الاتحاد

الرياضي

«النجوم السوداء» يجتازون بوركينا فاسو ويصعدون للقاء أنجولا

قاد ديدي ايوو نجل أسطورة كرة القدم الغانية عبيدي بيليه منتخب بلاده إلى الدور ربع النهائي بتسجيله هدف الفوز في مرمى بوركينا فاسو 1 - صفر أمس على ملعب 11 نوفمبر في لواندا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير الحالي، وسجل ايوو الهدف في الدقيقة 30، وباتت غانا خامس منتخب يضمن تأهله إلى الدور ربع النهائي بعد أنجولا والجزائر (المجموعة الأولى) وكوت ديفوار (الثانية) ومصر حاملة لقب النسختين الأخيرتين (الثالثة)، وثالث المنتخبات المتأهلة إلى المونديال ينجح في تخطي الدور الأول بعد الجزائر وكوت ديفوار.
وكانت غانا بحاجة إلى الفوز للحاق بكوت ديفوار إلى الدور المقبل وهي حققت مبتغاها وأنهت الدور الأول في المركز الثاني للمجموعة برصيد 3 نقاط مقابل 4 لكوت ديفوار المتصدرة، فيما خرجت بوركينا فاسو خالية الوفاض بعدما تجمد رصيدها عند نقطة واحدة من تعادلها مع كوت ديفوار سلباً في المباراة الأولى.
وفي الدور المقبل، تلعب غانا مع أنجولا المضيفة وبطلة المجموعة الأولى في لواندا، وكوت ديفوار مع الجزائر ثانية الأولى في كابيندا.
وهو الفوز التاسع لغانا على بوركينا فاسو في 13 مباراة جمعت بينهما حتى الآن مقابل 3 هزائم وتعادل واحد، وهي المرة الثانية التي تتغلب فيها غانا على بوركينا فاسو في النهائيات القارية بعد الأولى 3- صفر في أكرا في 10 مارس 1978 عندما توجت غانا باللقب الثالث لها علماً بأنها تملك 4 ألقاب قارية (1963 و1965 و1978 و1982).
ولم ترق المباراة إلى المستوى وبدا الحذر على المنتخبين اللذين لم يجازف احدهما إلى الهجوم في الدقائق العشرين الأولى مع أفضلية نسبية لبوركينا فاسو التي كادت تفتتح التسجيل مبكراً قبل أن تبادر غانا إلى الهجوم وتنجح في افتتاح التسجيل. واندفعت بوركينا فاسو نحو الهجوم بحثا عن التعادل الذي كان كافيا لها للحاق بكوت ديفوار لكن محنتها ازدادت بطرد مدافعها مامادو تال في الدقيقة 66 ولم ينفع مدربها البرتغالي باولو دوارتي الدفع بهداف التصفيات موموني داجانو في الدقيقة 72 بدلا من باموجو لأنها عجزت عن اختراق الدفاع الغاني الذي كان منظما بل إن غانا كادت تعزز تقدمها اكثر من مرة مستغلة الاندفاع البوركينابي بحثا عن التعادل.
أما مدرب بوركينا فاسو البرتغالي باولو دوارتي فأجرى تبديلين على التشكيلة التي تعادلت مع كوت ديفوار في المباراة الأولى فأشرك يوسف كونيه وحبيب باموجو مكان موموني داجانو ونرسيس ياميوجو ويعتبر تأهل غانا إلى الدور ربع النهائي إنجازا لأنه جاء في ظل غياب أبرز نجومها بسبب الإصابة كان آخرهم نجم تشيلسي الانجليزي القائد مايكل اسيان بسبب الإصابة في ركبته خلال التدريبات وأجرى مدرب غانا الصربي ميلدوفان راييفاتش 4 تبديلات على التشكيلة التي خسرت أمام كوت ديفوار فأشرك هانس ادو سابراي ولي ادي واسامواه جيان وهانيمو درامان مكان اريك ادو وابراهيم ايوو واوبوكو اجييمانج وموسى ناري.
وكانت أول وأخطر محاولة لبوركينا فاسو عندما انطلق جوناثان بيتروبا من الجهة اليسرى وتوغل داخل المنطقة مراوغا المدافع ايساك فورساه لكن تسديدته تصدى لها الحارس ريتشارد كينجستون في الوقت المناسب (8). وانعدمت فرص التسجيل طوال 20 دقيقة بسبب تكتل اللاعبين في وسط الملعب مما صعب مهمة المنتخبين في خلق محاولات هجومية، قبل أن ينجح ديدي ايوو في منح التقدم لغانا عندما تلقى كرة عرضية من هانس سارباي فتابعها برأسه من مسافة قريبة على يمين الحارس داودا دياكيتيه (30).
وسدد كوادوو اسامواه كرة قوية من 25 مترا بين يدي الحارس دياكيتيه (45). واهدر ماتيو امواه فرصة التعزيز مطلع الشوط الثاني عندما تلقى كرة عند حافة المنطقة لكنه سددها بعيدا عن القائم الأيسر للحارس دياكيتيه (46)، ورد باموجو بتسديدة من خارج المنطقة فوق العارضة (49). وفشل يوسف كونيه في استغلال كرة عرضية أمام المرمى الغاني وسددها فوق الخشبات الثلاث (64). وزادت محن بوركينا فاسو بطرد مدافعها مامادو تال لتوجيهه ضربة بالكوع إلى المهاجم اسامواه جيان (66) وأهدر هانيمو فرصة توجيه الضربة القاضية إلى بوركينا فاسو عندما تلقى كرة على طبق من ذهب داخل المنطقة دون أي مراقبة لكنه سددها في الشباك الخارجية (76).


