الاتحاد

الاقتصادي

مشروع ميناء ومدينة خليفة الصناعية يسجل 30 مليون ساعة عمل

عمال في مشروعي ميناء ومدينة خليفة الصناعية يرفعون علم الدولة ضمن الاحتفالات باليوم الوطني للإمارات

عمال في مشروعي ميناء ومدينة خليفة الصناعية يرفعون علم الدولة ضمن الاحتفالات باليوم الوطني للإمارات

سجلت أعمال الإنشاء في مشروع ميناء ومدينة خليفة الصناعية بمنطقة الطويلة في أبوظبي، 30 مليون ساعة عمل في أجزاء ومكونات المشروع المختلفة، وذلك بالتزامن مع احتفالية نظمت في موقع المشروع باليوم الوطني الثامن والثلاثين لقيام دولة الإمارات.
وبحسب بيان صحفي، يتجاوز عدد العاملين على تنفيذ المشروع 8 آلاف شخص، شاركوا في رفع علم الدولة على المرحلة قبل الأخيرة من استصلاح مشروع ردم الجزيرة الصناعية الخاصة بالمشروع، ضمن الاحتفال اليوم الوطني للاتحاد.
وأكد البيان حرص شركة أبوظبي للموانئ على المشاركة في احتفالات العيد الوطني الـ 38 لدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل يتناسب مع منهجية العمل المطبقة في كافة مشاريع الشركة.
وأوضح أن الشركة تسير في مشاريعها بشكل متصاعد وناجح في ضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، مؤكدا بأن وصول عدد ساعات العمل في المشروع إلى 30 مليون ساعة، يعد إنجازاً مهماً لأي شركة ويدل على مدى حرصها على اتخاذ أقصى درجات السلامة في تنفيذ مشاريعها.
ويعتبر مشروع ميناء خليفة والمنطقة الصناعية بالطويلة جزءا رئيسيا من «رؤية أبو ظبي 2030”، ويعتبر المشروع العملاق مرفقاً متعدد الأغراض يتميز بموقعه الاستراتيجي في منطقة الطويلة بين مدينتي أبوظبي ودبي، ويشتمل على بناء ميناء تجاري وصناعي عالمي المستوى، وتطوير مناطق اقتصادية وصناعية متنوعة، إضافة إلى المناطق الحرة.
وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع تطوير60.7 كيلو متر مربع منها 7.2 كيلو متر مربع بالميناء وحوالي 3.5 كيلو متر مربع بجزيرة الميناء ونحو 50 كيلو مترا مربعا بالمنطقة الصناعية، بالإضافة لنحو 20 عقداً في الخدمات الاستشارية والفنية والتقنية.
وكانت شركة أبوظبي للموانئ أرست في مارس الماضي عقداً على شركة “الحبتور لايتون” بنحو 1.4 مليار درهم، لتنفيذ أعمال إنشاءات بميناء خليفة والمنطقة الصناعية، حيث تعد تلك الحزمة هي أولى حزم الإنشاءات الكبرى الخاصة بالميناء، والتي تشمل تطوير أكثر من 4.5 كيلو متر مربع من موقع ميناء خليفة والمنطقة الصناعية لإنشاء مجمع البوابات الكامل للميناء، وتقرر أن تبدأ أعمال الإنشاء في المجمع الذي يمثل حزمة من الأعمال متعددة الأنظمة على أن يتم الانتهاء منه خلال العام 2011، تمهيداً لاستكمال إنشاء الميناء الكلي بحسب خطة تنفيذ المشروع.
وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع إنشاء رصيف إلكتروني لمناولة الحاويات بطاقة استيعابية تبلغ مليوني حاوية سنوياً وقناة خاصة للسفن “جزيرة الميناء” بطول 12 كيلو متراً وعرض 250 متراً، وتصل الطاقة الاستيعابية لرصيف مناولة الحاويات الإلكتروني خلال المرحلة الأولى والذي يجري تنفيذه لنحو مليوني حاوية سنوياً، حيث سيتم نقل الحاويات من رصيف السفن إلى مناطق التخزين ثم إعادة تحميلها على الشاحنات، وستتم تلك العمليات بطريقة أوتوماتيكية عبر رافعات ذكية.
ويعد ميناء خليفة بالطويلة أول ميناء يخدم كافة أنواع الصناعات بالمنطقة، حيث تم تصميم المنطقة الصناعية الأولى والثانية، لتشمل أنواع الصناعات المتنوعة “الخفيفة والثقيلة”

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم