الاتحاد

رأي الناس

إمارات التسامح

تميزت الإمارات بنهج التسامح الديني مع كل الجنسيات التي توجد على أرضها وهم يتعايشون في سلام ووئام كامل بفضل النهج المتسامح الذي تنتهجه الدولة نحوهم ويسمح لهم بممارسة شعائرهم الدينية.
لاحظت أن الجاليات المسلمة غير العربية يحضرون للاستماع لخطبة الجمعة في مساجد الدولة، وهي باللغة العربية التي لا يجيدونها أو لا يعرفونها، ويكون حضورهم فقط لأداء صلاة الجمعة دون أن يستفيدوا من المضمون الهادف لخطب الجمعة المميزة، والتي تحمل مواضيع مهمة تفيد المجتمع المسلم ومواعظ وإرشادات قيمة.
عدد كبير من الحضور من الجنسيات غير العربية لا يستفيدون من هذه الخطب القيمة ووجودهم في المسجد فترة الخطبة لا يستغل لإيصال الموعظة والإرشادات والدروس الدينية، وخاصة أنهم يمثلون عمالة منتشرة في كل مجالات العمل، ومثل هذه الدروس الدينية ستؤتي ثمارها في توعيتهم وإرشادهم وتعريفهم وإبعادهم عن البدع والمعتقدات الخاطئة وفرصة سانحة لتعريفهم بالإسلام الصحيح المعتدل، وإذا قررت الجهات المختصة أن تقدم خطبة الجمعة مختصرة بعد إتمام صلاة الجمعة بلغات الجاليات الآسيوية ولمدة دقائق، يمكن اختيار اللغة وفق أعداد الحاضرين إلى المسجد وموقعه من أماكن وجود هذه الجنسيات.
أما إذا كان يصعب تخصيص كادر من هذه الجنسيات لتلخيصها وتقديمها في عدد من المساجد أقترح أن تعد الوزارة الترجمة الصوتية للخطبة بعدة لغات وتبثها بعد صلاة الجمعة للحضور من هذه الجنسيات وبالتأكيد سيفيد هذا شريحة منهم.

عيدروس محمد الجنيدي

اقرأ أيضا