الاتحاد

الملحق الثقافي

مشروع لتحويل قصر غمدان في اليمن إلى مجمع ثقافي

جزء من أسوار قصر غمدان صنعاء القديمة

جزء من أسوار قصر غمدان صنعاء القديمة

صنعاء - أعلن الدكتور محمد أبوبكر المفلحي وزير الثقافة اليمني أنه يجري حالياً استكمال الدراسات الخاصة بتحويل قصر غمدان الأثري المعروف حالياً بقصر السلاح في أمانة العاصمة صنعاء إلى مجمع ثقافي سياحي· وأوضح الدكتور المفلحي أن وزارته بدأت دراسات متكاملة لوضع المجسمات الخاصة بقصر غمدان التاريخي من واقع الحفريات الأثرية في القصر الذي يعد من أولى ناطحات السحاب في العالم وأكثر القصور التاريخية شهرة في اليمن والعالم·
وأضاف: انه سيتم بناء تلك المجسمات على المواقع الخاص بقصر غمدان وإعادة ترميمه من خلال الاستعانة بكبريات الشركات العالمية في هذا المجال تمهيداً لافتتاحه كمجمع ثقافي ببعده التاريخي والسياحي لليمن·
وقال إن وزارة الثقافة تقوم حالياً بعملية حصر لكافة القلاع والحصون التاريخية في اليمن من أجل توثيقها والحفاظ عليها·
وقصر غمدان الذي يعد أحد ابرز المعالم التاريخية المذكورة في كتب التاريخ والذي نسجت حول شموخه الكثير من الأساطير والروايات لم يبق منه سوى أطلال وأسوار، وقد بناه الملك الحميري الشرح يحضب في القرن الأول الميلادي وكان يعتبر من عجائب الهندسة المعمارية ومن أقدم القصور الضخمة في العالم· كانت طوابق القصر مكونة من عشرين طابقاً بين الطابق والآخر عشر أذرع وبني بالبوفير والغرانيت والمرمر·
وكان قصر غمدان يستخدم لإقامة الملك وإدارة البلاد بنفس الوقت حيث كان مجلس الملك في الطابق الأعلى، وفي صدر الإسلام هدمه عثمان بن عفان بسبب فهمه للآية الكريمة ''لايزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم'' على أن المعني بها قصر غمدان· ذكر الرحالة محمد القزويني في رحلاته غمدان كإحدى عجائب بلاد العرب· ويعتبره بعض المؤرخين أنه من أوائل القصور الضخمة في العالم· يعتقد حالياً أن الجامع الكبير بصنعاء قد بني على أنقاض هذا القصر، أما أبواب الجامع الكبير فمن الثابت كونها هي نفسها أبواب قصر غمدان وعليها كتابات بخط المسند· ذكره الهمذاني في كتاب الإكليل·

اقرأ أيضا