الاتحاد

ثقافة

ولد المختار يرسم صورة حية للحارة الموريتانية في «تغريبة الأراجيز»

 ولد المختار ومقدمه محمد عوض خلال الامسية

ولد المختار ومقدمه محمد عوض خلال الامسية

أقيمت في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع أبوظبي أمس الأول أمسية قصصية استضيف فيها القاص والصحفي الموريتاني الحسن ولد المختار، قرأ فيها قصة “تغريبة الأراجيز” كما قدم شرحاً عن تفاصيلها. وهذه القصة سبق أن فاز عنها ولد المختار بجائزة غانم غباش للقصة القصيرة التي يمنحها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.

وقدم للأمسية الكاتب محمد عوض الجشي، الذي رحب بالحضور ثم قدم لمحة عن مسيرة الحسن ولد المختار، منذ دراسته في موريتانيا، ثم انتقاله للعمل في بعض الصحف والمجلات العربية، وحتى عمله الحالي كصحفي في جريدة “الاتحاد”.
وعن” تغريبة الأراجيز” وهي موضوع الأمسية قال الجشي، إن ولد المختار نجح من خلالها في نقل قارئيها إلى أجواء من الدعة، وتصوير ألوان من الإبداع بأحاسيس جياشة ترتكز على الموروث الشعبي الموريتاني، وهو غير معروف عند الكثيرين في أنحاء العالم العربي، ومن ثم جاءت هذه القصة لتكون معبرة إلى حد كبير عن أجواء الحارة المغربية بصفة عامة، والموريتانية تحديداً.
ثم قدم حسن ولد المختار موجزاً لسردية” تغريبة الأراجيز”، وتدور أحداث القصة في إطار ملاسنات ساخرة بين شخوصها، ومن خلال تلك الملاسنات بالإضافة إلى وصف الراوي، تظهر صورة حية للنهج أو الزقاق الموريتاني، بكل ما فيه من تفاصيل وملامح.
تلا هذا التقديم، قراءة متأنية لأحداث السردية، أعقبها نقاش مفتوح بين القاص والحضور، أجاب فيها القاص على اسئلة الحضور

اقرأ أيضا

أحمد الظنحاني: ما زلت طفلاً أتهجّى المسرح