الاتحاد

قطر.. تنتحر

تميم بن حمد في خطر بعد اختفـائه منذ أسبوع

أبوظبي (وكالات)

كشف موقع «قطر إنفو» الفرنسي، القريب من الدوحة والمتخصص في «التعريف بقطر في فرنسا والغرب عموماً»، حسب مؤسس الموقع أنطونيو أمانييرا، ارتفاع التوتر في الدوحة بعد الغياب والصمت المريب لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد، منذ اندلاع الأزمة مع دول المقاطعة، وتداول أخبار غير مؤكدة عن تهديدات جدية لحياة الأمير شخصياً.

ونقل الموقع تحاليل تُشير إلى تزايد المخاوف على حياة الأمير الذي اختفى عن الأنظار تماماً منذ أسبوع، وبعد آخر ظهور علني له، تمثل في زيارته للمتحف الوطني في الدوحة مع شقيقته الشيخة مياسة، وهي الزيارة التي أعلنها الإعلام القطري الرسمي بعد ساعات من أدائها.

وأضاف الموقع: «بعد زيارة المتحف، اختفى الأمير في أحد مراكز القيادة الكثيرة والسرية في الدوحة، ومنذ ذلك التاريخ لا أحد يعرف أين يوجد الأمير تميم».

ومع اختفاء الأمير «انتشرت في قطر عشرات العناصر التابعة للحرس الأميري في مناطق مختلفة كثيرة من البلاد، خوفاً من اغتيال تميم، وذلك بالتوازي مع رفع استعداد القوات التركية المنتشرة في الدوحة، والتي لا يتجاوز عددها بضع عشرات، إلى أعلى مستوى ممكن». وإلى جانب الحرس الأميري والقوات التركية «تعرف الدوحة أيضاً انتشار قوات أمنية أخرى سرية، ولا أحد يعرف هويتها أو جنسيتها، في عدد من المواقع في البلاد، لتأمين حماية أكبر لأمير البلاد».

وبقراءة التطورات التي تعرفها البلاد، يُضيف الموقع الفرنسي: «حسب المؤشرات الحالية، يبدو أن الأمير تميم بن حمد، لا يستبعد وجود مخطط لاغتياله أو إزاحته، الأمر الذي يؤكده رفضه السفر إلى الخارج، خوفاً من الانقلاب عليه مثلما حصل لجده، حتى أنه ألغى زيارته إلى باريس التي كانت مقررةً 6 يوليو، وفق ما أكد الصحافي الفرنسي كريستيان شينوست في تغريدة على تويتر».
 

اقرأ أيضا