الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«الوطنية للمواصلات» تطور 13 ميناء رئيسياً وتدعم سياسات التوطين

«الوطنية للمواصلات» تطور 13 ميناء رئيسياً وتدعم سياسات التوطين
24 ابريل 2011 23:05
طورت الهيئة الوطنية للمواصلات 13 ميناء بحرياً رئيسياً في مختلف إمارات الدولة لتوفير عوامل الأمن والسلامة والتطابق مع المعايير البيئية العالمية والارتقاء بالبنية التحتية للمنشآت البحرية، في الوقت الذي سجلت فيه الهيئة 1,6 مليون طن متري إجمالي الحمولة للسفن الإماراتية في 2010، وتسعى لزيادتها لخمسة أضعاف في حال انضمام المواطنين من مالكي السفن والمراكب. وقال الدكتور ناصر سيف المنصوري مدير عام الهيئة الوطنية للمواصلات: “ يصل عدد السفن الإماراتية التي تحمل علم الدولة إلى 2000 سفينة، مضيفاً إن الدولة تسعى إلى استقطاب المواطنين ملاك السفن والشركات البحرية الإماراتية التي تسير سفناً لا تحمل علم دولة الإمارات “. وأطلقت الهيئة الوطنية للمواصلات أمس خطتها التشغيلية والاستراتيجية 2013 – 2011 من خلال ملتقى ضم جميع شركائها الاستراتيجيين في فندق ياس بإمارة أبوظبي برعاية الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمواصلات. وأضاف في تصريحات صحفية أمس على هامش ملتقى الهيئة للشركاء الاستراتيجيين: “أنه في حال تم استقطاب تلك السفن الإماراتية الملاك لتحمل علم الدولة سيتضاعف إجمالي حمولة السفن الإماراتية 5 مرات أو أكثر”، مشيرا إلى أن الدولة تسعى الآن لبذل الجهود الكثيفة لاستقطاب السفن ذات الكفاءات المناسبة للقواعد والاتفاقيات الدولية للالتزام الدولة مع المنظمات البحرية بتلك الشروط” . وعلل المنصوري اتجاه بعض المواطنين والشركات الإماراتية نحو حمل علم دولة أخرى بتساهل بعض الجهات في معايير الجودة والأمان وأن بعضها غير ملتزم بتلك الاتفاقية أساساً، متطرقا إلى مشكلة عويصة تهدد قطاع النقل البحري العالمي والتي تتمثل في القرصنة. وأكد المنصوري أنه تم وضع الخطة التشغيلية والاستراتيجية للهيئة الوطنية للمواصلات وفقا لمنهجيات التحليل والتقييم والاستفادة من التجارب الفضلى إقليمياً وعالمياً، مضيفا أن الخطة تتضمن مشاريع تعزيز صناعة النقل السككي في الدولة، ودعم خطط توطين وظائف الهيئة من خلال محورين هما استقطاب الكوادر الوطنية المتخصصة و كذلك تدريب ورفع كفاءة الكوادر الوطنية الحالية وكذلك عدد من المشاريع التي من شأنها زيادة إيرادات الهيئة. وتشمل الخطة التشغيلية والاستراتيجية للهيئة 2011 - 2013 أربعة أهداف استراتيجية تم حصر جميع البرامج الرئيسية تحت مظلتها حيث كان الهدف الاستراتيجي الأول هو “رفع كفاءة النقل البري وضمان استدامته من خلال وضع تشريعات اتحادية وفقاً للممارسات العالمية لبنى تحتية آمنة ومتكاملة تعزز دور قطاع النقل بالدولة على المستوى الإقليمي والدولي”، أما الهدف الثاني فهو “ تأسيس النظام التشريعي والتنظيمي للنقل بالسكك الحديدية بالدولة وفقا لأفضل الممارسات”. ويأتي الهدف الثالث “رفع كفاءة النقل البحري وضمان استدامته” من خلال وضع تشريعات اتحادية وفقا للممارسات العالمية لبنى تحتية آمنة ومتكاملة تعزز دور قطاع النقل بالدولة على المستوى الإقليمي والدولي والهدف الرابع والأخير “ترسيخ ثقافة التميز والارتقاء بالخدمات و تطبيق آليات فعالة لإدارة الموارد البشرية و المالية والتقنية بأفضل الممارسات”.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©