الاتحاد

الإمارات

«الشؤون الإسلامية»: صنابير إلكترونية لتوفير المياه في المساجد

أبوظبي (الاتحاد)

بدأت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وبالتعاون مع مؤسسة قمة المستقبل للأجهزة الإلكترونية المتخصصة بوضع الحلول الجذرية للحد من استهلاك المياه في مساجد الدولة بنسبة تصل إلى 70% وذلك بتركيب صنابير إلكترونية تقوم المؤسسة الوطنية المذكورة بتوريدها وتركيبها وضمانها وصيانتها لمدة 10 سنوات، تبرعاً مقدماً للمساجد من المؤسسة المذكورة كإحدى المبادرات استجابة لعام الخير.
وقال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: ستعمل الهيئة مع المؤسسة الوطنية المذكورة كأحد الشركاء الداعمين لمشاريع الهيئة ومبادراتها، وتم تنفيذ تجربة عملية في أحد المساجد سعة 500 مصلٍ إذ قاموا بتركيب 42 صنبوراً إلكترونياً يعمل بالأشعة تحت الحمراء ومن دون لمس، فجاءت التجربة ناجحة جداً حيث أثبتت قراءة العدادات أن الصنبور الواحد وفر أكثر من 70% من الاستهلاك، فقبل تركيب الجهاز كان الاستهلاك 8 أمتار مكعبة من المياه، وبعد التركيب أصبح الاستهلاك 2 متر مكعب فقط أي بتوفير قدره 79 % على مدى فترة الاختبار المتفق عليها.. وقد بدأت المؤسسة بتركيب هذه الصنابير في مساجد أبوظبي والعين والظفرة، ثم ستنتقل للإمارات الشمالية لتركيب هذه الصنابير، وعدد المساجد المقرر استبدال حنفياتها نحو 4300 وفق خطة زمنية سريعة لا تتجاوز شهر نوفمبر من هذا العام.
وأضاف الدكتور الكعبي: إن مبادرة تركيب هذه الصنابير ستكون إنجازاً وطنياً مهماً في المساجد، وسوف تشجع المجتمع وربات البيوت والمدن السكنية على استلهام هذه المبادرة بحيث تصبح ثقافة توفير المياه سلوكاً فردياً ومجتمعياً إيجابياً.
من جانبه، أوضح المدير العام لمؤسسة قمة المستقبل، أن الاهتمام باتباع أسس الاستهلاك الرشيد للمياه وعدم هدرها أصبح ضرورة لأنها ثروة يجب الحفاظ عليها ..وتطبيقاً لسياسة الدولة في خلق التنمية المستدامة، بدأنا بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بتنفيذ هذه المبادرة لترشيد استخدام المياه في المساجد بهدف الوصول إلى أقل من الحد الأدنى العالمي لاستهلاك الفرد من المياه ، بل الوصول إلى أرقام قياسية عالمية لم يتم تحقيقها من قبل، ونحن والهيئة قادرون على تقديم نموذج وطني مثالي في هذا المجال.

اقرأ أيضا