الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للرقابة» يطلق آليات جديدة لضبط المنشآت الغذائية المخالفة

من عمليات التفتيش ضمن الحملة (تصوير أنس قني)

من عمليات التفتيش ضمن الحملة (تصوير أنس قني)

عمر الحلاوي (العين)

كشف جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية عن آلياته الجديدة لضبط المنشآت الغذائية المخالفة والحد منها، من خلال إجراءات تفتيشية متعددة من بينها برنامج المفتش السري، والتفتيش المفاجئ للمحال المخالفة سابقا، أو التي لديها إنذارات أو شكاوى من الجمهور، فيما وضع الجهاز خطة تفتيشية شاملة قبل وأثناء شهر رمضان وفق جدول معد مسبقا، للتأكد من الالتزام باشتراطات الصحة والسلامة الغذائية وفق المعايير المحددة.
وأكد الجهاز أن أغلب المخالفات التي حررها في الفترة الأخيرة كانت نتيجة الممارسة الخاطئة للأشخاص العاملين في المحال الغذائية، وعدم معرفة البعض منهم بالطرق السليمة والصحيحة في التعامل مع الغذاء، الأمر الذي دفع الجهاز لتنفيذ برنامج جديد يسمى «سلامة زادتنا»، من خلاله يجري المفتش الممارسة الصحيحة للعاملين في المنشأة الغذائية الصغيرة والمتوسطة، والذي يستهدف العاملين في المنشآت الغذائية على عدة مراحل تستمر على مدار 12 شهراً، وهو يمثل خلاصة دراسة تجريبية ناجحة أعدها الجهاز العام الماضي شملت 600 منشأة في أبوظبي.
وأطلق جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أمس، حملاته الصيفية الموسعة في إمارة أبوظبي والتي استهلها بحملة مكثفة في مدينة العين شملت مختلف الأنشطة الغذائية وغطت نحو 140 منشأة غذائية في اليومين الماضيين بمختلف أرجاء مدينة العين، وشارك في الحملة، التي رافقها محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع، 30 مفتشاً من مختلف وحدات الجهاز تم توزيعهم على مجموعات لضمان تشكيل شبكة رقابية مشددة في ذات الوقت، للاستفادة من عامل المفاجأة في الحملات بهدف التحقق من الالتزام التام.
تحرير 100 مخالفة
حرر مفتشو إدارة العمليات الميدانية بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية خلال يوم أمس 100 مخالفة ضد منشآت غير ملتزمة بالاشتراطات، كما شهدت الحملة توجيه 32 إنذارا ومخالفة ضد منشآت غير مستوفية المعايير، فيما تم التأكد من استيفاء 100 منشأة جميع الضوابط المعمول بها في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.
وشهدت الحملة إتلاف 20 كيلوجراماً من المواد الغذائية فقط، وهو ما يدل على فعالية الإجراءات الرقابية التي يتبعها الجهاز والمرفقة دوماً بالجهود التوعوية التي يبذلها المفتشون، خلال زياراتهم الميدانية مع العاملين في تلك المنشآت، بهدف رفع ثقافتهم ووعيهم بالممارسات السليمة.
وقال محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، إن هنالك إشاعات واسعة فيما يتعلق بأجهزة المايكروويف وتأثيرها الإشعاعي، مؤكدا أن ذلك غير صحيح لافتا إلى أن الجهاز لا يسمح بوجود أجهزة تضر بصحة الإنسان، حيث يتم سحبها من السوق مباشرة، وهنالك جهات تعرف مواصفات الأجهزة وتحدد الأجهزة الممنوعة كمجلس الجودة للمواصفات.
ولفت إلى أن المخالفة التي تحررها الرقابة الغذائية تحول إلى نيابة البلديات، ويحدد القضاء قيمة ونوعية المخالفة، حيث تم في الفترة الأخيرة مخالفة منشأة غذائية بغرامة مالية قدرها 100 ألف درهم، وإغلاق مؤسسات أخرى نتيجة مخالفات جهاز أبوظبي للرقابة.
وستشمل الحملة في مدينة العين 1360 منشأة غذائية من مطعم ومخبز وكافتيريا، وتستمر عدة أيام، حيث حررت عدة مخالفات من بينها مصادرة وإتلاف خبز عربي يتم ترحيله بدراجة هوائية من المخبز إلى المطاعم، حيث تم ضبطه خلال الجولة التفتيشية التي أجراها الجهاز للمطاعم في شارع خليفة بالعين، واتضح أن صاحب المخبز، يرحل الخبز بطرق غير صحية، كما حرر الجهاز عدة مخالفات في كل مطعم تم التفتيش عليه والتي تراوحت ما بين الإنذار وإنذار أول والمخالفة، حيث كانت أدوات المطبخ المستخدمة في بعض المطاعم متهالكة وغير صالحة وبعضها لا يستوفي الاشتراطات الصحية، كما تم إتلاف 10 كيلوجرامات من سلطة الخضراوات في مطعم مشهور في شارع خليفة بعد قياس درجة التبريد، والتي وجدت 13 درجة وهي أعلى من المعدل المطلوب للمحافظة على الخضراوات ما بين صفر و4 درجات مئوية.

اقرأ أيضا

ولي عهد الفجيرة يحضر أفراح المرشودي واليماحي والزيودي