الاتحاد

الاقتصادي

«اقتصادية أبوظبي» تنظم ورشة عمل عن الفرص التمويلية لتنمية الصادرات

مصرف أبوظبي الإسلامي حيث تستضيف العاصمة ورشة عمل عن الفرص التمويلية

مصرف أبوظبي الإسلامي حيث تستضيف العاصمة ورشة عمل عن الفرص التمويلية

تنظم دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي يوم الثلاثاء المقبل في فندق أبوظبي هيلتون ورشة عمل عن الفرص التمويلية لتنمية الصادرات بالتعاون مع وزارة المالية والبنك الإسلامي للتنمية في جدة.
وتهدف الورشة إلى مناقشة الفرص التمويلية للبنك الإسلامي للتنمية للقطاع الصناعي والمصدرين المحليين وطرق الاستفادة منها، وذلك مواصلةً من الدائرة في تقديم خدماتها المقدمة للقطاع الخاص والمصدرين المحليين والأجانب.
وقال حمد عبد الله الماس المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية بالدائرة إن تنظيم هذه الورشة يأتي انطلاقاً من مسؤوليات الدائرة والتزامها نحو تطوير قطاع الصناعة وتنمية الصادرات المحلية لتنويع مصادر الدخل، وتعزيز حضور منتجات القطاع الخاص المحلي في الأسواق العالمية وهو أحد أهم مرتكزات الرؤية الاقتصادية لإمارة أبو ظبي 2030 الرامية إلى زيادة نسبة مشاركة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي للإمارة لتشكل 60% خلال العام 2030 .
وأشار الماس في بيان صحفي أمس إلى أن اختيار موضوع هذه الورشة بشراكة مع المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص التابعة لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية جاء نتيجة الدراسات التي أعدتها الدائرة من خلال الزيارات الميدانية واللقاءات التي عقدتها مع المؤسسات المحلية والقطاع الصناعي في الإمارة والتي كشفت مدى حاجة هذه المؤسسات إلى حل مشكلة التمويل المالي ودعمه في هذا المجال.
وأضاف أنه «اعتماداً على نتائج هذه الدراسات قامت الدائرة ببحث الحلول المناسبة لهذه المشكلة عبر الاستعانة بالمؤسسات المالية العالمية التي تحظى دولة الإمارات بحصة في رأس مالها ومنها البنك الإسلامي للتنمية للاستفادة من خدماتها المقدمة للقطاع الصناعي، وهو ما تم فعلاً بعد الزيارة الميدانية التي قام بها وفد الدائرة إلى المقر الرئيسي للبنك في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية خلال هذا العام».
وتم خلال الزيارة الاتفاق مع المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص على عقد هذه الورشة في أبوظبي.
وأوضح الماس أن تنظيم الدائرة لهذه الورشة بالشراكة مع المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص يتيح الفرصة للاستفادة من قدرات المؤسسة وخبراتها في إتاحة المزيد من الفرص الاستثمارية في المشاريع من خلال الاستثمار المباشر في رؤوس أموالها وتشجيع جهات أخرى ذات قيمة مضافة على ذلك.
كما تتيح الورشة تقديم خدمات استشارية للقطاعين العام والخاص في مجالات تشجيع الاستثمار والخصخصة والاندماج وتطوير أسواق رأس المال الإسلامية.
ونوه بدور المؤسسة الإيجابي في تحسين شروط التمويل للمشاريع بتحسين مخاطر المشاريع وهيكلتها بشكل سليم، حيث مكّن تدخل المؤسسة الإسلامية في العديد من الأسواق في إحداث تغييرات ملموسة في شروط التمويل.
وأشار الماس إلى أن المؤسسة تحظى في أوساط المجتمعات المالية الإسلامية والتقليدية وفعاليات القطاع الخاص بالاهتمام المتنامي نظير ما تقوم به من أدوار عديدة بهدف تنمية القطاع الخاص ومنها ما يتعلق بتحسين البيئة الاستثمارية الملائمة لاستقطاب المستثمرين ورجال الأعمال من عدة دول وتشكيل التحالفات والتكتلات المحلية والأجنبية.
ويلقي يونس خوري مدير عام وزارة المالية المكلمة الافتتاحية للورشة يتناول فيها الإنجازات التي حققها القطاع المصرفي الإسلامي في الدولة ودوره في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية إلى جانب دور الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية في توجيه القطاع الخاص نحو الاعتماد على أفضل المعايير المصرفية الناجحة التي تتبناها المصارف الإسلامية.
كما يلقي بعد ذلك الماس كلمة الدائرة أمام المشاركين.
وبدوره، يستعرض خالد بن محمد العبودي الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص في كلمة له منتجات وخدمات المؤسسة بما في ذلك المبادرة الجديدة التي أطلقتها مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ومنها منتدى الأعمال لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية – ثقة

اقرأ أيضا

الذهب يتراجع وسط تفاؤل بالمفاوضات التجارية