الملعب: 11 نوفمبر في لواندا.
الحكم: ايدي ماييه من سيشل وعاونه الكاميروني ايفاريست منكوانديه والأنجولي ايناسيو مانويل كانديدو.
الجمهور: نحو 3 آلاف متفرج.
- الأهداف: غانا: ديدي ايوو (30) .
- الإنذارات:
غانا: هانس سارباي ادو (34) وإيمانويل بادو (64).
بوركينا فاسو: حبيب باموجو (13) ومامادو تال (16) وسايدو باناديتجيري (30).
- الطرد: بوركينا فاسو: مامادو تال (66).
تشكيلة غانا: ريتشارد كينجسون- صامويل اينكوم وايزاك فورساه وهانس ادو سابراي ولي ادي وايمانويل بادو واندريه ايوو وكوادوو اسامواه وماتيو امواه (دومينيك اديياه) واسامواه جيان (ابراهيم ايوو) وهانيمو درامان (اجييمانج ابوكو).
تشكيلة بوركينا فاسو: داودا دياكيتيه- باكاري كونيه وبول كاليبالي (محمد كوفي) ومادي سايدو باناديتجيري ومامادو تال وشارل كابوريه (بنجامين ويلفريد باليما) ومحمدو كيريه وجوناتان بيتروبيا وفلوران روامبا ويوسوف كونيه وحبيب باماجو (موموني داجانو).

الاتحاد النيجيري لا يعلم بالقرار الرئاسي بإقالة شعيبو

بنجيلا (ا ف ب) - أعلن الاتحاد النيجيري لكرة القدم أن ليس لديه إي علم بشأن قرار رئاسي بإقالة مدرب المنتخب شعيبو أمودو بمفعول فوري.
وقال أحد كبار المسؤولين في الاتحاد النيجيري تايوو أوجونجوبي في تصريح لوكالة فرانس برس: “الاتحاد النيجيري ليس لديه أي علم بأي أمر رئاسي لإقالة أمودو”، مضيفا ًلا يزال أمودو مسؤولاً عن المنتخب وأشرف على تدريبه أمس الأول في لوبانغو. وسيقود المنتخب أمام موزمبيق اليوم.” وتردد داخل وسائل الإعلام النيجيرية أن اللجنة المكلفة إعداد المنتخب النيجيري إلى نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا الصيف المقبل، تلقت مطلع الأسبوع أمراً من نائب الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان بإقالة أمودو بعد البداية المخيبة لنيجيريا في البطولة.
وأعرب أوجونجوبي عن أسفه لهذه الشائعات التي من شأنها التأثير على تركيز اللاعبين عشية المباراة الحاسمة أمام موزمبيق ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.
وأضاف “أمامنا ساعات قليلة فقط على مباراتنا مع موزمبيق، يتعين علينا تفادي الخسارة في هذه المباراة، وبدلاً من التركيز عليها تأتي الشائعات لتلهينا عن ذلك”. وتابع “اللاعبون جميعاً قلقون مما يسمعونه الآن. ما علينا هو أن نرى كيف يمكن طمأنتهم بأن كل شيء على ما يرام”.
وكثرت الشائعات حول مستقبل أمودو مع نيجيريا منذ خسارة الأخيرة أمام مصر في المباراة الافتتاحية. واعترف المسؤولون في الاتحاد النيجيري بأنهم تفاوضوا مع مدرب موزمبيق الهولندي مارت نويي للإشراف على النسور، وليست المرة الأولى التي يواجه فيها أمودو خطر الإقالة لأنه لقي المصير ذاته قبل نهائيات كأس العالم عام 2002 على الرغم من قيادته منتخب بلاده إلى المركز الثالث في العرس القاري.

