الاتحاد

دنيا

بشهادة “جينيس” للأرقام القياسية : أطول علم في العالم .. إماراتي

 العلم معروضا على أرض إمارة الشارقة

العلم معروضا على أرض إمارة الشارقة

في ظل تنوع الفعاليات والأنشطة التي تم تنظيمها في مختلف أرجاء الدولة للاحتفال باليوم الوطني الثامن والثلاثين للدولة، كانت الإمارات على موعد مع مزيد من التميز والإنجازات لكن هذه المرة على مستوى العالم، فقد دخلت الإمارات موسوعة جينيس للأرقام القياسية من خلال تصنيعها لأكبر علم في العالم. حيث قامت شركة سيدار العالمية وبالتنسيق مع دائرة تخطيط الأراضي والمساحة في الشارقة بتصنيع أكبر علم في العالم بلغت مساحته 22,814 مترا مربعا أي ما يعادل ربع مليون قدم تقريباً، وبطول 208 أمتار وبعرض 109 أمتار ليوازي بذلك مساحة 4 ملاعب كرة قدم، فيما يبلغ وزنه 4254 كيلوجراما.
وتم افتتاح فعالية عرض أكبر علم في العالم في إمارة الشارقة في قناة القصباء على أنغام موسيقى الفرقة الموسيقية التابعة لشرطة الشارقة، ابتدأت فيه بالسلام الوطني للدولة تلاه عرض مذهل وممتع للفرقة، ليعقبه عروض الفرقة الشعبية التي تعبر عن تراث هذه الأرض الطيبة.
وقدم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، أسمى آيات والتهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارت، مضيفاً أن العلم سيبقى لمدة 3 أيام معروضا ليتسنى للجميع مشاهدته والتقاط الصور التذكارية بجانبه.
من جهته، قال وائل سلو، مدير عام شركة سيدار التي صنَعت العلم، إن الشركة اتصلت بموسوعة جينيس ليتم صناعة العلم بنسبة تزيد عن 25% من مساحة أكبر علم سابق.
وعن الصعوبات التي واجهت الشركة في صناعة العلم، قال سلو:”كان اختيار طبيعة القماش وقدرة تحمله من الصعوبات التي واجهت تصنيعه، فقد اختير من أفخر الأقمشة كي لا يتأثر أثناء خياطته أو أثناء فتحه، وتمت حياكة العلم من قبل فريق ضم 145 خياطاً و380 مساعداً لحمل العلم أثناء حياكته”، مشيرا إلى أنه تم تصنيع العلم بمكائن تم جلبها خصيصاً لصناعته، والتي ستستخدم في صيانة العلم والعناية به. وأضاف سلو :”عند فتح العلم لأول مرة وأثناء المرحلة التجريبية كانت هي الصعوبة الكبرى فقد استغرقت العملية حوالي تسع ساعات، حيث تم استخدام حوالي 600 شخص لهذه المهمة وقد تمت التدريبات الخاصة بعرض العلم عدة أشهر”، لافتا إلى أن عملية فتح العلم لعرضه لم تستغرق سوى دقيقتين وخمس وعشرين ثانية بفضل التدريب المكثف

اقرأ أيضا