الاتحاد

الاقتصادي

11,8 مليار درهم التبادل التجاري بين الإمارات وماليزيا

تهدف الى الترويج للمنتجات الغذائية

تهدف الى الترويج للمنتجات الغذائية

بلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات وماليزيا خلال التسعة أشهر الأولى من العام الحالي 11.88 مليار درهم لتحتل ماليزيا المرتبة السابعة عشرة بين اكبر الشركاء التجاريين للإمارات خلال تلك الفترة، بحسب إسماعيل صبري بن ياكوب وزير التجارة الداخلية والمشاريع التعاونية والاستهلاكية في ماليزيا وأكد بن ياكوب في تصريحاته لـ”الاتحاد” على هامش مشاركته في المؤتمر الصحفي الذي عقد في دبي أمس لإطلاق الحملة الترويجية للمنتجات الغذائية الماليزية على قوة ومتانة الاقتصاد الإماراتي، مشيراً إلى اقتصاد الدولة يتميز بالتنوع موارده ومقوماته على حد سواء حيث شهدت الإمارات خلال السنوات العشر الأخيرة طفرة غير مسبوقة في معظم القطاعات الاقتصادية وعلى رأسها القطاع العقاري والسياحي، كما حققت الإمارات نسب نمو قياسية خلال الفترة الماضية . وقال وزير التجارة الداخلية الماليزي إن دبي قادرة على تجاوز التحديات التي فرضتها الأزمة المالية العالمية من دون أن يؤثر ذلك على مسيرة النمو التي انطلقت ولن تتوقف بسبب ضغوطات طارئة.
ونفى وجود أي تعرض للبنوك الماليزية لديون شركة دبي العالمية، مشيراً إلى إن تأثير الأزمة على الاقتصاد الماليزي اقتصر على عدد قليل من شركات الإنشاءات الماليزية التي ترتبط بعقود إنشاء وتطوير طويلة الأمد مع دبي العالمية .
وقال بن ياكوب إن حجم واردات ماليزيا للإمارات خلال الثلاثة أرباع الأولى من العام الحالي بلغ نحو 7.5 مليار درهم فيما بلغ حجم الصادرات الإماراتية إلى ماليزيا خلال هذه الفترة 4.36 مليار درهم .
واستحوذ البترول على نحو 25 % من إجمالي الصادرات الإماراتية إلى ماليزيا بقيمة 1.1 مليار درهم فيما بلغ حجم صادرات الدولة من المنتجات الصناعية نحو 222 مليون درهم كما بلغت قيمة صادرات الدولة إلى ماليزيا معدات النقل نحو 73 مليون درهم مقابل 52 مليون للبتر وكيماويات و 45 مليون درهم من المجوهرات .
فيما استحوذت المجوهرات على نحو 38% من الواردات الماليزية الى الدولة بقيمة 2.9 مليار درهم كما جاءت الأجهزة الإلكترونية في المرتبة الثانية في قائمة الواردات الماليزية لتستحوذ على نحو 26% من إجمالي الواردات الماليزية وبقيمة تصل إلى نحو ملياري درهم فيما بلغت قيمة الواردات الماليزية من الأخشاب 340 مليون درهم مقابل 316 مليون درهم لزيت النخيل .
وأوضح وزير التجارة الداخلية والمشاريع التعاونية والاستهلاكية في ماليزيا إن حجم التبادل التجاري بين البلدين شهد نموا متواصلا (من حيث الحجم ) خلال العشر سنوات الماضية، فيما تراجعت القيمة السعرية للتبادل التجاري بنسبة تصل إلى نحو 24 % لتصل الى11.88 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من العام 2009 مقابل 15.7 في الفترة المماثلة من العام 2008 نتيجة انخفاض أسعار السلع خلال الفترة التي أعقبت الأزمة المالية العالمية.
وأكد وزير التجارة الداخلية الماليزي إن الإمارات تحتل مكانه إستراتيجية متميزة لأنها اكبر سوق لإعادة التصدير في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مشيراً إلى أن ماليزيا تحرص على تعزيز وجود منتجاتها في السوق الإماراتي باعتبارها بوابة التجارة للعديد من دول المنطقة كما تحرص الإمارات على زيادة حجم منتجاتها في ماليزيا الأسواق الماليزية والآسيوية للوصول إلى أسواق جديدة تتمتع بكثافة سكانية عالية .
وأوضح أن وزارتي التجارة في البلدين تتخذان المزيد من الخطوات الاحترافية باتجاه تعزيز خطوات وسياسات الترويج و التبادل التجاري بين البلدين من خلال المشاركات في المعارض العالمية المقامة في البلدين والتي توفر منصة مثالية للشركات للتواصل مع الشركات وإبرام العقود التجارية وإنشاء شراكات استثمارية تصب في صالح الطرفين

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم