الاتحاد

الإمارات

«مسالخ أبوظبي»: تجهيز 80 ألف ذبيحة خلال رمضان وعيد الفطر

جاهزية كبيرة في مسالخ أبوظبي (من المصدر)

جاهزية كبيرة في مسالخ أبوظبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت بلدية أبوظبي أنها شهدت إقبالاً منقطع النظير على مسالخها خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، نتيجة ارتفاع مستوى وعي الجمهور بأهمية الاعتماد على مسالخ أبوظبي للاستفادة من الخدمات الحضارية التي تقدمها إلى الجمهور، وتوافر الاشتراطات الصحية والإجراءات الوقائية والبيطرية التي تحرص عليها المسالخ لتقديم منتج غذائي مطابق للمواصفات الصحية والاستهلاكية المطلوبة.
وأكدت بلدية مدينة أبوظبي أن مسالخ أبوظبي جهزت خلال شهر رمضان والعيد أكثر من 79407 ذبائح، منها 77633 ذبيحة ضأن وماعز و1774 ذبيحة أبقار وجمال.
وكشفت البلدية أنها وخلال المدة ذاتها أعدمت المسالخ 298 ذبيحة غير مطابقة للشروط الصحية وغير صالحة للاستهلاك الأدمي، منها 291 من الضأن، والماعز و7 ذبائح من الإبل والأبقار، حيث تم حجب هذه الذبائح عن المستهلكين بعد إجراء الفحوص الطبية عليها، لاسيما أن الكوادر الطبية الموجودة في مسالخ أبوظبي تحرص على فحص المواشي قبل الذبح وبعده للتأكد من خلوها من كافة أنواع الطفيليات والأمراض التي يمكن أن تتسبب بأي مشكلات صحية للمستهلكين.
ونوهت البلدية بأن مسالخ أبوظبي تستأنف دوامها الاعتيادي بعد العيد، حيث تبدأ ساعات العمل من 6 صباحاً وحتى الثامنة مساءً لجميع أيام الأسبوع ما عدا يوم الجمعة تكون هنالك فترة توقف للصلاة من 11:30 صباحاً وحتى 2:00 ظهراً.
وحول استعدادات مسالخ أبوظبي لاستقبال عيد الأضحى المبارك القادم أكدت البلدية أنها تقوم حالياً بوضع خطة عمل خاصة لعيد الأضحى والتي تتضمن تأمين عدد كاف من القصابين في جميع المسالخ.وضمن هذا الإطار، ناشدت بلدية مدينة أبوظبي الجمهور الذين يقومون بتربية المواشي في مزارعهم الخاصة إلى أهمية التأكد من خلو الحيوانات من الطفيليات الخارجية مثل القراد وغيره، والتي تنقل العديد من الأمراض الخطرة للإنسان خاصة في موسم الصيف مثل حمى القرم - الكونغو النزفية، حيث تصل نسبة الوفيات فيها إلى 40% من الحالات المصابة بالعدوى الناتجة عن القراد حامل المسبب المرضي، مؤكدة أهمية الذبح في المسالخ التابعة إلى البلدية لضمان الكشف البيطري قبل الذبح وبعده، وذلك حفاظاً على صحة أفراد المجتمع، وبالوقت ذاته الاستفادة من خدمات مسالخ أبوظبي التي توفر الراحة والطمأنينة بشأن اللحوم المستهلكة.
وأشارت البلدية إلى أنها وبهدف إسعاد الجمهور خلال الشهر الكريم والعيد، فقد حرصت على عدم زيادة رسوم الذبح المقررة، وكذلك رسوم تقطيع الذبائح، وهي 15 درهماً للضأن والماعز و40 درهماً للعجول والقعدان و60 درهماً للأبقار والجمال وتشمل هذه الأسعار تقطيع ذبيحة الضأن والماعز إلى أربع قطع أما الجمال والأبقار فتقطع إلى 6 - 8 قطع، حسب رغبة الزبون، وهناك رسم 10 دراهم للتقطيع الخاص بخصوص الضأن والماعز و60 درهماً لتقطيع العجول والحيران، و100 درهم للأبقار والجمال الكبيرة، مؤكدة حرصها على تقديم أرقى الخدمات وبالرسوم نفسها.
وفي إحصاء مقارنة لأعداد الذبائح التي جهزتها مسالخ أبوظبي، يتبين الإقبال المتصاعد على خدمات المسالخ من قبل الجمهور ما يدل على تميز خدماتها وارتقائها إلى مستوى تطلعات المتعاملين، ففي عام 2016 جهزت المسالخ 71161 رأسا من الضأن والماعز، و1889 رأساً من الأبقار والجمال، بينما ارتفع العدد في الموسم الحالي إلى نحو 80 ألف رأس من المواشي المختلفة (ضأن، وماعز وجمال وأبقار).
وترحب مسالخ أبوظبي على مدار العام بالجمهور داعية إياهم إلى اعتماد مسالخ أبوظبي الجهة الموثوقة والرسمية التي تقدم منتجاً صحياً، وخدمات راقية في بيئة صحية نظيفة ورعاية طبية فائقة.

اقرأ أيضا

ولي عهد الفجيرة يؤكد ترسيخ قيم التعايش والتسامح