الاتحاد

أخيرة

وفاة أكبر معمر في صعيد مصر عن 136 عاماً

توفي الجد “شرقاوي”، أكبر معمر مصري، عن 136 عاما في قريته “نجع العبابدة” التابعة لمحافظة قنا بصعيد مصر، تاركا خلفه أسرة كبيرة تضم 120 حفيدا. وقال الباحث في شؤون الصعيد محمود الدسوقي إنه عرف “الجد شرقاوي” شخصيا، وأن المعمر المصري الراحل كان قبل وفاته بصحة جيدة حتى أنه ظل يمارس عاداته القديمة وهي “شرب السمن البلدي على الريق”، رافضا أن يقرب الأدوية أو يشاهد التليفزيون. كما ظل حتى أيامه الأخيرة مصرا على إمساك فأس الزراعة ليعمل به في الحقل جنبا إلى جنب مع أبنائه وأحفاده.
وأوضح الدسوقي أنه حاور الجد شرقاوي عدة مرات في أيامه الأخيرة حول حياته الممتدة لأنه كان أول صعيدي يشترك في بناء سجن “ليمان طره” المصري الشهير. وهناك شاهد الملك فاروق ملك مصر وقتها الذي دخل يعاين أعمال البناء مرتديا “شورت” و”فانلة” ليفاجأ بوجوده ويتهكم على شكله ولونه الأسمر.
وحكى المعمر الراحل عن كراهيته للإنجليز الذين كانوا يحتلون مصر قائلا “كرهت الإنجليز بعدما نزلت القاهرة، وكان عمري 10 سنوات عندما شاهدتهم يتراهنون على بطن سيدة حامل ويقولون فيها طفل ذكر ولا أنثى وبعدها قرروا أن يشقوا بطنها ويشاهدوه”. ومن ذكرياته في رحلته لمدينة السويس وقت اشتعال المقاومة، أنه رفض المشاركة في العمليات الفدائية وقتها رغم أن ابن عمه كان قائد مجموعة تقاتل الإنجليز ورغم ذلك سجن ظلما لمدة 6 أشهر، ومنذ ذلك الحين وحتى يومه الأخير لم يغادر قريته “نجع العبابدة” لأنه على حد قوله “الذئاب هنا أرحم من الإنجليز”.
وظل الجد شرقاوي طيلة سنواته الأخيرة يحكي لأحفاده الـ120 عن حكاياته ورحلاته في البلاد المختلفة، مكررا دائما أنه لا يفهم في السياسة ولا يعرف حكاما لمصر بعد فاروق وعبدالناصر، وينصحهم بشرب السمن البلدي على الريق، مؤكدا أن ما يكسر الإنسان إلا الهم والحزن والنساء.
وقال الباحث محمود الدسوقي إن أحد أحفاد الجد شرقاوي، واسمه منصور محمد، قالوا له إن الجد كان يخلط بين الأحفاد الكثيرين دائما لكثرتهم وأنه في أيامه الأخيرة تعود أن يناديه الجميع بالجد، حتى الغرباء، فكان يسأل “أنت ابن مين وأمك مين”. وعندما يفاجأ أن محدثه هو أحد أحفاده يضحك ويسترسل كعادته في حكاياته. وشارك في تشييع جنازة “الجد شرقاوي” عدد كبير من أهل بلدته وبلاد أخرى في محافظة قنا وعدد من كبار رجال الصعيد بجنوب مصر الذين تربط عائلته الكبيرة بهم صلات مصاهرة وقرابة ونسب.

اقرأ أيضا