الاتحاد

الرياضي

«الشارقة الرياضي» يبدأ خطة للنهوض بالألعاب الجماعية والفردية

سلطان القاسمي مع عدد من الكؤوس التي نالها الرياضيون المتميزون بإمارة الشارقة

سلطان القاسمي مع عدد من الكؤوس التي نالها الرياضيون المتميزون بإمارة الشارقة

أحدثت تصريحات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة خلال استقباله أمس الأول لفرق اليد والسلة والكاراتية بنادي الشارقة وفريق الرماية بالذيد وفريق الشارقة للشطرنج ردود أفعال واسعة في الوسط الرياضي، حيث تحدث سموه على ضرورة الاهتمام بالألعاب الفردية والجماعية، وطالب بتبني خطة لجذب الجماهير إلى المدرجات وليس تأجيرها، وتحدث عن اتحاد الكرة وآلية لعب مباريات الدوري التي تقام في وقت واحد.
وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بدأ المجلس على الفور في وضع ورقة عمل وخطة ترتكز على إطارات التنقيب عن المواهب والتشديد على جميع أندية الإمارة للاهتمام بالالعاب الفردية والجماعية بغية دفع عجلتها إلى الأمام.
ويولي مجلس الشارقة الرياضي توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة اهتماماً كبيراً والتي ستكون الشغل الشاغل لمجلس الإدارة الذي يترأسه الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم.?وكان مجلس الشارقة الرياضي قد كرم خلال الفترة الماضية المتميزين في الألعاب الفردية في جميع أندية الإمارة، انطلاقا من رؤية وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بالاهتمام بالالعاب الفردية في إطار سعى المجلس لتوفير سبل الدعم للاعبي هذه الألعاب وتحفيزهم لتحقيق المزيد من الانجازات خلال مشاركاتهم في البطولات الدولية، حيث يتطلع المجلس للارتقاء بالمستويات الفنية للألعاب الفردية، بعد أن اعتمد ضمن لجانه لجنة خاصة تقوم على المواهب الصاعدة من أصحاب القدرات المتميزة.
ومن المنتظر أن ترى الخطة الجديدة التي بدأت في وضعها الأمانة العامة لمجلس الشارقة الرياضي النور قريباً والتي سيكون لها انعكاساتها الايجابية على الألعاب الجماعية والفردية في أندية الشارقة مما سيكون له المرود الايجابي على منتخباتنا الوطنية المختلفة.




اتحاد الكرة يتفاعل مع التصريحات
توصية اللجان للاقتداء بتوجيهات سلطان القاسمي

منير رحومة (دبي) - كشف يوسف عبدالله الأمين العام لاتحاد الكرة أن الاتحاد سيرفع توصية إلى مختلف لجانه من اجل الاقتداء بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وذلك لما تمثله أفكار سموه من دعم حقيقي للرياضة بصفة عامة وكرة القدم بالتحديد.
وأضاف: "سموه يعد رياضياً بارزاً وداعماً حقيقياً لمختلف الألعاب ومن مؤسسي كرة القدم بالدولة ويتابع عمل الاتحاد بدقة حرصا على مصلحة كرتنا".
ووعد الأمين العام للاتحاد باتباع توجيهاته في مختلف مجالات اللعبة حتى ينجح الاتحاد في الارتقاء بمستوى إدارته للكرة والوصول إلى النتائج المشرفة والتي تليق بسمعة دولتنا.
وشدد أيضا على ان ملاحظات سموه تعكس اطلاعه الدقيق على وضع رياضتنا وحرصه الكبير على تقديم النصائح الايجابية الأمر الذي سيكون له الأثر الطيب في تصحيح بعض الجوانب خلال المرحلة المقبلة وتغيير وضع اللعبة نحو الأفضل. كما أكد ان اتحاد الكرة سعيد باهتمام كبار القادة بالدولة بكرة القدم.


هيثم القاسمي:
الجمهور «المأجور» مشكلة كبرى تواجه رياضتنا?

الشارقة (الاتحاد) - تفاعل الشيخ هيثم ابن صقر القاسمي نائب رئيس اتحاد كلباء مع الأطروحات والآراء الجريئة التي قدمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مشيرا إلى أن تصريحات سموه أصابت الحقيقة ووضعت القاعدة لانطلاقة جديدة لرياضة الإمارة في المستقبل، خاصة إنها جاءت في وقتها ونابعة من متابعة سموه الدقيقة لما يحدث وهو رياضي من الطراز الأول.
ووصف غياب الجمهور بالظاهرة السلبية بعد أن أصبحت المدرجات خاوية على عروشها.
أضاف: “جمهورنا للأسف أضحى جمهور مقاهٍ وتلفزيونات، حيث آثر الابتعاد عن عدم حضور المباريات من الملاعب، خاصة أن جميع الأندية بلا استثناء تستقطب الجمهور المأجور للحضور، وأصبح الجمهور يحضر مباراة ويغيب عن الأخرى في ظل غياب الفئة الأكثر انتماء للنادي.
وأبدى استغرابه عما تردده الساحة بأن دورينا من الدوريات القوية، مشيرا إلى أن غزارة الأهداف التي أصبحت ظاهرة لا تعكس قوة الدوري، إن الدوري الإماراتي يعد بكل المقاييس من اضعف الدوريات الخليجية مشيرا إلى أن الفشل الذريع الذي أصاب أنديتنا خلال مشاركاتها الخارجية خلال الفترة الماضية منطقي في ظل هذا الوضع بعد أن أصبحت 90 % من أنديتنا تعتمد على المهاجم الأجنبي مما أدى إلى كثرة الأهداف لتدفع كرة الإمارات الثمن غاليا خلال تواجدها في البطولات الآسيوية وغيرها.
وذكر الشيخ هيثم أن الاحتراف بالدولة لا يسير على الطريق الصحيح بعد أن استعجلنا تطبيقه وان ما يحدث حاليا يعد “ انحرافا “ عن المسار وليس احترافا بعد أن غابت الرؤى الاحترافية وان المنظومة أضحت ليس كاملة.?وقال: “70 % من الأندية محدودة الدخل لا توجد فيها قاعدة جيدة مما سينعكس سلبا على مسيرة هذه الأندية وبالتالي منتخباتنا الوطنية المختلفة.
ولفت نائب رئيس اتحاد كلباء إلى أن استمرار الوضع سيؤدي إلى تحول الأندية من رياضية إلى اجتماعية، ونوه إلى غياب الألعاب الفردية والجماعية باستثناء كرة القدم والتي يمكن أن نطلق عليها ألعابا شهيدة في الدولة مشيرا إلى انه بهذه الوضعية فإن بعض الأندية لا خيار أمامها سوى إلغاء العاب اليد والطائرة والسلة بعد أن أتت كرة القدم على الأخضر واليابس وتحولت موازنات هذه الألعاب إلى كرة القدم.
?