زاهر: عبرنا أزمة المونديال وكوت ديفوار وأنجولا ينافسان مصر

لواندا (الاتحاد) - أشاد سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة بطريقة تعامل الجهاز الفني لمنتخب مصر مع كأس أمم أفريقيا، بأن الفراعنة تجاوزوا أزمة عدم التأهل للمونديال. وقال زاهر لهيئة الإذاعة البريطانية “بي. بي. سي: “تأثرنا بعدم التأهل لكأس العالم، لكن حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب تعامل مع الأمر بشكل جيد”.
وأوضح “كنا نعاني من تقدم بعض اللاعبين في العمر، لكن شحاتة اختار فريقا جيدا لكأس الأمم وعالجنا أزمة عدم التأهل للمونديال”. وتابع زاهر “هناك تناغم بين شحاتة والفريق، وهذا هو سبب نجاحنا في الفترة الماضية، وقوام المنتخب يترابط أكثر مع الوقت”.
كما أكد استهداف منتخب مصر للقب قاري جديد، مفيدا “الهدف هو الوصول للنهائي، لكن المطلوب من اللاعبين الفوز في المباراة التالية فقط”. ورجح زاهر انحصار المنافسة على زعامة القارة السمراء بين كوت ديفوار وأنجولا ومصر، مفصحا “هؤلاء الثلاثة الأقرب للسباق على الكأس بعد ما رأيته حتى الآن”. وأتم زاهر تصريحاته “مصر تعشق كرة القدم، ولو فزنا باللقب ستستمر الاحتفالات في الشوارع لأيام متتالية دون توقف”. ويسعى الفراعنة على أرض أنجولا لقنص اللقب للمرة السابعة في تاريخ مصر، والثالثة على التوالي.

الحضري: مصر الأفضل من «خماسي المونديال»

لواندا (الاتحاد) - يرى عصام الحضري حارس مرمى منتخب مصر أن الفراعنة أثبتوا أنهم أفضل من كل ممثلي أفريقيا في المونديال المقبل، وقال الحضري إن تحطيم الفراعنة للأرقام القياسية في عدد الانتصارات لا يهمه بقدر الحفاظ على اللقب للمرة الثالثة على التوالي. وكسرت مصر الرقم القياسي لعدم الهزيمة في كأس الأمم الأفريقية المسجل باسم الكاميرون بعدما وصلت لـ15 مباراة دون هزيمة على مدى ست سنوات. وأضاف الحضري “عدم الخسارة أمر جيد، ويدفعنا للتقدم للأمام حتى التتويج باللقب، وهو الأهم من كل الأرقام القياسية”.
وتابع “الجيل الحالي للمنتخب ظلم بعدم اللعب في المونديال، ونسعى للفوز باللقب ليكون تعويضا لنا ولجماهير الكرة المصرية عن إخفاق التأهل لكأس العالم”.
وأكمل أفضل حارس مرمى في النسختين الأخيرتين من كأس الأمم “نتائجنا في البطولة لم تثبت فقط أننا أحق بالتأهل عن مجموعتنا في التصفيات، ولكننا أفضل المتأهلين من أفريقيا”.

إنياما حارس النسور: «جوبولاني» سبب الكوارث!


محمد حامد (دبي ) - هل هي شماعة الحراس لتبرير الأخطاء؟ أم أن الكرة الجديدة التي تستخدمها منتخبات القارة السمراء في البطولة الحالية والتي تسمى”جوبولاني” تم تصنيعها خصيصاً لخداع حراس المرمى وزيادة إثارة المباريات ورفع معدلات الأهداف؟ حارس مرمى نيجيريا فنسنت إنياما أجاب على هذا التساؤل مؤكداً أن “جوبولاني” خادعة وسريعة وسوف تتسبب في المزيد من الكوارث والأخطاء لحراس المرمى، وقال حارس منتخب النسور في تصريحاته التي أبرزتها صحيفة الشعب النيجيرية : “تدربنا على الكرة الجديدة لفترة قصيرة قبل انطلاقة البطولة الحالية، ولكننا لم نتمرس على اللعب بها في المباريات الرسمية بعد، فالكرة الجديدة سرعتها عالية للغاية، مما يصعب من مهمة الحراس ويحول دون تحكمهم في مسارها”.
ودافع الحارس النيجيري عن نظرائه في المنتخبات الأخرى قائلاً “: “يجب عدم إلقاء اللوم على حارس زامبيا كينيدى مويلي بعد تورطه في خطأ أمام الكاميرون، فالكرة الجديدة قد تخدع جميع الحراس بسرعتها، وهذا ما حدث مع كارلوس كاميني حارس مرمى الكاميرون بعد تعثره في الإمساك بتصويبة بعيدة المدى في مباراة الجابون، وعلى أي حال فقد استفدنا من اللعب بالكرة الجديدة في البطولة الحالية، وحصلنا على خبرة التعامل معها قبل مباريات كأس العالم”.

ربع النهائي

1 - أنجولا مع غانا في لواندا يوم 24 يناير في الساعة الثامنة مساءً.
2 - كوت ديفوار مع الجزائر في كابيندا يوم 24 يناير في العاشرة والنصف مساءً.
3 - أول المجموعة الثالثة مع ثاني المجموعة الرابعة في بنجويلا يوم 25 يناير في الثامنة مساءً.
4 - أول المجموعة الرابعة مع ثاني المجموعة الثالثة في لوبانجو يوم 25 يناير في العاشرة والنصف مساءً.

نصف النهائي
- الفائز من المباراة (1) مع الفائز من المباراة (4) في لواندا يوم 28 يناير في الثامنة مساءً.
- الفائز من المباراة (2) مع الفائز من المباراة (3) في بنجويلا يوم 28 يناير في العاشرة والنصف مساءً.


المركز الثالث
الخاسران في نصف النهائي في بنجويلا يوم 30 يناير في الثامنة مساءً.

النهائي
الفائزان في نصف النهائي في لواندا يوم 31 يناير في الثامنة مساءً.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية