الاتحاد

دنيا

دومينيك: أردت تقديم نفسي كممثلة.. وملابس البحر ليست جريمة

دومونيك حراني

دومونيك حراني

كتبت المغنية اللبنانية دومينيك حوراني شهادة ميلادها كممثلة عبر أول تجربة لها في السينما المصرية من خلال فيلم "البيه رومانسي" مع المؤلف هيثم وحيد والمخرج أحمد البدري وبطولة محمد عادل إمام وباسم سمرة ولبلبة وحسن حسني والذي بدأ عرضه مع أول أيام عيد الأضحى. فقد أشاد الجمهور والنقاد بأدائها وأكدوا مولد ممثلة جديدة.
وقالت دومينيك عن أسباب قبولها العمل في فيلم "البيه رومانسي" كبداية في السينما المصرية: عرض عليَّ سيناريو جيد ودور فيه مساحة تمثيل عالية وليس مجرد ظهور مطربة أو وجه جميل وأحببت دوري في الفيلم لأنه لفتاة مسكونة بالعفاريت، فوجدته جديدا ولم يقدم من قبل والعمل مع المخرج أحمد البدري ممتع.
وعن ملاءمة حجم دورها لطموحاتها الفنية قالت: دوري في الفيلم بطولة ومناسب لطموحاتي، والمشاهد سيشعر بذلك بمجرد مشاهدته للفيلم، فدوري له أبعاد مختلفة ومتنوعة ولا يقل أهمية عن دور محمد إمام، وأنا على ثقة بأن الجمهور سيشعر بالمجهود المبذول بهذا الفيلم.
وعن اقتحام تجربة التمثيل للمرة الأولى ومقارنتها بزميلاتها اللبنانيات قالت: لا أخشى مقارنتي بأي من زميلاتي اللبنانيات، لأن لكل ممثلة شخصيتها وإمكاناتها، وهناك أكثر من مثال على نجاح تجارب المغنيات في السينما.
وعن خشيتها من أن يكون أول أفلامها من خلال المنتج محمد السبكي الذي يقدم نوعية تجارية، قالت: فرحت كثيرا لأن بدايتي في التمثيل كانت من خلال فيلم من إنتاج السبكي، فأفلام السبكي فيها خلطة سحرية رائعة، وليس صحيحا أن كلها تجارية. كما تلقيت ردود أفعال طيبة وهناك إشادة بأدائي من الجمهور والنقاد وهذا شجعني لأنني كنت خائفة ومرعوبة.
وعن اتهامها بأن اختيارها لبطولة الفيلم كان اعتمادا على قدرتها على أداء أدوار الإغراء، قالت دومينيك: لم أقدم في الفيلم أي إغراء، فكل مشاهدي بها الكثير من الفرح والرقص، ودوري به الكثير من الدراما رغم أن الفيلم كوميدي.
وعن خطواتها السينمائية المقبلة، قالت: هناك سيناريو مهم سوف أعرضه على المخرجة إيناس الدغيدي لأنها مخرجة قوية وتعجبني طريقة طرحها للقضايا الشائكة.
وعن عدم تقديمها أغاني بالفيلم رغم أنها مغنية، قالت: ليس شرطا أن أغني في أفلامي، وفي هذا الفيلم اخترت أن أظهر كممثلة وأقدم موهبتي في التمثيل، لكن في أفلام مقبلة ربما أغني. وحول الاتهامات الأخيرة التي طالت زوجها رجل الأعمال الإيراني الأصل علي رضا الماشي والقبض عليه في النمسا بتهمة حيازة 300 مليون دولار مزورة، قالت إن زوجها ليس سيئ السمعة ولو شكت فيه لحظة واحدة ما استمرت زوجة له وأنجبت منه طفلة، مؤكدة أن أعداء زوجها الذين يغارون من نجاحاته في "البيزنس" يسعون إلى تشويه صورته من خلال نشر الشائعات الكاذبة والإساءة إليه، وقد اعتاد ذلك وهو يحادثها باستمرار مما يدحض شائعة اعتقاله.
وعن تأثرها بالانتقادات لأدائها في الأغاني المصورة واتهامها بالعري، قالت: لم أتأثر يوماً بالنقد السلبي لأني أعرف غيرة بعض الفنانات. والزمن أظهر أن أحداً غير قادر على دفن موهبتي. وكذلك هم فشلوا في إبعاد حب الناس عني رغم كل محاولات التعتيم، وفشلوا في الدس الإعلامي بهدف تشويه سمعتي بسبب الغيرة، لأني أجمل منهن.
وأضافت : نعم ارتديت ملابس البحر في الفيديو كليب، وهذا ليس جرما، وكذلك فعل غيري، لكن النقد وجه إليَّ وتمّ اتهامي بمفردي بالإغراء، رغم أن هناك أغاني مصورة أكثر إثارة من ارتداء ملابس البحر.
وعن هجومها على عدد من الفنانات، قالت: لم أشن هجوماً على أحد، بل هن نسبن كلاماً إلي، اتهمنني فيه بأنني شننت هجوماً على فيروز. فهل يعقل أن أفعل ذلك؟.. هذا مستحيل. لكن بعض أصحاب النيات السيئة نسبوا إليّ هذا الأمر رغبة في إلحاق الأذى بي. وعن الجديد في مشاريعها الغنائية، قالت :أثناء تواجدي في مصر خلال تصوير الفيلم، كنت أعد أغاني مصرية أقدمها في ألبومي الجديد، وحاليا أستعد لـ"دويتو" غنائي يجمعني بالفنان السوري علي الديك

اقرأ أيضا