الاتحاد

عربي ودولي

البرلمان العراقي يرجئ مناقشة قانون الانتخابات إلى اليوم

النائب العراقي حيدر العبادي يتحدث للصحفيين بعد تأجيل جلسة البرلمان الطارئة

النائب العراقي حيدر العبادي يتحدث للصحفيين بعد تأجيل جلسة البرلمان الطارئة

فشل البرلمان العراقي مساء أمس في عقد جلسة كان قد دعا إليها الرئيس العراقي جلال طالباني لمناقشة قانون الانتخابات التشريعية، لعدم اكتمال النصاب. بينما أعلن نائب رئيس الجمهورية العراقية طارق الهاشمي لـ”الاتحاد” عزمه الانضمام خلال الأيام المقبلة إلى قائمة انتخابية واحدة تضم أكثر من 13 كيانا سياسيا بضمنها تكتل سياسي جمع رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي وصالح المطلك رئيس جبهة الحوار الوطني.
وقال رئيس البرلمان إياد السامرائي “وصلتني رسالة من مجلس الرئاسة تطلب العدد الكلي لمقاعد المحافظات وبيان كيفية احتساب مقاعد الأقليات”.
وأضاف أن المدة المحددة لنقض القانون “تنتهي قبل نهاية الدوام الرسمي يوم غد”. ولم يحضر سوى 113 نائبا فقط في حين يحتاج النصاب إلى النصف زائدا واحدا، أي 138 نائبا من أصل 275. واكد السامرائي استمرار المشاورات بين الكتل السياسية للوصول إلى مخرج لأزمة قانون الانتخابات حيث إن “قادة الكتل السياسية أجروا عدة مفاوضات بمساعدة الأمم المتحدة وهناك اجتماع آخر”.
من جانبه اقترح رئيس الكتلة العربية المستقلة عبد مطلك الجبوري تأجيل الانتخابات في المحافظات التي عليها خلاف في احتساب عدد مقاعدها لحين إجراء تعداد سكاني فيها. ?وقال الجبوري للصحفيين أمس إن الأمور بشأن الاتفاق على صيغة توافقية للقانون لحد الآن غير واضحة، وإذا كان التحالف الكردستاني معترضا على المقاعد الممنوحة لمحافظتي دهوك وأربيل، فمن المعقول تأجيل الانتخابات فيهما لحين إجراء تعداد سكاني”.
وأشار مصدر برلماني إلى “انعقاد اجتماع لرؤساء الكتل النيابية في مقر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة إد ميلكرت مساء أمس”.
وكان رئيس اللجنة القانونية في البرلمان بهاء الأعرجي دعا النواب إلى عدم حضور الجلسة الطارئة معتبرا انها غير مهمة.
من جهته أعلن متحدث باسم مكتب الهاشمي أن “نائب الرئيس أعطى مجلس النواب مهلة تستمر حتى ظهر اليوم، وسينقض القانون في حال عدم التوصل إلى حل توافقي”.
ويطالب الهاشمي بزيادة عدد المقاعد المخصصة للمقيمين في الخارج والقوائم الانتخابية الصغيرة من 5% الى 15% في البرلمان المقبل الذي سيضم 323 نائبا.
وقال النائب خالد الأسدي “لا يوجد أمامنا حل سوى إسقاط النقض من خلال حشد أصوات 165 نائبا من أصل عدد أعضاء البرلمان البالغ عددهم 275 نائبا، وبالتالي يمر قانون الانتخابات”.
وفي السياق الانتخابي أكد طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية ورئيس قائمة (تجديد) التي شكلها بعد انسحابه من الحزب الإسلامي العراقي، أنه سيعلن خلال الأيام القليلة المقبلة، عن تشكيل قائمة انتخابية واحدة تضم أكثر من ثلاثة عشر كيانا سياسيا بينها الحركة الوطنية العراقية التي ضمت حركة الوفاق الوطني بقيادة علاوي، وصالح المطلك.
وقال الهاشمي في تصريح لـ”الاتحاد” “لم يعد سرا أن مباحثات على مدى الأشهر الماضية بيننا وبين الدكتور إياد علاوي والدكتور صالح المطلك والدكتور رافع العيساوي نائب رئيس الوزراء والنائب أسامة النجيفي، قد تمخضت عن تشكيل قائمة انتخابية ضمت مايربو على ثلاثة عشر كيانا سياسيا وانتخابيا، قررنا مجتمعين الدخول في الانتخابات المقبلة في إطار قائمة انتخابية واحدة سوف يعلن عنها بعد أيام قليلة”
وأضاف “أما ما يخص الحركة الوطنية العراقية فهي كيان سياسي انبثق بعد اندماج أيديولوجي لحركة الوفاق الوطني مع جبهة الحوار الوطني، وفي الوقت الذي تبارك قائمة تجديد التي نرأسها هذا الاندماج وتتمنى له التوفيق، فإنها تؤكد أنها ليست طرفا فيه ولم تنضم إليه، وإنما ستكون قائمة تجديد مع الحركة الوطنية وباقي الكتل في قائمة انتخابية أخرى سيعلن عنها قريبا”.
وفيما يخص قيادة هذه القائمة قال الهاشمي “تم الاتفاق على أن تكون القيادة جماعية وهو نموذج فريد تتميز فيه القائمة عن بقية القوائم، وندعو الله أن تكون التشكيلة التي سنعلن عنها قريبا الخيار الذي يحقق طموح المواطن العراقي لما بذلناه لتكون متنوعة تشمل كل أطياف الشعب، وما حوته من رصانة لممثليها وما لديهم من سمعة وحضور جماهيري واسع”.
من جانبه قال أسامة النجيفي رئيس قائمة (عراقيون) في تصريح لـ”الاتحاد” أن “القائمة الانتخابية الجديدة التي تضم الحركة الوطنية العراقية وباقي القوائم المنضوية تحتها ستشكل نواة للوحدة الوطنية العراقية باعتبارها ستضم كل مكونات الشعب العراقي

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات