتهم الدعائية على شركات أبوظبي فقط.
وأشار مترشحون إلى اهتمامهم باقتناع بعض المنافسين بالانسحاب في الساعات الأخيرة، مؤكدين أن عدد المنسحبين قد يصل إلى 15 مرشحا قبل موعد الانتخابات يوم غد.
وأوضح الهاملي أن من بين المرشحين الستة الذين تقدموا بطلبات الانسحاب 3 مواطنين هم الطاهر مصبح الكندي، وإبراهيم محمود المحمود، والدكتور أحمد عبدالله التميمي، وثلاثة من غير المواطنين هم جاك سليم مطر، وعفيف زياد سمير سلوم وأنطوان جرجي كنعان.
تكتلات
وكانت الأيام الأخيرة قد شهدت الإعلان عن تسابق عدد من المترشحين لتكوين تكتلات ومجموعات انتخابية، حيث تم الإعلان عن 3 مجموعات رئيسية من المترشحين، هي “أبوظبي أولاً” و”أبوظبي الريادة”، و”أبوظبي المستقبل”.
وتضم مجموعة “أبوظبي أولا” 15 عضوا هم خلفان سعيد الكعبي، والشيخ مبارك سالم بن حم، وفاطمة عبيد الجابر، وراشد سيف السويدي، وعبدالجبار الصايغ، وناصر بن مفتاح الشامسي، وخالد محمد البادي، وعلي سيف المنصوري، وعلي محمد البلوشي، والدكتور قاسم العوم، وسعيد راشد الظاهري، وخليفة عيسى الخيلي، وناصر سلطان المعمري، و”يوسف علي عبد القادر، إضافة إلى عمير سعود الظاهري.
فيما تضم مجموعة “أبوظبي المستقبل” كلا من راشد محمد المزروعي ومحمد سيف السويدي وجاسم أحمد المريخي وعتيبة بن سعيد العتيبة ومحمد بطي الرميثي ومعين محمد بن بروك وحمدان بن محمد بن صقر الفلاحي.
وتضم مجموعة “أبوظبي الريادة” كلا من حمد العوضي، وياسر محمود فتح علي الخاجة، وخالد حاج الخوري، ويوسف محمد رسول خوري، ومحمد علي محمد ناصر باصليب، وهلال سعيد محمد البادي الظاهري.
فيما لم تتضح معالم تكتل مجموعة “كلنا أبوظبي” التي تردد أنها ستكون بقيادة رجل الأعمال رائد عادل باحكيم.
بينما فضل آخرون خوض الانتخابات مستقلين دون الانضمام لأية قوائم، مستندين على علاقاتهم الخاصة في الأوساط التجارية، وقال عدد من هؤلاء لـ “الاتحاد” إنهم فضلوا العمل بصورة فردية في ظل وقوف عدد كبير من الشركات الصغيرة والمتوسطة خلفهم، لاسيما بعدد من القطاعات “المنسية” حسب وصف أحد المرشحين.
وتضم قائمة المرشحين الذين قرروا خوض الانتخابات دون الانضمام للمجموعات الانتخابية من المواطنين، أحمد سالم باذياب المنهالي، وأحمد سهيل المهيري، وأحمد عبدالله الزرعوني، وأحمد عبدالله الحمادي، وأحمد عبد الله التميمي، وأحمد عوض العتيبة، والدهيمي محمد المنصوري، والمر علي الكندي المرر، والمعتصم جاسم المدفع، وثاني سالم بن جداد الكثيري وحمد راشد المطوع الظاهري.
كما تشمل حميد راشد الشامسي، وخالد ناصر الهاجري، وخليفة بطي عمير المهيري، وراشد عبدالله زهيري الكعبي، وسالم حريز الراشدي، وسعيد بن شيبان المهيري، وسلطان سعيد المزاريع، وسيف اليبهوني الظاهري، وشاهين ربيع المهيري، وشيبان الياسي المهيري، وصالح المطوع الظاهري، وطلال سعيد الجنيبي، وعادل ناصر باصليب، وعامر العمر المناصير، وعامر عبدالرحيم التميمي.
إضافة إلى عبدالله أحمد المنصوري، وعبيد حمد كعبوس الزعابي، وعبيد هلال المياسي الكعبي، وعلي حمد العامري، وعلي سعيد العامري، وعلي عبدالله المعمري، وعمران سلطان الحلامي، وعيلان سعيد خلف العتيبة، وفؤاد عباس لاري، ومحمد عبيد الشامسي، ومحمد حاتم المنهالي، ومحمد حسن الحمادي، ومحمد علي الانصاري، ومنيف عثمان طرموم.
ومن الأجانب السيد امين خلاف، وبالان فييجايان، وتاتاتاز هات حسين، وخالد محمود شريف، وفرانكو ريزاتو، وصلاح عبدالحميد معروف، وعثمان عبدالرحمن محمود، ومظهر اقبال شودري، ومودايل بن بونوس، وهمت محمد علي.

