الاتحاد

الرئيسية

انتخابات “غرفة أبوظبي” تنطلق غداً وسط منافسة محتدمة بين المرشحين على 15 مقعداً

غرفة تجارة وصناعة أبوظبي تستعد لانتخابات مجلس إدارتها

غرفة تجارة وصناعة أبوظبي تستعد لانتخابات مجلس إدارتها

أنهت اللجنة المشرفة على انتخابات مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مراجعة جميع التفاصيل الخاصة بالعملية الانتخابية المقرر إجراؤها غداً الإثنين، وسط منافسة محتدمة بين المرشحين على المقاعد الـ15 التي يتنافس عليها 81 مرشحاً.

وقال محمد راشد الهاملي مدير عام الغرفة إن اللجنة انتهت من المراجعة النهائية لأماكن الاقتراع الثلاثة وهي مركز المعارض بمدينة أبوظبي، ومنطقة الخبيصي بمدينة العين، ونادي الظفرة في مدينة زايد في المنطقة الغربية.

وأكد الهاملي لـ”الاتحاد” التزام المرشحين كافة بضوابط الحملات الدعائية، والتي خضعت للمراجعة والمراقبة من قبل اللجنة المشرفة على الانتخابات.
وتوقع الهاملي اكتمال النصاب القانوني للانتخابات “بحضور ربع أعضاء الغرفة، بدون الحاجة إلى إعادة الانتخابات”، موضحاً أن عملية التصويت ستبدأ من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساءً، على أن يتم إعلان النتيجة في نفس يوم الانتخابات فور انتهاء فرز الأصوات.

وينص القانون على أنه في حالة عدم اكتمال النصاب في اليوم المحدد للانتخابات، يتم الدعوة لاجتماع ثان بعد 14 يوماً، ويكون صحيحا أيا كان عدد الحاضرين، ويتعين على من أدلى بصوته الحضور مرة أخرى في الجولة الثانية للتصويت، حيث تعتبر جميع إجراءات التصويت التي تمت في الجولة الأولى لاغية.
وأعلنت لجنة الإشراف على الانتخابات مؤخراً إنهاء الاستعدادات الفنية والتحضيرات الخاصة بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد.

وكانت اللجنة أصدرت قائمة المرشحين التي كانت تضم 85 مرشحاً من بينهم مواطنتان، قبل أن ينسحب 4 مرشحين.

وعلى صعيد متصل، شهدت الساعات الأخيرة قبل الانتخابات تسابق المرشحين للتواصل المباشر مع أعضاء الغرفة، إضافة إلى التوسع في الحملات الإعلانية بوسائل الإعلام وتوزيع الملصقات بالشوارع.

وشهدت الأيام الأخيرة تسابق عدد من المرشحين لتكوين تكتلات ومجموعات انتخابية، حيث تم الإعلان عن 3 مجموعات رئيسية من المرشحين، هي “أبوظبي أولاً” التي تضم 15 عضواً، و”أبوظبي الريادة” التي تضم 6 أعضاء، و”أبوظبي المستقبل” وتضم 7 أعضاء.

وفضل مرشحون آخرون خوض الانتخابات مستقلين دون الانضمام لأية قوائم، مستندين إلى علاقاتهم الخاصة في الأوساط التجارية.

وكانت لجنة الإشراف على الانتخابات عقدت منذ تشكيلها 8 اجتماعات، تم خلالها مناقشة الجوانب المتعلقة بالانتخابات وطلبات الترشيح وتطبيق أنظمة وآلية الانتخابات واعتماد قائمة المرشحين لعضوية المجلس.

وتقوم اللجنة خلال الفترة المقبلة بالإشراف المباشر والمكثف على عملية التصويت والانتخابات بصورة عامة للاختيار من بين المرشحين.

وعملت اللجنة خلال الفترة الماضية على متابعة تطبيق أنظمة وآلية الانتخابات والتفاصيل الخاصة بالترشيح والإجراءات الخاصة بالتصويت والانتخاب وكل ما يتعلق بمجمل العملية الانتخابية الخاصة بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي للعام 2010.

