الاتحاد

الإمارات

5 آلاف تصريـح بنـاء في الشارقـة خـلال الربـع الأول

حوار: لمياء الهرمودي

كشف المهندس خليفة بن هدة السويدي مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والمباني في بلدية مدينة الشارقة عن أن إدارة الهندسة في البلدية خضعت لإعادة هيكلة جديدة، وذلك بحسب متطلبات سوق العمل والتطورات الجديدة، والتي تحتم ضرورة التطوير والتجديد لرفع مستوى وكفاءة الإنتاج والجودة في الأداء، وتنقسم حالياً إلى ثلاث إدارات رئيسية وهي: ترخيص البناء، والهندسة، والتفتيش على المباني.
وأشار السويدي في حوار مع «الاتحاد» إلى أن المعاملات المنجزة من قبل قسم تراخيص البناء بقطاع الهندسة في البلدية لعام 2016 شهدت نمواً بمعدل 9% ليصل عددها إلى 6589 معاملة، بينما بلغت شهادات الإنجاز 1947 معاملة وبمعدل نمو يصل إلى 53% عن 2015، موضحاً بأن الزيادة في معدلات إصدار شهادات الإنجاز حركت الكثير من المشاريع المتوقفة سابقاً، وبالتالي ساهمت في توفير وحدات سكنية والتجارية والصناعية جاهزة للاستخدام مما يساهم في زيادة الحراك الاقتصادي والنمو في معدلات الاستثمار في الإمارة.
وأوضح بأنه في الربع الأول من العام الجاري فقد بلغ عدد إجازات البناء التي تم استخراجها نحو 5 آلاف إجارة بناء، وبزيادة تقدر بنسبة 35% عن العام الماضي.
وقال: إن إصدار تصريح إجازة بناء من هيئة وجهة حكومية واحدة يختلف بتاتا عن إصدار إجازة البناء حيث يدخل في إصدارها عدة أشخاص، منها الاستشاري والدوائر الحكومية والمقاول، فنوع المعاملة يختلف ولذلك فان مدة إنجاز المعاملة تختلف أيضاً، وبالنسبة لعمل المالك فهو يعتمد على جودة الاستشاري، وعمل الدوائر الحكومية، فتمر المعاملة بعدة دوائر حيث يقوم الاستشاري بمراجعة التخطيط والمساحة والدوائر الخدمية الأخرى، ثم يعود إلى البلدية، لتقوم بمراجعتها وتنسيق المعاملة والمخططات، ومن ثم تخضع المعاملة للمراجعة في البلدية في عدة أقسام وهي المخططات الإنشائية، والمخططات المعمارية الداخلية، والمخططات الصحية، ليتم اعتمادها خلال 10 أيام عند عودة دخول المخطط للبلدية، ولكن لتمر بجميع المراحل تستغرق المعاملة في الوضع المثالي إلى ما يقارب الـ 45 يوم بالإضافة إلى المدة التي يحتاج إليها الاستشاري للتجهيز بحسب نوع المشروع.
وكشف عن أن 50% من خدمة اعتماد المخطط والتي هي جزء من خدمة إصدار إجازة البناء تتم إلكترونيا في الوقت الحالي، وأن هناك خطة للتحول بنسبة 100% وبشكل كامل إلكترونيا خلال الشهور الأربعة أو الستة القادمة، مبيناً بان هذه النقلة ستوفر الكثير من الوقت والجهد، وتسهل عملية تقديم الطلب في أي وقت، مشيراً إلى أن البرنامج تحت التجربة حالياً.
وأكد أن إدارة التفتيش مسؤولة عن المبنى بعد إصدار شهادة الإنجاز، ولها دور رقابي من ناحية الحفاظ على التصميم المتفق عليه، وهي أيضاً إدارة مسؤولة عن منح التصاريح البسيطة، والتعديلات الإنشائية والتعديل على النظام الهندسي».
وبين أن أبرز المخالفات التي تواجه القسم تتمثل في التقطيعات الداخلية وتغيير نوع النشاط، كتخزين المواد، حيث يتم على إثر ذلك تحرير مخالفة، التي تنقسم إلى قسمين فإذا كان نوع المخالفة يمكن أن يتم ترخيصه، تحرر غرامة، ويعطي مدة زمنية لتغيير النشاط، أما إذا كان النشاط لا يمكن ترخيصه فلا بد من الإزالة، والغرامة تتم بحسب نوع المخالفة بحيث تتراوح من 1000 درهم إلى 50 ألف درهم في إدارة الهندسة أما إذا كانت المواد المخزنة تضر بالبيئة فان الغرامة قد تصل إلى 100 ألف درهم.

