الاتحاد

الرياضي

المنهالي: التجاهل التلفزيوني حكم على «الطائرة» بالإعدام!

من مباراة بني ياس والجزيرة في الدوري (الاتحاد)

من مباراة بني ياس والجزيرة في الدوري (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)

رياض المنهالي مدير فريق بني ياس لكرة الطائرة تحدث مع «الاتحاد»بصراحة متناهية وقال: المنافسة هذا الموسم سوف تكون مختلفة عن السنوات الماضية، عازيا السبب في ذلك إلى تعاقد معظم الفرق مع لاعبين مميزين خاصة الأجنبي، مشيرا أن فريق طائرة الجزيرة يستحق لقب الحصان الأسود للبطولة هذا الموسم، في ظل الأداء المتميز للفريق منذ انطلاقة المسابقة واعتلائه الصدارة اغلب الأوقات.
واعترف بأن مشوار الحفاظ على اللقب بالنسبة للسماوي مليء بالصعوبات التي من شأنها أن تجعل التنبؤ بالبطل أمرا صعبا على الإطلاق في ظل تقارب المستويات بين فرق القمة تحديدا، الجزيرة والعين وبني ياس، وتوقع أن تكون المنافسة على اللقب ثلاثية الأبعاد بين هذه الأندية.
وأعرب المنهالي عن ثقته التامة في قدرة فريقه على مواصلة المشوار حتى النهاية رغم الصعوبات التي يواجهها، وأكد أن الجميع يقوم بالدور المطلوب منه لكن التوفيق بيد الله.
وتطرق مدير فريق بني ياس للعديد من المواضيع الأخرى من بينها دوري كرة الطائرة بشكل عام والمستوى الفني للبطولة وقال: من دون شك هناك تطور كبير في مستوى بعض الفرق الأمر الذي أوجد منافسة وإثارة بالغة في نسخة هذا الموسم.
وأضاف: نحن نشعر بتغير في المستوى العام للبطولة لكن بكل أسف لا يشعر بها غيرنا، وأكد أن تجاهل وسائل الإعلام لتغطية البطولة خاصة القنوات التليفزيونية أفقد المنافسات مذاقها الخاص، وحكم على البطولة بالإعدام من دون محاكمة عادلة!
وقال: بكل تأكيد تعاني مسابقات ودوريات الألعاب الجماعية بشكل عام غير كرة القدم، والطائرة بشكل خاص من تجاهل القنوات التلفزيونية، مشيرا إلى ضرورة عودة النقل التلفزيوني للبطولة، حتى يتمكن الجميع من مشاهدتها، إضافة إلى المساهمة في نشر الألعاب الأخرى وإيجاد شعبية لها وبالتالي المساعدة على توسيع قاعدتها.
وأضاف: ليس منطقيا أن يكون كل الاهتمام منصبا على كرة القدم فقط، حتى في مسألة النقل التلفزيوني!
وأشار إلى أن كرة القدم أصبحت القاتل الفعلي للعبات الأخرى على الرغم من أن الجميع يطلق عليها ألعابا شهيدة لكنها في الحقيقة هي ضحية اللعبة الشعبية الأولى.
واستطرد قائلا: لم يعد يتوقف الأمر على أن كرة القدم تسرق المواهب من اللعبات الأخرى لغياب الحافز المادي، والشعبية الجارفة، بل وصل أيضا إلى الحافز المعنوي من خلال عدم الاهتمام الإعلامي.
ودافع المنهالي عن ضعف مستوى أندية الطائرة بشكل عام وقال: أعتقد أن ما يحدث أمر طبيعي، فلا يوجد دعم يلبي الاحتياجات وما يحدث ما هو إلا اجتهادات من جانب مجالس الإدارات مشيدا بالدعم المعنوي والسعي الدائم من جانب شركة بني ياس للألعاب الرياضية لكرة الطائرة بالنادي، وأشار إلى أن ميزانية جميع أندية دوري الطائرة، لا تتعدى سعر لاعب واحد في أندية كرة القدم، مؤكدا أن الأمر اصبح في غاية الخطورة على مستقبل لعبة الطائرة وغيرها.
وقال من غير الطبيعي على الإطلاق أن تعاني الألعاب الجماعية الأخرى عدم الاهتمام والإهمال على المستوى الرسمي والشعبي وحتى الإعلامي.
واعترف بسوء مستوى المنتخبات الوطنية قائلا: أعتقد أن ما يحدث في المنتخبات هو نتاج طبيعي لتراجع مستوى البطولات المحلية في الألعاب الشهيدة، وتساءل كيف يطلب البعض أن يكون لدينا منتخب قوي من دوري ضعيف وأندية غير قادرة على جذب المواهب لمثل هذه اللعبات؟!
ونوه إلى أن المستوى الحقيقي للمنتخبات والأندية الإماراتية يظهر في المشاركات الخارجية سواء الخليجية أو العربية أو القارية، مؤكدا أن الوضع غاية في الصعوبة، خاصة وأن تلك المنتخبات تلعب باسم الدولة، وما تحققه من نتائج غير مرض على الإطلاق ولا يرقى للطموحات، ولا يعبر عن حجم آمال وطموحات الرياضة الإماراتية.
وطالب مدير طائرة بني ياس بضرورة توفير الدعم المناسب من جانب الدولة، والاهتمام الإعلامي، حتى تعود إلى سابق عهدها لمنافسة كرة القدم، وأكد أن ناديه عانى الكثير من أجل حصد لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخ النادي مشيرا إلى أن بني ياس لا يمتلك حتى الصالة التي يلعب عليها مبارياته أو حتى صالة للتدريب، مؤكدا أن إدارة النادي تسعى بكل قوة لتوفير البدائل من خلال استئجار صالة المعهد البترولي وهو أمر غير منطقي على الإطلاق، وهذا الأمر تعاني منه اغلب الأندية، وفي مختلف الألعاب الأخرى!
ولم ينكر المنهالي تقصير اتحاد كرة الطائرة في تنظيم البطولات، وأيضا الأندية التي تسعى لاحتكار اللاعبين الموجودين على الساحة من دون مبرر، وان كان يرى المشكلة اكبر من مسؤوليات اتحاد الطائرة بمفردة وتحتاج إلى رؤية شاملة والبحث عن أفكار وسبل تمويل جديدة من جانب كل الاتحادات الأخرى لانقاد الألعاب الشهيدة من الموت.
وأكد أن هناك العديد من المشاكل الاخرى تعد عائقا أمام تطور أي لعبة في مقدمتها مشكلة تفرغ اللاعبين التي تهدد مستقبل معظم اللعبات الجماعية غير كرة لقدم، وقال: ليس منطقيا أن نطالب بالاحتراف في ظل عدم وجود دخل جيد للاعب يغنيه عن الوظيفة التي تعد مصدر دخله الأساسي، وأشار إلى أن المنتخبات الوطنية تعاني أيضا من هذه المشكلة في التجمعات، وأيضا في البطولات الخارجية حيث ترفض جهات كثيرة تفريغ لاعبيها من أجل المشاركة باسم الدولة في المحافل الخارجية!

طفرة رضا علي
أبوظبي (الاتحاد)

أشاد رياص المنهالي بالمستوى المتميز للمدرب البحريني رضا علي وقدرته على قيادة الفريق بشكل متميز، مؤكداً أن علي يتمتع بقدرات تدريبية عالية، فضلاً على سماته الشخصية البارعة في لم شمل الفريق وعلاقاته مع اللاعبين بشكل عام.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!