الاتحاد

الرياضي

العين يستضيف الوصل في” قمة التاريخ”

علي الوهيبي (يسار) من نقاط قوة العين

علي الوهيبي (يسار) من نقاط قوة العين

يلتقي مساء اليوم في ختام الجولة الثامنة لدوري المحترفين الفريقان الأنجح في تاريخ بطولات الدوري، ولهما نصيب الأسد من الألقاب بـ16 درعاً، حيث يستضيف فريق العين على استاد خليفة بن زايد، فريق الوصل، ومواجهة غاية في الأهمية لفريق العين الساعي إلى استعادة مستويات البداية والنهوض من الكبوة التي ألمت بالفريق في الفترة الماضية، والتراخي الذي دفع ثمنه غالياً، أما الوصل فهو لا يعيش في أفضل حالاته، ورغم التأهل إلى نصف نهائي بطولة مجلس التعاون، ولكنه يخفق على الصعيد المحلي.
العين وعلى الرغم من البداية المثالية التي بدأ فيها الفريق هذا الموسم، ولكنه تعثر في الفترة الماضية ودفع ثمن هذه العثرة على شكل تفريط بالصدارة، والتراجع إلى المركز الثالث بفارق خمس نقاط عن الجزيرة المتصدر، وكذلك الخروج من بطولة الكأس مبكراً لمصلحة عجمان، وبالتالي أضاع فرصة الحفاظ على اللقب.
وكان العين في الجولة الماضية قد خسر “الكلاسيكو” السنوي أمام الوحدة بهدف حمل توقيع المدافع حمدان الكمالي ولم يقدم الفريق ما يشفع له في تلك المباراة، وجاءت الخسارة لتنهي شهر العسل بين العين، والمدرب الألماني شايفر الذي أقيل، وتم التعاقد مع البرازيلي سيريزيو والذي يبدأ مهمته مساء اليوم من أجل روح جديدة واستعادة الانتصارات الغائبة ومطاردة الصدارة حتى الرمق الأخير.
أما الوصل فهو الذي يمر بحالة غير متوازنة، وتارة ما نراه في قمة المستوى، وتارة أخرى يفرط في نقاط سهلة، وبالتالي باتت جماهيره في حالة مد وجزر وترقب مشوب بالحذر عندما تجلس في المدرجات قبل المباراة، وهي لا تعلم الوجه الذي سيقدمه فريقها في المباراة.
وكان الوصل في الجولة الماضية قد أضاع فوزاً في متناول اليد عندما تلقت شباكه هدف التعادل للأهلي في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، ويسعى الوصل في مباراة اليوم إلى استغلال التراجع العيناوي في الفترة الماضية والعودة من العين بنتيجة إيجابية تساهم في انتشال الفريق من مأزق يتهدده حيث يحتل المركز التاسع بثماني نقاط فقط.

المدرب ومدير الفريق يؤكدان:
الوصل يرفع شعار “علينا بأنفسنا وما علينا بالآخرين”