صيانة المنازل وآليتها
وحول آلية صيانة المنازل، أوضح السويدي بان إجراءات قسم الصيانة تقع تحت إدارة الهندسة، ويتم تقسيمها إلى 3 أنواع: كالصيانة البسيطة والدورية، ويستغرق الإجراء 3 أيام عمل من تاريخ التقدم بالمعاملة ليستلم صاحب المعاملة التصريح في اليوم الثالث مقابل رسوم تبلغ 200 درهم، وهناك نوع ثاني من الصيانة وتسمى بالتعديلات التصميمية، كإغلاق للبلكونات وغيرها ويتم اعتمادها عن طريق الاستشاري وبحسب طريقة التعديل والتصميم وقد تصل مدة الاعتماد إلى 10 أيام عمل، فنوع التعديل يقدر مدة الاعتماد وتتراوح رسومها من 500 إلى 2000 درهم.
والنوع الأخير يسمى بصيانة إعادة التأهيل وهي يدخل فيها إعادة الهيكل الخرساني، فلا بد من أن تكون هناك لجنة للتقييم، وعمل اختبارات، ويتم خلالها تعيين استشاري ليقترح نوعية الصيانة التي يمكن إدخالها للمشروع، وهي تأخذ ما يقارب العشرة أيام عمل في البلدية، بالإضافة إلى مدة عمل الاستشاري.
وأكد أن البلدية تقوم بحملات دورية للأماكن المهجورة، مثل البنايات والمساكن والفلل، وفي حالة تواجد المالك فإن الاستجابة تكون سريعة بحيث يتم التواصل مع المالك ليقوم بالمراجعة واستكمال الإجراءات، لكن تكمن الصعوبة في حالة عدم القدرة للوصول إلى الملاك أو أنها أصبحت لعدد من الورثة، وتبدأ البلدية بإجراءاتها من خلال وضع إنذار أول وثاني، ومن ثم يتم إغلاق المبنى حتى لا يؤثر أمنياً على المنطقة، وأخر مرحلة نقوم بإعلان في الجرائد المحلية، وبعد ذلك يتم البدء بإجراءات الهدم حيث يتم استخراج عدم ممانعات من الدوائر المعنية وتأخذ الإجراءات مدة بين 15 إلى 30 يوماً عمل وإذا ما كانت هذه الأوراق جاهزة تستغرق العملية في البلدية نحو 3 أيام عمل.

التحول الإلكتروني
وقال السويدي: إن التطوير الإلكتروني والنظام الإلكتروني الذي ستشهده الإدارة قريباً سيزيد من عدد المعاملات التي تستقبلها البلدية وهو أمر ايحابي، ونحن أيضاً نلعب دوراً تثقيفياً من خلال تثقيف وتوعية الأطراف الأخرى والتي تعمل مع البلدية، ومنهم الاستشاريون والمهندسون، حيث نقوم بتأهيلهم ورفع جودة وكفاءة عملهم من خلال تقديم دورات تدريبية، فضلاً عن تنظيم ورقات عمل هندسية داخلية من خلال مناقشة المشكلات المتكررة، والخروج منها بحلول جذرية.
وأوضح بان هناك لجنة لتصنيف المقاولين والاستشاريين في الإدارة والتي تهدف لرفع كفاءة الاستشاريين من خلال طلب شهادات معينة، وطلبات لتدريب الكادر الذي يملكونه لتصل درجات كفاءة أدائهم لدرجات عالية. ومن الخطط الاستراتيجية المستقبلية لإدارة الهندسة في بلدية الشارقة إصدار مجلة هندسية مشتركة بين المقاولين والاستشاريين والمهندسين.

اقرأ أيضا

284 قطعة أرض سكنية جديدة لمواطني الشارقة