الاتحاد

الرياضي

ستاد محمد بن زايد تحفة معمارية رائعة

ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة

ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة

يعد ستاد محمد بن زايد تحفة معمارية رائعة، خاصة بعد مرحلة التطوير الثالثة والصيانة الشاملة التي خضع لها في الفترة الأخيرة، والتي رفعت سعته الجماهيرية لتصبح 42 إلف متفرج بعد أن كانت تقتصر على 24 ألفاً، ويعد هذا الاستاد الثاني في الدولة، من حيث السعة الجماهيرية بعد ستاد مدينة زايد الرياضية الذي يتسع 50 ألف متفرج، ويتميز استاد محمد بن زايد بأنه ليس له شبيه في العالم، وقد بلغت إجمالي تكلفة انشائه 200 مليون درهم منها 86 مليوناً للمرحلة الأولى من المشروع الذي نفذته شركة إنجليزية متخصصة في مجال الإنشاءات تحت إشراف شركة ديوان العالمية.
وتؤكد إدارة النادي أن الملعب فريد من نوعه وأن الشركة الاستشارية التي قامت بتنفيذه وتطويره هي نفسها التي نفذت ملعب أولد ترافود بمانشستر يونايتد، وملعب هايبري الخاص بنادي أرسنال، وملعب أنفيلد لنادي ليفربول وهي متخصصة في مجال إنشاءات الملاعب.
ويضم الاستاد مركزاً طبياً على أعلى مستوى، ومنصات لكبار الشخصيات في 6 طوابق، وقاعات للمؤتمرات الصحفية، وأخرى لفحص المنشطات، ونادياً صحياً، وصالات جيمانيزيوم مجهزة بأحدث المعدات التكنولوجية، وغيرها للحكام، والمراقبين، وفندقا بسعة 93 غرفة، وهناك اتجاه لتكييف الملعب بأحدث الطرق العالمية وذلك على غرار الملاعب في أستراليا.
وهو الملعب الرسمي لنادي الجزيرة الذي يعتبر من الأندية الكبرى بالدولة، والذي يمتاز بتعدد وحداثة صالاته الرياضية وملاعبه وملحقاتها، كما يمتاز أيضاً بموقعه الجيد الذي يتوسط أبوظبي

اقرأ أيضا

استبعاد ستيرلنج من حسابات المنتخب الإنجليزي لمباراة مونتنجرو