حملات انتخابية

وينتخب الأعضاء المواطنون 13 عضواً مواطناً، فيما ينتخب المقيمون 2 من غير المواطنين.
وينص القانون على أن الغرفة يديرها مجلس إدارة مكون من 21 عضواً يصدر بتعيين 6 أعضاء منهم مرسوم أميري على أن يكون من بينهم عضوتان، و15 عضواً بالانتخاب منهم عضوان من الأجانب يتم انتخابهما من أعضاء الغرفة الأجانب وتكون مدة العضوية بالمجلس أربع سنوات. ويبلغ مجموع الأشخاص الذين يمتلكون حق التصويت 52 ألف شخص.

وشهد الأسبوع الأخير انسحاب أربعة مرشحين هم الدكتور أحمد التميمي، والطاهر الكندي، وجاك مطر، وفرانكو ريزاتو، وذلك لصالح مجموعة “أبوظبي أولاً” والتي تضم حالياً 15 عضواً هم خلفان سعيد الكعبي، والشيخ مبارك سالم بن حم، وفاطمة عبيد الجابر، وراشد سيف السويدي، وعبدالجبار الصايغ، وناصر بن مفتاح الشامسي، وخالد محمد البادي، وعلي سيف المنصوري، وعلي محمد البلوشي، والدكتور قاسم العوم، وسعيد راشد الظاهري، وخليفة عيسى الخيلي، وناصر سلطان المعمري، ويوسف علي عبد القادر، إضافة إلى عمير سعود الظاهري.

وتضم مجموعة “أبوظبي المستقبل” كلا من راشد محمد المزروعي ومحمد سيف السويدي وجاسم أحمد المريخي وعتيبة بن سعيد العتيبة ومحمد بطي الرميثي ومعين محمد بن بروك وحمدان بن محمد بن صقر الفلاحي.

وتضم مجموعة “أبوظبي الريادة” كلا من حمد العوضي، وياسر محمود فتح علي الخاجه، وخالد حاج الخوري، ويوسف محمد رسول خوري، و محمد علي محمد ناصر باصليب، وهلال سعيد محمد البادي الظاهري.

ولم تتضح معالم تكتل مجموعة “كلنا أبوظبي”، التي تردد أنها ستكون بقيادة رجل الأعمال رائد عادل باحكيم.

ضوابط الدعاية

وحددت اللجنة المشرفة على الانتخابات قبل فترة ضوابط حملات الدعاية الانتخابية للمرشحين، والتي لا يجوز فيها استعمال شعار الدولة الرسمي أو رموزها في الاجتماعات والإعلانات والنشرات الانتخابية وجميع أنواع الكتابات والرسوم المستخدمة في الحملة الانتخابية.
ولا يجوز للمرشح استعمال حملته الإعلانية لغير الغاية المخصص لها وهي الترويج لترشيحه وبرنامجه الانتخابي.

كما لا يجوز استعمال المدارس أو الجامعات أو دور العبادة أو المستشفيات أو المباني الحكومية وشبه الحكومية للدعاية للمرشح، ولا يحق له استخدام مكبرات الصوت في أعمال الدعاية الانتخابية إلا في القاعات والصالات المخصصة لهذا الغرض.

ويحظر على المرشح ممارسة أي سلوك أو تصرف أو عمل غير مشروع أو التعدي باللفظ أو الإساءة للمرشحين الآخرين بصورة مباشرة أو غير مباشرة، ولا يجوز أن تتضمن الدعاية كلمات أو خطابات أو بيانات أو منشورات دعائية من شأنها المساس بأي مرشح آخر.

ويحظر على المرشحين لصق المنشورات أو الإعلانات أو أي نوع من أنواع الكتابة والرسوم والصور على السيارات أو المركبات بكافة أنواعها مالم يتم الترخيص بذلك من البلدية المختصة.
ويلتزم المرشح بالمحافظة على مقومات البيئة والشكل الجمالي لإمارة أبوظبي.
كما يحظر على المرشح تقديم الهدايا العينية أو المادية للناخبين من أعضاء الغرفة للحصول على أصواتهم.

اقرأ أيضا

الرئيس اللبناني يكرر دعوته المتظاهرين لإجراء حوار