ممدوح البرعي (دبي) - يدخل الوصل مباراة العين الصعبة اليوم رافعاً شعار علينا بأنفسنا أولاً، وما علينا بالفريق المنافس، إلا في حدود المستطيل الأخضر.. هكذا أكد الجهاز الفني والإداري وانصبت الجهود على تجهيز الفريق وإعداده على الوجه الأكمل، بحثاً عن مواصلة العروض الجيدة التي عرفها عبر المباريات الأخيرة دون النظر إلى تغيير الجهاز الفني للعين أو غياب بعض لاعبيه البارزين.
وقال البرازيلي جيماريش مدرب الوصل إنه يحترم العين تماماً، وهو من الفرق القوية صاحبة العروض والنتائج الطيبة، ولا يمكن التقليل من شأنه مهما كانت الظروف التي يعانيها، ولابد أن ننظر إلى أنفسنا فقط وإلى الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها من خلال المباراة، وكيف نتعامل وصولاً إلى أهدافنا.
وأضاف إن فريقي قدم عروضاً جيدة عبر المباريات التي خاضها الشهر الماضي وحقق نتائج إيجابية ووصل إلى المرحلة التي أصبح فيها مؤهلاً للبحث عن الفوز في كل مباراة، وهو ما أكدته للاعبين سواء كانت المباريات على ملعبنا أو خارجه، وبالتالي فإننا ذاهبون إلى العين، وهدفنا النقاط الثلاث، ولن نلعب لهدف آخر مع كامل التقدير للفريق المنافس الذي لابد أنه أيضاً يسعى إلى نفس الهدف.
وقال جيماريش إن أهم تنبيهاتي للفريق انصبت على التركيز الكامل عبر المباراة منذ بدايتها حتى صافرة النهاية، وحذرت اللاعبين من حالة فقدان التركيز التي تصيبهم في الدقائق الأخيرة، مما أفقد الفريق نقاطاً مهمة كانت في متناول ايديهم، كما نبهت إلى ضرورة أن يفكر كل لاعب في الأسلوب الذي يؤدي به واجبه على أكمل وجه، وكيف ينجز المهام الموكلة إليه طبقاً للخطة الموضوعة ولا ينظر إلى قرارات الحكم فهي تقديرية ومن الوارد أن تحتمل الخطأ.
وقال حميد يوسف مدير الفريق إننا كجهاز فني وإداري لم نتطرق مع لاعبينا إلى شيء يخص العين من حيث الإصابات والغيابات أو تغيير المدرب ومثل هذه الأمور ولكن عملنا على تجهيز فريقنا بصورة جيدة والتأكيد على أهدافنا من المباراة، وفي تقديري أن التغيير له جانبين فربما يزيد من الدافع المعنوي للفريق أو العكس، وفي حالة العين فسوف يتولى رشيد بن محمود مساعد المدرب قيادة الفريق في المباراة، وهو ما يعطي اللاعبين دافعاً قوياً لأنه قريب منهم، وهو لاعب سابق يعرف فريقه جيداً ويحفظ إمكانات لاعبيه ويستطيع تطويعها بصورة طيبة، كما يعرف إمكانات الفرق المنافسة لكننا لا نعتني بغير أنفسنا ولو التفتنا إلى ما يحدث في العين فسوف نفقد التركيز ولن يؤدى لاعبونا واجباتهم في الملعب.
وعن الأسلوب الأخير الذي صار ينتهجه الفريق بالعناية بالطرق الدفاعية، مما قلل من المردود الهجومي وتراجع معدل الأهداف بصورة ملحوظة، قال حميد يوسف إننا لا ننتهج خططاً دفاعية، ولكن صار هناك تقارب بين الخطوط، وعناية بغلق المساحات وارتداد سريع عند فقد الكرة، مما زاد من صلابة الجوانب الدفاعية للفريق ككل، وقد شاهدنا كيف لم يتأثر الفريق بغياب بعض مدافعيه الأساسيين في آخر مباراتين لأن اللاعب البديل جاهز تماماً، كما أن تقارب خطوط الفريق تحرم المنافسين من المساحات المطلوبة للهجوم، وهو جانب تنظيمي في الفريق جاء بنتائج جيدة وقلل من الأخطاء التي كانت تتسبب في ضياع النقاط.
وأكد حميد يوسف أن الوصل ذاهب إلى العين للبحث عن النقاط الثلاث، لأن مؤشر الفريق في تصاعد مستمر منذ خمس مباريات مضت بغض النظر عن خسارته أمام الإمارات في الكأس وهو ما يجعلنا نطمح في الفوز خاصة مع الاستعداد الجيد للمباراة وجاهزية جميع اللاعبين وتقارب مستواهم بلا فروق كبيرة بين الأساسيين والاحتياطيين.
ويغيب عن الو صل في لقاء اليوم عيسى علي كابتن الفريق ولاعب الوسط ووحيد إسماعيل الليبرو بسبب الحصول على 3 إنذارات، فيما يعود الثلاثي سامي ربيع ومحمد الشيبة نجمي الدفاع وبلاس بيريز المهاجم البنمي

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»