أكد أنها ستكون محل اهتمام كافة المؤسسات الرياضية
عبدالملك: أفكار حاكم الشارقة تعزز مبادئ العمل الرياضي


دبي (الاتحاد) - أشاد ابراهيم عبدالملك محمد أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بأهمية الحديث الذي أدلى به صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وقال: "أصغينا جيداً لما جاء في حديث سموه.. هذا الحديث الذي جاء مغلفاً بكل معاني الصدق والصراحة والحرص على مصلحة الرياضة ليس على مستوى إمارة الشارقة ولكن على مستوى رياضة الإمارات وفي كافة الرياضات بداية من كرة القدم، كما تعرض سموه إلى تجربة الاحتراف وآليات تنفيذ النقلة الاحترافية في كرة القدم، بالإيجاب والسلب، موضحاً أبجديات العمل التي كان ينبغي اتباعها قبل الخوض في منظومة التجربة الاحترافية". وأعرب عبدالملك عن بالغ تقديره وشكره إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وأكد أن حديث سموه جاء عميقاً وشاملاً وبمثابة ورقة عمل بالغة الدقة يتعين معها ضرورة عمل دراسات متأنية لإصلاح ما أشار إليه سموه من خلل وحتى تواصل رياضة الإمارات مضيها نحو المزيد من التألق وتحقيق الإنجازات.
وقال: "لقد تفضل سموه خلال الحديث بطرح العديد من القضايا الحيوية الهامة منها الاحتراف الذي أشار سموه إلى أننا ما زلنا في بداية طريق العمل الاحترافي ولا يزال أمامنا مشوار طويل، كما تناول بعمق قضية عدم الاهتمام بالألعاب الرياضية الأخرى مؤكداً سموه على أن الرياضة ليست كرة قدم فقط بل ينبغي الاهتمام بباقي الألعاب الأخرى الجماعية منها والفردية.. كما وجه سموه بضرورة إصلاح مسار الإعلام الرياضي.. وشدد على أهمية إلقاء مزيد من الأضواء على بقية الألعاب الرياضية الأخرى".
كما أكد عبدالملك على ان توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة ستكون محل اهتمام كافة المؤسسات الرياضية المعنية بداية من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، مشيداً بحرص سموه على متابعة كافة تفاصيل العمل الرياضي والشباب بالدولة، معرباً عن تقديره بكل ما أدلى به صاحب السمو حاكم الشارقة من توجهات تستهدف تصحيح كافة الألعاب الجماعية والفردية ولاسيما ان هذه التوجهات تصدر من شخصية غنية ثقافياً واجتماعياً ورياضياً.. وقال: صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان حريص على متابعة كل صغيرة وكبيرة في رياضة الإمارات ويمتاز بحرصه على مراجعة أدق التفاصيل.. وذلك من خلال شخصية قيادية تتمتع بالنظرة الثاقبة والفكر الواعي والتوجيه السديد.
وقال: "بكل معاني الوفاء والولاء نعاهد سموه وقيادتنا السياسية الرشيدة على المضي قدماً نحو الهدف الأسمى من رياضتنا وهو اعتلاء منصات التتويج ورفع علم الدولة عالياً في كافة المحافل الدولية.
وأضاف: "لاشك أن مبادرة سموه بتكريم الرياضيين بإمارة الشارقة تأتي ضمن مبادرات سموه التي لا تعد ولا تحصى والتي تعد بمثابة تكريم لكل الرياضيين ووسام على صدورهم وصدورنا جميعاً.. وأعرب عن شكره وتقديره لما يقدمه سموه من دعم لا محدود ورعاية فائقة واهتمام بقطاع الشباب والرياضة بالدولة".
واختتم أمين عام الهيئة بالإشارة إلى ما تضمنه الحديث من افكار ورؤى من شأنها تعزيز وترسيخ مبادئ العمل الرياضي المستقبلي ودعم الحركة الرياضية بالدولة وقال: لم ينس سموه وضع الخطط الكفيلة بتصحيح المسار ولاسيما الاحترافي وجذب الجماهير التي هجرت الملاعب الرياضية

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»