الاتحاد

الإمارات

الكلية الملكية البريطانية تمنح الشيخة فاطمة الزمالة الفخرية

قررت الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء البريطانية منح سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “لقب الزمالة الفخرية للكلية”، وذلك تقديراً منها لدور سموها المتميز في النهوض بالمرأة.
وسيتم منح الزمالة الفخرية إلى سمو الشيخة فاطمة خلال الحفل الافتتاحي للمؤتمر العلمي الدولي الثامن للكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء الذي يعقد في أبوظبي تحت رعاية سموها اليوم الأحد بمشاركة 1500 طبيب متخصص من أرجاء العالم.
قالت الكلية الملكية البريطانية في بيان لها أمس إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك عرفت بريادتها والتزامها التام برعاية وتحسين أوضاع المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وفي عام 1973 أسست سموها جمعية نهضة المرأة الظبيانية، وهي الجمعية النسائية الأولى من نوعها في الدولة ثم قامت بتأسيس الاتحاد النسائي عام 1975. وهي المؤسسة التي شهدت تطورا ونموا ملحوظين لتتيح للمرأة في الإمارات المجال الواسع لتطوير قدراتها من خلال التعليم والتدريب.
وأضافت الكلية أن سمو الشيخة فاطمة كانت ولا تزال من أنشط الحريصين على مساواة المرأة وإعطائها كامل حقوقها، مشيرة إلى أن سموها مثال يحتذى على مستوى العالم العربي حيث إنها ألهمت الكثيرين من خلال جهودها الحثيثة لتحسين أوضاع الأطفال والأيتام وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة.
وأشارت إلى مساهمات أساسية لسموها في توفير التعليم الرسمي المجاني للفتيات والتأكد من محو الأمية في الدولة.. وكذلك دورها الملموس توفير الرعاية الصحية للمرأة بما في ذلك تحديد احتياجات الرعاية الطبية المتخصصة لإنشاء مستشفى محلي للنساء.
وقالت الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء “إنها تفخر بتقدير المساهمة الفعالة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في توفير الرعاية الصحية للنساء ،مثنية على جهودها المتواصلة الرامية إلى تحقيق مزيد من المساواة والحقوق للمرأة بدولة الإمارات العربية المتحدة.
من جانبه قال سيف القبيسي رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” .. إن قرار الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء بتكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك يأتي تقديرا لالتزامها وجهودها المستمرة تجاه المرأة الإماراتية وأسرتها.
وقال “إن هذا من دواعي فخرنا واعتزازنا”، وأضاف “لقد كانت لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك مساهمة كبرى في تعزيز خدمات الرعاية الصحية للمرأة، مشيراً إلى أنه لم يكن من الممكن إنشاء مستشفى مثل مستشفى الكورنيش لولا جهود سموها وحرصها الدائم على رعاية المرأة”

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يمنح دفعة من العلماء الإقامة الذهبية الدائمة