الاتحاد

الرياضي

محمد بن راشد يتفقد مضمار سباقات الخيل في «ميدان»

تفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله سير العمل في مشروع مضمار سباقات الخيل في مدينة ميدان الجاري تنفيذه على قدم وساق في منطقة ند الشبا بدبي كي يكون في كامل جهوزيته لاستضافة الدورة الخامسة عشرة من مهرجان كأس دبي العالمي للخيول شهر مارس من العام المقبل والذي يعد الحدث الأشهر والأغلى عالمياً إذ تصل جوائزه المالية إلى عشرة ملايين دولار.
بداية جولة سموه التفقدية كانت من باحة مواقف السيارات المغطاة والمزروعة بمساحة 1300 متر مربع خضراء والمصممة هندسياً على هيئة طير الصقر وتتسع لنحو عشرة آلاف سيارة.. واستمع سموه من مهندسي المشروع الحضاري العملاق إلى تفاصيل ومكونات مشروع مضمار سباق الخيل الذي يشكل قلب مدينة ميدان الواعدة التي تنقسم إلى أربع مناطق بما فيها منطقة المضمار التي تضم أرض المضمار والمنصة الرئيسية ومواقف السيارات والفندق الفخم ومسرح السينما ومرافق ترفيهية وخدمية متعددة الأغراض.
وتوقف سموه في المحطة الثانية ضمن جولته عند مكاتب إدارة المضمار واطلع على تجهيزاتها من أثاث وأجهزة اتصال حديثة وغيرها.
الوقفة التالية في جولة سموه كانت في فندق الميدان الفخم ذي الخمس نجوم والذي يعد الأول من نوعه في العالم الذي يشيد في مضمار لسباق الخيل.
وتفقد سموه مرافق وأجنحة الفندق وغرفه واطمأن على جهوزية الفندق لاستقبال ضيوف الإمارات الذين سيحلون أعزاء على ديارنا وديرتنا خلال استضافة دبي لمهرجان كأس دبي العالمي للخيول. وعقب الجولة الداخلية في ردهات وغرف الفندق الذي يتكون من 290 جناحاً وغرفة صعد سموه إلى سطح الفندق المطل بكامله على أرض المضمار وشاهد سموه حوض السباحة على السطح المخصص لنزلاء الفندق من الكبار والصغار.
وشملت جولة سموه التي رافقه خلالها سعيد حميد الطاير رئيس مجلس إدارة ميدان وأحمد عبدالله الشيخ المرافق الإعلامي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة ميدان ومليح البسطي عضو مجلس الإدارة المنصة الرئيسية للمضمار التي تتسع لأكثر من سبعين ألف مقعد.
واطلع سموه على مرافق المنصة الرئيسية التي تضم مطاعم ومسرحاً للسينما ثلاثي الأبعاد والمقصورة الملكية ومقصورات لكبار الشخصيات وغيرها من المرافق الضرورية للمتفرجين من على المنصة، ونزل سموه إلى أرض مضمار السباق المصنف بأنه من أكبر وأطول مضامير السباقات ذات الأرضية الاصطناعية والذي يصل طوله إلى ما يزيد عن كيلومتر ونصف وعرضه نحو 355 قدماً وتبلغ المساحة المبنية من حوله قرابة ثلاثة ملايين وثلاثمائة ألف قدم مربع.
وتفحص سموه العشب الذي يغطي أرض المضمار واطمأن على مطابقته للمعايير العالمية ثم شاهد سموه أكبر شاشة عرض في العالم مثبتة على أرض المضمار قبالة المنصة الرئيسية والتي يبلغ طولها 353 قدماً بارتفاع 37 قدماً وبمساحة تصل إلى 3061 قدماً مربعاً إذ تتيح المجال للمتفرجين من على المنصة الرئيسية لمشاهدة سباقات الخيل ومتابعة تفاصيلها على الأرض طوال الدورة الكاملة للسباق والاستمتاع بالمشهد الميداني التنافسي للخيول المشاركة في الأشواط.
كما تفقد سموه أنفاق الخيول تحت الأرض التي تعبر منها الخيول المشاركة في السباقات من وإلى إسطبلاتها في المضمار والتي يصل طولها إلى كيلومترين اثنين ثم اطلع سموه على منطقة الأجنحة المخصصة لموظفي الشركات وضيوفها الحاضرين لمشاهدة السباقات المحلية والعالمية البالغة مساحتها 000ر400 قدم مربع.
وتم رفع السقف المعلق على شكل هلال يزين المضمار وتعلوه 4800 لوح لتوليد الطاقة الشمسية تنتج نحو 750 كيلو وات من الطاقة الكهربائية يومياً.
ووجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قبيل مغادرته أرض المضمار رئيس وأعضاء مجلس إدارة مدينة ميدان بأهمية المتابعة لأي عمل أو مهمة والوقوف على أدق التفاصيل بحرص وجدية حتى ينجز العمل أو تنفذ المهمة على خير ما يرام مشيداً سموه بجهود مجلس الإدارة وكافة العاملين في المشروع والقائمين عليه.
وأعرب سموه عن اطمئنانه بإنجاز هذا المعلم الحضاري الفريد في موعده المحدد وأن يصل البنيان تمامه مع حلول شهر مارس المقبل حيث موعد دبي المرتقب مع عشاقها ضيوف دولة الإمارات الحبيبة التي تفتح ذراعيها وقلبها لكل المبحرين في عالم الإبداع الثقافي والرياضي والعلمي والإنساني وغيرها.
يذكر أن المشروع بلغت تكلفته الإجمالية ما يقارب عشرة مليارات درهم الذي بدأ العمل به بعد وضع حجر الأساس في يونيو 2007 ومن المتوقع أن ينجز في العام 2012 على أن تنتهي المرحلة الأولى من المشروع في مارس 2010 تزامناً مع كأس دبي العالمي للخيول وفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ورؤيته لحاضر ومستقبل دبي والإمارات

اقرأ أيضا

يوفنتوس يجدد عقد بونوتشي حتى 2024