زيارات تفقدية

من ناحية أخرى قامت لجنة الإشراف على انتخابات الغرفة برئاسة المستشار أحمد إبراهيم الزعابي، القاضي المنتدب من دائرة القضاء، بزيارة وتفقد مراكز الانتخابات الثلاثة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بمدينة أبوظبي، ومنطقة الخبيصي بمدينة العين، ونادي الظفرة في مدينة زايد، وذلك للاطلاع على الترتيبات الخاصة بإجراء الانتخابات.
وأشار بيان صادر عن غرفة أبوظبي أمس إلى اكتمال كافة الاستعدادات الفنية والتقنية لإجراء الانتخابات وتوفير أفضل التسهيلات الممكنة للمشاركين في التصويت في الأماكن المذكورة أعلاه.
وحددت اللجنة بعض الضوابط لإجراء العملية الانتخابية وهي أن تكون عضوية الناخب سارية المفعول عند انعقاد الجمعية العمومية سواء في الجولة الأولى أو الثانية وتتعدد الأصوات بعدد العضويات لدى الغرفة، والحصول على بطاقة ناخب، إضافة إلى ضرورة إبراز الناخب إثبات شخصية (جواز سفر أو رخصة قيادة السيارة)، وضرورة الحضور لمقر الانتخاب للتصويت وحيث لن يقبل التصويت بطريق الفاكس أو البريد أو خلافه. وإذا لم يكتمل النصاب القانوني في موعد الاجتماع الأول يتعين على العضو الذي أدلى بصوته الحضور مرة أخرى في الاجتماع الثاني وتعتبر كافة إجراءات الاجتماع الأول كأن لم تكن، وإذا لم يحضر العضو الاجتماع الأول جاز له حضور الاجتماع الثاني. وأوضحت اللجنة أن العضويات الجديدة الصادرة أو المجددة في يوم 7 ديسمبر الجاري لا يحق لها التصويت في الجولة الأولى. وكذلك العضويات الجديدة الصادرة أو المجددة في يوم 21 ديسمبر لا يحق لها التصويت في الجولة الثانية.

إجراءات التصويت

فيما يتعلق بإجراءات التصويت أوضحت لجنة الإشراف على انتخابات الغرفة أن عملية الإدلاء بالأصوات ستتم عبر الحضور إلى مقر الانتخابات بمركز المعارض، ثم الحصول على رقم بطاقة ناخب من مكتب التدقيق، والدخول إلى قاعة التصويت والتوجه إلى شاشة التصويت الخاصة بالناخب، ثم إدخال رقم بطاقة الناخب في جهاز الاقتراع.
وفي حالة ظهور المعلومات الشخصية للناخب وكذلك صور وأسماء المرشحين يتم الضغط على صورة من يرغب في انتخابه من قبل المنتخب، ويتم التأكد من الاختيار بالضغط على مفتاح تأكيد الاختيار، ليقوم نظام الكمبيوتر أوتوماتيكيا بطباعة بيان انتخاب يحتوي على أسماء المرشحين الذين وقع عليهم الاختيار من الناخب، ثم يقوم العضو بسحب البطاقة المطبوعة والتوقيع عليها وتودع في الصندوق المخصص لذلك، وتتم هذه الخطوات تحت إشراف لجنة الإشراف على الانتخابات.
وبالنسبة لإعلان النتائج أوضحت اللجنة أنه في حالة اكتمال النصاب في الجولة الأولى للانتخابات ستقوم اللجنة المشكلة للإشراف على الانتخابات بإعلان أسماء الفائزين بعضوية مجلس إدارة الغرفة، وفي حالة تساوي مرشح أو أكثر في عدد الأصوات الحاصل عليها تجري اللجنة قرعة علنية فيما بينهم لتحديد الفائز.
وطبقاً لما أعلنته اللجنة، ستعقد الجمعية العمومية للغرفة لإجراء انتخابات مجلس الإدارة صباح اليوم بمركز أبوظبي الوطني للمعارض بالقاعتين 3 و4 من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الساعة الثامنة مساء، وكذلك في العين وبدع زايد، وإذا لم يكتمل النصاب في هذا الاجتماع توجه الدعوة بالنشر في الصحف لاجتماع آخر حدد بيوم الاثنين الموافق 21 ديسمبر الجاري في نفس الأماكن ويكون الاجتماع الثاني صحيحا أيا كان عدد الحاضرين.
وسيتم انتخاب 13 عضوا من المرشحين المواطنين من قبل أعضاء الغرفة المواطنين فقط، واثنين من المرشحين الأجانب من قبل أعضاء الغرفة الأجانب.
وقال الهاملي إن الغرفة أكملت استعداداتها وتحضيراتها الخدماتية الخاصة بإجراء الانتخابات، موضحا أن اللجنة الداخلية التي تشرف على توفير التسهيلات الفنية والخدماتية أكملت وضع كافة التحضيرات والتفاصيل الخاصة بالعملية الانتخابية من خلال توفير المعدات والمستلزمات وأجهزة الكمبيوتر والأنظمة الفنية الخاصة بإجراء الانتخابات وضمان حسن سيرها بأفضل صورة.

اقرأ أيضا

حريق محدود في مصفاة بالكويت دون تأثير على الإنتاج